الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | لبنان | مؤتمر «عرب نت» بيروت: بناء «دولة الإبتكار»

مؤتمر «عرب نت» بيروت: بناء «دولة الإبتكار»

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

إنطلقت الدورة العاشرة لمؤتمر «عرب نت بيروت» أمس، برعاية رئيس الجمهورية ميشال عون، وبالتعاون مع مصرف لبنان ومشاركة رئيس الوزراء سعد الحريري ووزير الاتصالات محمد شقير، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

جمع المؤتمر ما يزيد عن 4 آلاف من كبار المسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين وصنّاع القرار والمبتكرين والمستثمرين، الذين حضروا للتواصل وتبادل الأفكار حول الابتكارات الرقمية وريادة الأعمال، التي تشكّل دوافع رئيسية للتنمية الاقتصادية المستقبلية في لبنان.
وفي كلمة له، تطرّق الحريري الى الجهود التي تبذلها الحكومة للوصول الى حكومة رقمية تتماشى مع متطلبات العصر وتكون على مستوى طموح اللبنانيين، مع التأكيد على أهمية الاستفادة من المهارات التي يملكها الشباب في هذا الاطار.
وقال الحريري، انّ من اولوياته واولويات حكومته ان يبذل كل ما في وسعه لدعم النظام الايكولوجي للاقتصاد الرقمي الذي يشكّل مفتاحاً وحجر الاساس لدعم رؤيته لدولة الابتكار.
أضاف: «كما قلت سابقاً، انّ دولة رقمية هي بالتأكيد دولة اكثر ذكاء، وهي بالتأكيد تحمل معها إمكانيات هائلة للاقتصاد اللبناني وللقطاعات المنتجة ولنوعية وحجم اقتصادنا ولخلق فرص جديدة امام الشباب اللبناني. كما تشكّل مفتاحاً لتسهيل وتسريع عملية النمو للأفراد وللدولة ككل. وقد تمّ تنفيذ سلسلة من التدابير لزيادة النمو تهدف الى تحسين بيئة الاعمال وتعزيز الابتكار في لبنان».
واشار الى انه «تمّ تشكيل لجنة وزارية مؤخراً لمواكبة هذا الموضوع. كما عقدنا ورشة عمل مع البنك الدولي و»عرب نت» تمّ خلالها وضع خارطة طريق، سنعمل على ان يتم إقرارها قريباً، وهي ترتكز على 4 بنود اساسية وهي: البنية التحتية الرقمية، الحكومة الرقمية، النظام الاساسي الرقمي، والمبادر الرقمي».
وختم قائلاً: «كجزء من خطتنا لتشجيع الإبداع في هذه المجالات، اطلقنا مبادرة صيف الابداع، وهي منصّة تقنية تربط بين المواهب في مجالات الابتكار والتكنولوجيا والابداع في ريادة الاعمال، وقد شارك فيها اكثر من 4000 شخص موهوب من جميع المناطق اللبنانية».

سلامة
من جهته، أشار حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، الى انّ هدف مصرف لبنان اليوم هو التركيز بشكل أولوي، إنّما غير حصري، على ضرورة تأمين التمويل لحاضنات الأعمال والشركات المسرّعة للأعمال، خصوصاً في الجامعات.
وذكر انّ مصرف لبنان أنشأ لجنةً معنية بإصدار التعاميم اللّازمة لتطوير وتنظيم قطاع التكنولوجيا المالية، بالإستناد إلى قانون النقد والتسليف والقانون رقم 81 الذي صدر مؤخراً والمتعلق بالمعاملات الإلكترونية.
وقال: «نحن ننوي إخضاع شركات التكنولوجيا المالية للرقابة، وذلك بإلزامها الحصول على ترخيص من مصرف لبنان للمباشرة بأعمالها. لكن، بعد مرحلة الترخيص، فجميع النشاطات المتصلة بالتكنولوجيا المالية، بما فيها المقاصة والتسوية، ستُترَك للقطاع الخاص، ومن الأفضل تحت مظلة القطاع المصرفي».
اما على صعيد العملة الرقمية، قال سلامة: «انّ مصرف لبنان أحرز تقدّماً كبيراً، وهو بصدد إنجاز الصيغة القانونية النهائية لهذه العملة قبل إطلاقها، مع الإشارة إلى أنّ حسابات العملاء الرقمية ستودع لدى المصارف أو شركات التكنولوجيا المالية المعتمدة».
وأضاف: «من جهة أخرى، تتلقّى هيئة الأسواق المالية عروض الراغبين بالحصول على ترخيص من مصرف لبنان لتشغيل منصّة التداول الإلكترونية. وسيقوم أربعة من أعضاء مجلس هيئة الأسواق المالية بفضّ العروض الثلاثة، بحضور مقدّميها، وسيختار هذا المجلس الفائز ليتم الإعلان عن اسمه في حزيران الجاري، ونتوقّع إطلاق المنصّة قبل نهاية هذا العام».
وشرح سلامة انّ «الإقتصاد اللّبناني يسوده اليوم منحى استدانة منخفضة، ما يشكّل ضغطاً على السيولة وعلى معدّلات الفائدة ويعرقل النمو. لمواجهة هذا الوضع، نحن بحاجة إلى مصادر سيولة جديدة، إلى جانب تلك التي يوفّرها مصرف لبنان والقطاع المصرفي. ستتيح هذه المنصّة الإلكترونية التداول بأسهم وسندات دين القطاع الخاص، من بين جملة منتجات وأدوات مالية أخرى. وستشكّل المنصّة سوقاً ثانوية لأسهم الشركات الناشئة. وسيُطلب من الفائز بالمناقصة تأمين السيولة الكافية لاستدامة السوق وتنفيذ أوامر البيع والشراء بسرعة».

شقير
من جهته، إعتبر وزير الاتصالات محمد شقير «انّ المشاركة الكبيرة والواسعة في هذا المؤتمر تؤكّد الأولوية التي بات يحتلها الاقتصاد الرقمي في اقتصادات الدول ودوره الاساس في قيادة النمو وخلق فرص عمل للشباب وتوفير الرخاء للمواطنين».
وقال: «إنّ وزارة الاتصالات تدرك حجم المسؤولية والتحدّيات حيال الانخراط في الاقتصاد الرقمي. ولهذه الغاية تعمل بجهود استثنائية لتأمين البنية التحتية اللازمة عبر شبكة الألياف البصرية، التي سيتمّ إنجازها على كامل الاراضي اللبنانية خلال سنتين».
واوضح، انّه «بالنسبة لشبكة الخلوي، فانّ 85 % من لبنان بات مغطى بخدمة الـ4G وخلال أشهر قليلة ستكون الخدمة بمتناول الجميع. كما نعمل وبالتعاون مع شركات عالمية على اختبار خدمة الـ5G للتأكّد من مدى جدواها. أيضاً، نجري حالياً دراسة لمدّ كابل بحري جديد للانترنت بين اوروبا ولبنان، بهدف توفير المزيد من الانترنت واعتماد بلدنا كمركز لتوزيع الانترنت الى دول المنطقة».

جلسة وزارية
وسبقت حفل الافتتاح جلسة وزارية بعنوان «خارطة الطريق للاقتصاد الرقمي في لبنان»، ناقشت خطة الحكومة لتطوير مختلف عوامل التمكين للرقمنة بدءاً من البنية التحتية والهوية الرقمية، وصولاً إلى القوانين والحوافز التجارية. وقد شارك في هذه الجلسة الوزارية نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني، وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن، وزيرة الدولة للتنمية الإدارية مي شدياق، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة والمدير الإقليمي للمشرق في البنك الدولي ساروج جها. كما قُدّمت جوائز فخرية للحريري وسلامة خلال حفل الافتتاح.

 

aljomhouria

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0