الرئيسية | الصفحة الرئيسية | مقالات مختارة | «ديرعمار»... ركود وتراجع بعد همّة ونشاط!!

«ديرعمار»... ركود وتراجع بعد همّة ونشاط!!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بقلم أحمد المصري

ومن منا لم يسمع باسم هذه البلدة الشمالية الواقعة على بعد 3 كلم من شمال مدينة طرابلس، فقد اقترن اسمها بالشهادة قديما ولازمها حتى الآن، إنها دير عمار، فمنها الشهيد عمار الراقد في احدى شوارعها بخجل منذ ان فتحت على يد المسلمين لتكون اول بلدة يصل اليها الفتح في تلك الفترة والشهيد الرائد وسام عيد.

هي بوابة اتحاد بلديات المنية ببلداته الخمس، حالها كغيرها من البلدات اللبنانية تعاني الكثير من الحرمان والمشاكل الإنمائية والخدماتية ولولا همة المجلس البلدي لجار عليها الزمان.

لقد اثبتت ديرعمار قدرتها على التغيير في السنوات الماضية لتواكب ولو قليلا البلدات المثالية على صعيد الوطن، فعملت على انشاء شبكة توسيع طرقات جديدة والتي يخيل للمار في شارعها الرئيسي أن جميع شوارع البلدة تضاهيه في الجمال والتعبيد، ولكنهم نسوا المثل اللبناني القائل «هيدا وش الصحارة»، فما أن تدخل أزقة البلدة حتى تخرج منها سريعا الى اقرب ورشة ميكانيكي لصيانة سيارتك التي انهكتها كثرة الحفريات بسبب تمديدات شبكة المياه الجديدة، والتي لم تعد تنتهي بسبب إهمال المتعهدين المشرفين على المشروع الذي ذهب ضحيته منذ فترة قصيرة شابا من ابناء البلدة وهي يشارك في اعمال الصيانة في حارة «عين رزيق» التي تضم حاليا شبكة طرقات لا مثيل لها من الخنادق والحُفر التي قسمت طرقاتها الضيقة إلى قسمين واصبحت مجبرا ان تختار احد القسمين تفاديا للسقوط في خندق عميق مع العلم ان القسم الواحد لا يستوعب لاكثر من عجلة السيارة... واذا ما حالفك الحظ واستطعت ان تجتاز فحتما سيداهمك صندوق باطوني كبير (regart) نسي او تناسى المسؤولون اعادة إغلاقه لظروف لا يعلمها الا الله.

وحتى لا نكون جاحدين بحق السلطات في البلاد وندعي تعديا ان البلدة خالية من الخدمات الادارية كان لزاما علينا ان نذكر ان البلدة تحتوي اضافة الى المبنى الجديد للقائمقامية محطة لتوليد الكهرباء ومعهد للتعليم العالي وثانوية رسمية ومشتل زراعي.

ولكن الجحود انقلب على اهالي البلدة فمبنى القائمقامية ما زالت معظم غرفه فارغة من الموظفين ارضاءً لاحد الزعماء ومحطة تكرير الكهرباء يلهو تحت برودة اجهزة التكييف في مكاتبها موظفون غالبيتهم من خارج اطار المحافظة في حين ان بيوت البلدة مقفرة بالظلام، اما معهد التعليم العالي فهو لا يضم اكثر من 10 % (اذا بالغنا في النسبة) من مجمل اساتذته مع العلم ان شباب وشابات البلدة غالبيتهم من حملة الاجازات الجامعية في شتى الاختصاصات، وثانوية الرائد الشهيد وسام عيد استبدل مديرها ابن البلدة في ظروف يجهلها الكثيرون اما المشتل الزراعي فحدث ولا حرج فهو بدل ان يقدم خدماته الزراعية لابناء البلدة والجوار تراه مرتعا ً لبعض الابل والدواب من الماشية ...

ديرعمار، بلدة ضاقت ذرعا بالحرمان ومع هذا كله فهي تنظر مشاريع انمائية تنعش ساكنيها وبحسب معلوماتنا فهي موضوعة على خارطة بعض المشاريع من بعض الجهات السياسية في الدولة الا انها لم تشهد اي منها .. وبانتظار ذلك الوقت سنكتفي بهذا الحد من الكلام على امل ان نكمل من خلال لقاء خاص مع رئيس البلدية الحاج خالد ابراهيم الدهيبي في اقرب وقت لاطلاعنا على بعض التفاصيل الاخرى.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0