الرئيسية | الصفحة الرئيسية | مقالات مختارة | العمل البلدي... تجربة

العمل البلدي... تجربة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

نقلاً عن جريدة "الشمال اليوم"

لا تسمح المدة القصيرة التي مارست فيها العمل البلدي بتكوين تجربة غنية وعميقة عن طبيعة هذا العمل وما يحيط به من صعوبات ومشاكل.

لكن رغم ذلك سأحاول أن أصيغ تجربتي المتواضعة علني أساهم في الإضاءة على بعض شؤون وشجون هذا العمل.

1- هناك جانب وجداني وهو الشعور بالسعادة حين نتطارح في المجلس البلدي الشأن الاجتماعي العام، فالعمل من أجل تطوير وتحسين مدينتك أو حيّك أو تسهيل حياة الناس والمساهمة في تطوير واقعهم وبالتالي وعيهم، كل ذلك يشبع في نفسك الفرح والإقبال على العمل بجدية وإخلاص.

2- تحققت أن العمل في هذا المضمار يلزمه تحضير وإعداد وصبر وقدرة على الحوار من أجل إقناع الآخرين برؤيتك للأمور.

كما تعلمت كيف أضف الأولويات بحسب الواقع والظروف لأنك لا تستطيع أن تنجز كل المشاريع في وقت واحد أو خلال سنة واحدة.

3- عرفت ولمست عن كثب الصعوبات والعقبات التي تعترض العمل البلدي والتي أريد أن يعرفها المواطن المكلّف حتى لا يأتي حكمه على المجلس البلدي، أي مجلس بلدي، جائراً بل منطقياً وموضوعياً ومن أهم هذه العقبات:

أ- سيطرة الروتين الإداري على كل مؤسسات الدولة مما يعيق العمل البلدي ويبطئ في وصول الايرادات المالية.

ب- عدم وجود أراضٍ ومشاعات للبلدية مما يعيق تنفيذ المشاريع المقدمة من الدول والهيئات أو المنظمات المانحة (انشاء حديقة عامة - ملاعب رياضية - مسبح شعبي - مسلخ - مكتبة عامة - موقف عام للشاحنات خارج الأحياء السكنية).

ج- عدم التزام المواطن المكلف بما يترتب عليه مالياً تجاه البلدية بشكل منتظم وعدم مساهمته في تقديم أفكار ومبادرات لمشاريع ممكنة التحقيق فالمواطن من هذه الناحية شريك فعلي في العمل والمراقبة والتوجيه.

كلمة أخيرة، جميل أن يخوض الانسان هذه التجربة فيضع إمكاناته في تصرف المجتمع ويستفيد هو أيضاً فيطوّر رؤيته ونظرته للواقع.

د. خليل قليمة

عضو مجلس بلدية المنية - النبي يوشع

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0