الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | الشمال | مؤتمر المستأجرين في طرابلس رفض تحرير العقود القديمة وزيادة اي ضرائب

مؤتمر المستأجرين في طرابلس رفض تحرير العقود القديمة وزيادة اي ضرائب

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الشمال

عقد تجمع المستأجرين مؤتمر "الدفاع عن حقوقنا قبل فوات الأوان"، في مجمع التوجيه في شارع الثقافة بطرابلس، حضره رئيس تجمع المستأجرين نبيل العرجه، وفد من التجمع يمثل كل لبنان، رئيس جمعية التوجيه الإسلامي الشيخ غالب سنجقدار، رئيس اتحاد بلديات الفيحاء السابق رشيد الجمالي، رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال ورئيس رابطة المخاتير في طرابلس شعبان بدره، رئيس مجلس مندوبي اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال علي السلو، رؤساء نقابات عمالية وحرفية، رئيس لجنة المتابعة لحقوق أصحاب المحال الصناعية والتجارية والحرفية في التبانة محمد كردوفاكي، رؤساء هيئات وجمعيات أهلية ومخاتير ولجان أحياء ورئيس نقابة الخضار والفواكه منيب معرباني.

بعد النشيد الوطني، تحدث الشيخ سنجقدار مرحبا بالحضور في رحاب مجمع التوجيه، داعيا "لجنة الإدارة والعدل في المجلس النيابي إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار مصالح المستأجرين الذين يشكلون الفئة الأكبر على كامل أرض الوطن". لافتا إلى "أن معظم المستأجرين قد تعرّضوا لأزمات متلاحقة لا سيما في مناطق طرابلس والشمال التي عصفت بها سلسلة أحداث أمنية خصوصا في باب التبانة وجبل محسن ومحيطها"، مشددا على ضرورة "تنسيق الجهود من أجل اقتراح قانون للايجارات يراعي مصالح المستأجرين وأصحاب الحقوق على حد سواء".

وألقى العرجة كلمة قال فيها: "إن العمل على تحرير عقود الإيجارات القديمة هو تحقيق لمطالب وآمال وإلحاح وإصرار المافيات العقارية التي عملت وتعمل على هدم وتدمير المعالم التراثية والإنسانية والمباني القديمة في جميع المدن اللبنانية وتهجير وتشريد أهالي هذه المدن الأصليين . ونتوجه الى جميع المتضررين من أبناء شعبنا لنؤكد لهم بأن حقوقهم هي الحد الفاصل في هذه القضية المصيرية وعليهم أن يستعدوا للحظات الحسم وهي قريبة جدا. وتأكدوا بأن الله مع المستضعفين والمظلومين. فالوطن وطننا ونحن حماته ولن نهجّر ولن نشرّد في بلدنا وسندافع عن حقوقنا حتى النهاية".

ثم تناوب على الكلام كل من المهندس الجمالي والنقباء بدره والمير ومعرباني معلنين رفضهم التام لمشروع قانون الايجارات المقترح.

وفي نهاية المؤتمر أصدر المؤتمرون سلسلة مقررات جاءت كالآتي:

أولا: رفض تام ومطلق لمبدأ تحرير عقود الايجارات القديمة أو تحميل شاغليها أعباء وزيادات تفوق امكاناتهم وقدراتهم المحدودة.

ثانيا: رفض تام ومطلق لأي ضرائب مباشرة جديدة تطال هذه الفئات ورفض أي زيادة على القيمة المضافة TVA مهما كانت الظروف والأسباب.

ثالثا: لا حلول لمسألة الايجارات القديمة ما لم تقم الدولة بتحمل المسؤولية الكاملة في ايجاد السكن البديل الحقيقي والواقعي على الأرض وليس بالقوانين والمراسيم، وذلك لن يكون الا بتنفيذها خطة اسكانية على مراحل وخلال مهلة زمنية وتمليكها عبر الايجار التملكي والمدعوم بما يتناسب مع المداخيل المحدودة للناس.

رابعا: قيام الدولة بتشجيع عملية فك الارتباط بين المالك والمستأجر عبر مساعدة المالك الحصول على حقه من ثمن المأجور من مؤسسة الاسكان بعد حسم حق المستأجر بالتعويض وتمليك الأخير المأجور عبر ايجار تملكي يتناسب مع دخله وقدراته.

خامسا: المطالبة بتخفيض بدلات الايجارات التجارية والصناعية والحرفية والسياحية بما يتناسب مع الظلم الذي لحق بها، وبفك ارتباط بدلات هذه الايجارات بالزيادات على الجزء الأول من الراتب وعدم ربطها بمؤشر التضخم كما اقترح أخيرا".

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0