الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | الشمال | السباحة في النهر أقل كلفة للفقراء رغم التلوث

السباحة في النهر أقل كلفة للفقراء رغم التلوث

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

نهر أبو على

لان الدخول الى المنتجعات البحرية في مدينة طرابلس باهظ التكاليف، وتشكل اعباء اضافية على كاهل المواطنين الذين قننوا كثيرا من ارتياد البحر هذا الموسم، بعد أن اقفل نهائيا المسبح الشعبي الذي كان استحدث قبل سنوات على كورنيش مدينة الميناء، لم يجد أبناء الاحياء الشعبية في المدينة وسيلة للهروب من حر الصيف سوى السباحة في مجرى نهر أبو على والذي ينتهي عند المكب الرئيسي للنفايات في المدينة.

وعلى الرغم من الانتشار الواسع للتلوث في مجرى النهر من جراء مصب مجاري الصرف الصحي والاوساخ التي تلقى على جانبيه، حاول البعض الترفيه عن النفس، والتمتع بما تيسر لهم من عتاد (مراكب وتجهيزات) بحيث تبقى كلفة الاصابة من جراء التلوث أقل بكثير مما لا يستطيعون توفيره من امكانيات تخولهم ارتياد المنتجعات البحرية.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0