وقد سُجِّل الزلزالان اللذان كانا خافتين جدا لدرجة لا يمكن الآذان البشرية سماعهما، بواسطة "التجربة الزلزالية للهيكل الداخلي" (سييس) في مايو ويوليو.

ويأمل العلماء في أن تكشف دراسة تحرك الموجات الزلزالية عبر الكوكب عن البنية الداخلية العميقة للمريخ للمرة الأولى.

وحتى الآن، جرى اكتشاف ما يقرب من 20 زلزالا مماثلا  بواسطة "سييس" المقبب الشكل والذي وضعته مركبة الهبوط "إنسايت" التابعة للناسا على المريخ في نوفمبر.

وقد بلغت قوة الزلزالين 3,7و3,3 درجات

وقال مختبر الدفع النفاث التابع ل "ناسا"، "يشير كلاهما الى أن قشرة المريخ تشبه مزيجا من قشرة الأرض والقمر".

وأضاف "المريخ بسطحه المليء بالتجويفات والفوهات يشبه إلى حد ما القمر حيث تستمر الموجات الزلزالية لمدة دقيقة تقريبا في حين أن الزلازل على الأرض تبدأ وتنتهي في خلال ثوان".

Skynews