الرئيسية | الصفحة الرئيسية | مقالات مختارة | بلدية البداوي تلحق بطرابلس والميناء: الأعضاء يريدون إسقاط «الرئيس»

بلدية البداوي تلحق بطرابلس والميناء: الأعضاء يريدون إسقاط «الرئيس»

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عمر ابراهيم

اكتملت دائرة الخلافات البلدية في "اتحاد بلديات الفيحاء"، فبعد معاناة بلديتيّ طرابلس والميناء، جاء دور بلدية البداوي، التي خرج التوافق السياسي والعائلي فيها عن ضوابطه الملزمة باحترام الخيار الأكثري، الذي كان يضمن سير عمل البلدية، بعدما تضاربت المصالح الشخصية مع ما عداها، لتطيح عمليا رئيس البلدية ماجد غمراوي، الذي تولى هذا المنصب لدورة كاملة ونجح في التمديد لنفسه في الانتخابات البلدية الأخيرة، قبل أن ينقلب عليه حلفاؤه قبل خصومه ويطالبه 14 عضواً من أصل 18 بتقديم استقالته "فورا".

"لا سياسة تحكم موقف الأعضاء داخل مجلس بلدية البداوي"، الضاحية الشمالية لمدينة طرابلس، هكذا يجمع الأعضاء، الذين تقدموا من رئيس البلدية بطلب الاستقالة، وإن كانت الانتخابات الأخيرة خيضت تحت شعارات سياسية مغلفة بطابع عائلي وعشائري، أسفر عن تولي غمراوي منصب الرئاسة انطلاقاً من موقع عائلته التي تعتبر من أكبر العائلات في المدينة، فإن غمراوي لم يستطع خلال الفترة الماضية الإبقاء على تحالفاته داخل عائلته وخارجها، ولم يسعفه الدعم المعنوي الذي حظي به من "تيار المستقبل"، ووفر له مناخا ملائما في العام 2010 لخوض الانتخابات تحت شعارات سياسية، فخرج خالي الوفاض بعدما تخلى عنه القريب قبل البعيد ووضعوه أمام خيار لا ثاني له، إما الاستقالة أو حل المجلس البلدي وتحمل تبعات الانتخابات في المدينة، التي تعاني جموداً على المستويات كافة، ويتذمر أبناؤها من حجم الحرمان والإهمال، اللذين يلفانها من كل جانب ويجعلانها تغرد منفردة في محيط شهد بعض الانتفاضات الإنمائية.

وبانتظار أن يحسم رئيس البلدية غمراوي موقفه من الاستقالة أو عدمها، وهو غاب يوم أمس عن السمع، فقد طالب 14 عضواً من أصل 18 في بيان لهم، ذيل بتواقيعهم، الرئيس بالاستقالة، وجاء في البيان: "نرجوا من جانبكم الاستقالة من رئاسة بلدية البداوي، نظرا لسوء أدائكم في إدراة شؤون المنطقة منذ سنة ونصف سنة من عمر المجلس البلدي الحالي، علماً أن الأمور وصلت في المدينة إلى حد لا يطاق ولا تحمد عقباه". وأضاف البيان: "إننا كنا سابقا ومرارا قد طلبنا منكم تحسين أدائكم ولكن من دون جدوى، وبعدما وصل أهالي البداوي إلى طريق مسدود، قاموا بمراجعتنا وتحميلنا المسؤولية عن تصرفات البلدية وسوء الادارة والتصرفات، التي تحصل والتي يعلمها كل أهالي المنطقة ولا تخفى على أحد، وحرصا منا على السلامة العامة وخوفاً من أن تتأزم الأمور، نطالبكم بالاستقالة".

وتحدثت معلومات لـ "السفير"، عن أن رئيس البلدية ماجد غمراوي "وعد بدرس المطلب بما يحقق مصلحة المدينة، ويحول دون إدخالها في نفق الخلافات، أو جرها نحو انتخابات بلدية جديدة".

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0