الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | لبنان | مسؤولو الإعلام في "الاحزاب اللبنانية": لإلتزام الحرية وإقرار قانون عصري للإعلام ‏

مسؤولو الإعلام في "الاحزاب اللبنانية": لإلتزام الحرية وإقرار قانون عصري للإعلام ‏

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

لبّى مسؤولو الإعلام في 24 حزبًا لبنانيًا، دعوة نقابة محرري الصحافة للقاء تشاوري تحت ‏عنوان: إعادة الإعتبار لمهنة الصحافة والاعلام ومؤسساتها وممارساتها.، قبل ظهر اليوم، في ‏دار النقابة في الحازمية. ‏

استُهل اللقاء بكلمة للنقيب جوزف القصيفي قال فيها: "ان الاحزاب السياسية في اي بلد هي ‏قاعدة الديموقراطية التي لا تستقيم من دونها،وتؤدي وظيفتها في خدمة المجتمع والانسان، ‏واطلاق حوار فكري وسياسي في مناخ من الحرية التي ترسخ قيم التلاقي وتؤسس لوحدة وطنية ‏حقيقية يزيدها التنوع تألقا"‏‎.‎

أضاف: "وفي لبنان حيث التعددية الحزبية الذي تفردّ بها منذ تأسيس دولته، واحدة من سمات ‏هويته، نجد انها لم تتمكن من افراز دينامية لانتظام عمل الدولة ومؤسساتها بعيدا من التباينات ‏العقائدية والصراعات السياسية بفعل العوامل الطائفية الحادة الراسخة في النفوس، والماثلة في ‏النصوص، ما يحتم احداث نقلة نوعية في اتجاه دولة المواطنة القائمة على العدل والمساواة ‏وحرية الفكر والمعتقد والقول"‏‎.‎

وتابع: "واذ يسر نقابة محرري الصحافة اللبنانية ان تستضيف في دارها مسؤولي الاعلام في ‏الاحزاب اللبنانية كافة، وترحب بهم، فلأنها تعتبر ان هذه الاحزاب مالكة لوسائل اعلامية ‏مكتوبة، مرئية، مسموعة، والكترونية، ومواقع تواصل، ولها دور كبير في صنع الرأي العام ‏وتوجيهه. وبالتالي فان دورها كبير وأساسي في ترشيد الخطاب السياسي، واحترام قواعد ‏الخلاف والاشتباك الاعلامي في ما بينها".‏

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0