الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | الشمال | الحريري في طرابلس الجمعة.. والسلو يعيد الزخم الانتخابي إلى المدينة

الحريري في طرابلس الجمعة.. والسلو يعيد الزخم الانتخابي إلى المدينة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

نبيل الرفاعي Mennlb

 

يجمع الطرابلسيون والمتابعون للشأن الإنتخابي في مدينة طرابلس، على أنّ الإنتخابات الفرعية لم تحظَ بالإهتمام اللازم من الرأي العام الطرابلسي كما كان متوقّعاً، بل شهدت المدينة تكاتف معظم قياداتها واجتماعها حول خيار الرئيس سعد الحريري، المتمثل بدعم الدكتورة ديما جمالي، وهذا ما قلّص من حماسة الناس لاعتبارهم أنّ المعركة محسومة.

فالحديث الإنتخابي غاب عن المشهدية المعروفة عن أبناء المدينة، والتي تطغو على صالوناتها في غالب الأحيان، أخبار الإستحقاقات السياسية، فيما لم يلاحظ المتابعون سوى بعض التعليقات التي تراوحت بين الإنتقاد والتأييد عبر مواقع التواصل الإجتماعي، على رغم الجهد الكبير الذي يقوم به أمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري، من جولات ولقاءات داخل أحياء المدينة، حيث حمل على عاتقه هذه المهمة بطريقة لافتة، لم يسبق أن قامت أي شخصية سياسية بذلك، وذلك يُحسب له. 

هي حركة حريرية مكوكية تؤكّد أنّ الرجل دينامو التيار، ولولاه لربما كان التيار بخطر حقيقي، فأتت هذه الجهود لتقلب المشهد، فحرّك المياه الراكدة في الملف الإنتخابي، إذ أنّ حشوداً غفيرة لبّت دعوة آل السلو للقاء الشيخ أبو مصطفى كما يحلو لمناصريه مناداته، وهو الذي أعاد خلط الحسابات من جديد.. مشهد بدت فيه الحياة تعود إلى نبض الشارع الإنتخابي في طرابلس، التي شهدت في الإنتخابات الماضية إزدحاماً في المهرجانات الإنتخابية الضخمة، غصّت بالحشود الغفيرة، ما أعاد إلى التيار الأزرق نفس الأوفياء، دعماً له ولخطّه ولكل خياراته، وهم اليوم ما زالوا على جهوزية كبيرة حين تدق ساعة الخطر.. فما زرعه الأمين بين مناصريه في السنوات الفائتة، حصده بتجمع آل السلو الذين أظهروا حجماً كبيراً وحضوراً لافتاً على الساحة الطرابلسية. 

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس نجيب ميقاتي أوعز لكوادره وماكيناته الإنتخابية لأن تكون على أهبّة الإستعداد مواكبةً لهذا الإستحقاق إلى جانب الرئيس الحريري، مؤيّداً خياره وداعماً له، وذلك ترجمةً للإتفاق الإنمائي الحاصل بين المستقبل والعزم، وهذا ما فعله النائب أبو العبد كبارة، وكذلك ما دعا إليه اللواء أشرف ريفي الذي سيقوم بجولاته ويعقد إجتماعاته مع مناصريه في إطار دعم هذا الخيار.

وتؤكّد مصادر خاصة لـ”شبكة أخبار الشرق الأوسط” أنّ الرئيس فؤاد السنيورة سيزور مدينة طرابلس، حيث يجول في أحيائها برفقة الأمين العام للتيار واللواء ريفي. وكذلك ستزور المدينة النائبة بهية الحريري التي سترعى عشاء، وستدعو الطرابلسيين للتصويت لجمالي.

ويبقى أنّ العمل الدؤوب الذي يقوم به المستقبل لرفع نسبة الإقتراع، قد يتم تتويجه بزيارة الرئيس الحريري المرتقبة إلى الفيحاء يوم الجمعة المقبل، وذلك في سياق التأكيد على أنّ الثقل السني في طرابلس لن يغيب عن هذا الإستفتاء.

على كلّ الأحوال، تسعى طرابلس لانتخاب ممثل جديد لها يحمل صوتها إلى قبة البرلمان، يرفع صوته دفاعاً عن حقوقها، سعياً لتنفيذ مطالبها وتأمين حاجاتها بعد سنوات كثيرة من الظلم المجحف بحقّها.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0