الرئيسية | كلمة مديرة التحرير | عيدُ الإسْتِغْلال”

عيدُ الإسْتِغْلال”

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بقلم #لينا_دياب مديرة تحرير موقع الشمال دوت كوم

عيد الإستقلال هذه السَّنة، ليس كسابِقه.سنسْتَقْبله مع فوضى عارِمة على كافَّة الأصعدة، وفَراغ حكومي. حتَّى مع إلغاءٍ لمراسم الإحتفال الرَّسميّ للعيد!

وأيّ دولة نُعَيِّد باستقلالها، ونحن لا نملك حتَّى خيار الإستقلال بأنفُسِنا؟!

إن أردت إلقاء اللّوم على كلّ مسؤول توانى عن القيام بما يَتَرَتَّب عليه من دَوْر وَكَّله به شَعْبٌ انتقاه ليكون له خير مُمَثِّل، أجِدُ أنّنا مُلامون أيْضاً لِجِهة ما..فَنَحنُ لا نحرّكُ ساكِناً للقيام بتغيير فعليّ على الأرض، ولكأنّنا تعوّدنا على الخُمول واستَسْهلنا الكَسَل والإستسلام لأمر واقِعٍ فُرِضَ علينا..

وكيف لا،ونحنُ لا نحترِم حتّى قوانين بلدنا وأنظمته وكَيانه؟!

هل نحن فِعلاً على قدرٍ من المسؤوليّة للنّهوض بلبناننا من جديد؟

هل نحن قادرون على تغيير تصرّفاتنا ونَمَط تفكيرنا تجاه بلدنا ؟

هل يمكننا أن نستمرّ ونقِف في وجه الرياح التّي تعصف بالوطن من كلّ الجِهات؟

هل باستطاعتنا التحلّي بالصّبر والإرادة للوصول لدولة عادلة قائمة بحدّ ذاتها؟

هل باستطاعتنا أن نبَدّي مصلحة لبنان فوق أيّ مصلحة أُخرى؟

عارٌ علينا أن نتخلّى عن وطنٍ قدَّم لنا مراراً وتِكراراً شهداءِ على مذبَحِه!

عارٌ أن يمرّ عيدُ “استِغلالٍ” لا “استقلالٍ” لأرض الوطن!

وإن لم نكن أوفياءَ لشُهدائنا، فلنترك أقَلَّه تاريخاً مُشَرِّفاً لأبنائنا.. تاريخٌ نَكْتُبهُ بِقَلَمٍ حُرّ، وبقلوبٍ لا تتوانى عن تناسي الجِراح…فقط لأجل الوطن!

فَلْيَتَّحِد كلّ شريف مع الآخر، لقيام دولة لبنان من جديد.. وليبادر كلّ مسؤول بتحمّل مسؤوليّته .

لنعيد الهَيْبة لوطن،كان مرّةً منارة الشّرق..وَوطنُ الأرز الخالد فوْقً الجميع..

ولا يسعني ورُغم كل َ الظّروف، إلّا أن أقول: كلّ عامٍ وأنت أفضل مِنَّا يا وطناً، تحمّلتْ أرضه مآسٍ، ولا زالَت تَحْتَضِنُ شَعبها، رُغم كلِّ الجِراح…


أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0