الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | الشمال | الجسر: المحكمة ولدت بقرار من مجلس الأمن ولا يمكن الغاؤها

الجسر: المحكمة ولدت بقرار من مجلس الأمن ولا يمكن الغاؤها

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الشمال

اعتبر النائب سمير الجسر ان ما حصل  في ليبيا كان متوقعاً بعد تسعة أشهر من العنف مشيراً الى أن النتيجة الدراماتيكية للقذافي كانت محسومة ولكنه تمنى لو أنه بقي على قيد الحياة كي تتم محاكمته.

ورأى، في حديث لاذاعة "صوت لبنان (93.3)"، أن الوضع الليبي ينعكس على الربيع العربي وعلى كل الأنظمة القمعية التي تكبت حرية الناس.

وأشار الجسر رداً على سؤال حول امكانية قيام المعارضة السورية بتغيير النظام وموقف تيار المستقبل من ذلك الى ان هناك ثابتة اساسية لدى التيار ولدى الرئيس سعد الحريري وهي عدم ابقاء الوضع السوري على هذا الشكل نافياً أن يكون تيار المستقبل يتدخل في الشأن السوري موضحاً أن كل ما في الأمر هو التمني للشعب السوري أن يتحقق ما يتمناه لنفسه لانتقال سوريا الى وضع ديمقراطي والى خلق مناخات من الحرية.

وعن التداعيات التي تحصل في سوريا على لبنان توقف الجسر عند مسألة الخرق العسكري على الحدود رافضاً هذه الخروق جملة وتفصيلاً مؤكداً على عدم القبول به اطلاقاً.

وأوضح الى أن ما يقال من مبررات عن هذا الخرق باعتباره ترسيماً للحدود ما هو الا تلطيف سياسي كما ورد على لسان الأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني السوري نصري خوري مشيراً الى أنه سيبحث مع لجنة الدفاع والأمن النيابية بصفته رئيساً للجنة يوم الاثنين موضوع الرقابة على الحدود مشدداً على التعاطي بالطرق الديبلوماسية بين البلدين.

أما عن موقف تيار المستقبل من موضوع التسلح في طرابلس ووجود المربعات الأمنية فأكد الجسر أن حزب الله هو وراءها الى جانب بعض الاحزاب الأخرى كالتوحيد والحزب السوري القومي الاجتماعي فضلاً عن مجموعات في بعض الأحياء تسعى لاعادة إحياء زعماء الأحياء.

ولفت الجسر الى أن السلفية التي يتخوفون منها ليست تياراً سياسياً وانما عبارة عن مذهب ديني معين وهي حركة تجديدية تدعو لفتح أبواب الاجتهاد والمطالبة بكل جدية وعدم التقيد أمام التقوقع ولا تدعة الى العنف على الاطلاق وليس لها أي علاقة بما يحصل في طرابلس وشدد على أن العلويين في طرابلس هم من نسيج المدينة وهم ليسوا طرفاً ضد آخر وهم منتشرون في كل أنحاء المدينة ويشاركون في مختلف الأحزاب القومية والوطنية.

في موضوع تمويل المحكمة الدولية اعتبر الجسر أن المحكمة ولدت بقرار من المجلس الأمن ولا يمكن الغاؤها الا بقرار من مجلس الأمن نفسه مؤكداً أن الرئيس ميقاتي يعلم ذلك جيداً مشيراً الى أن قرار تمويل المحكمة اتخذ في حكومات سابقة وبتوافق من مختلف الاطراف نافياً ما يتردد عن استقالة للرئيس ميقاتي أو اقالة لأنه ولو حصل ذلك فلا فائجة من الاستقالة.

وحول ما اذا رفض أكثر من ثلثي الحكومة التجديد للمحكمة الدولية لثلاث سنوات أجاب الجسر أن الأمين العام للأمم المتحدة ليس ملزماً على الاطلاق الأخذ بقرار الححكومة وانما يأخذ قرارها على سبيل الاستشارة كما ينص القرار 1757.

واعتبر الجسر أن الائتلاف الحكومي برئاسة ميقاتي فيه تناقضات كثيرة وتوجهات مختلفة وعلى الرغم من ذلك فهي باقية الا اذا حصلت أحداث في المنطقة تتجاوز ذلك.

وأكد الجسر أن قوى الرابع عشر من آذار على موقفها من عدم دعم الحكومة ولكنها  تدعم بعض مواقفها ويتم التعاطي معها على أنها حكومة أمر واقع.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0