الرئيسية | كلمة مديرة التحرير | بين أضنة ومرسين

بين أضنة ومرسين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بقلم " لينادياب" مديرة تحرير موقع الشمال دوت كوم


أحار من اين أبدأ، وكيف أرصّ كلمات تعبّر عن مدى سعادتي بالرحلة الاعلامية التي قمنا بها نحو أضنه التركية بدعوةً من شركة نخّال وعلى متن طيران wings of lebanon، الذي تشعر بداخله بجو عائليّ، ففريق العمل لا تفارق وجهه البسمة.

 فور وصولنا توجهنا لمطعم OnBasilar Kebap الذي يمتاز بإطلالته على نهر سيهان. بعدها توجهنا الى جامع الصابانجي (sabanci  Merkez mosque) واحد من اكبر الجوامع في تركيا والشرق الاوسط. بدأت الدولة التركية ببنائه، واكملت المهمة لاحقا- بسبب بنائه الباهظة- عائلة الصابانجي العريقة.

جداريات الجامع نقش عليها سور وآيات قرآنية كالفاتحة والنور والكرسي، كما حفرت على أسقفه أسماء الله الحسنى، والنبي محمد صلى الله عليه وسلم، ليفرض المكان هيبته عليك وعلى مركز المدينة.

كما تخللت جولة اليوم الأول زيارة إلى Yağ Camii والأسواق القديمة الأثرية (Tarihi Kazancilar Çarşısı) . والعشاء كان في مطعم 5 Ocak kebap لنتذوق ما لذ وطاب من مأكولات أضنة الشهيرة.

وختام اليوم بالعودة إلى فندق Ramada Adana حيث كان في استقبالنا بكل رحابة صدر صاحبه السيد سولجوق طانشالار. وقد امتاز بهو الفندق بمعرض فني يقام فيه، حيث تعرض لوحات للبيع يتمحور موضوعها حول مسيرة حياة الإنسان.  

صباح اليوم التالي استُهِل بفطور لذيذ يهيئنا لمشوار طويل. وصلنا لترسوس في مدينة مرسين وتحديداً كهف يسمى بكهف النائمون السبعة أو مغارة أصحاب الكهف، السورة المذكورة في القرآن الكريم. وفي جوار المغارة، جامع أصحاب الكهف وقبته التي تشهد على روعة وعظمة المكان. 

ومنها إلى كنيسة القديس بولوس، التي بنيت في العهد العثماني، وهي واحدة من الكنائس الغنية بالعمارة والفن بالإضافة لمكانتها المعنوية والروحية لدى الديانة المسيحية. وكانت زيارة لبئر الماء الموجود في حديقة مسكن القديس هناك.
ورافقنا في جولة اليوم الثاني فريق عمل تلفزيون TRT التركي الرسمي.

وبالطبع، لم نغادر المدينة من دون تذوق مأكولاتها الشهية، ولهذه الغاية قصدنا مطعم فندق Mersin Hilton SA. وكان في استقبالنا مديره السيد أيدن إيكار والطباخ التنفيذي عمر فاروق يولوز.

وللتسوق حصته في جولتنا في مرسين، ولعل اكثر ما يلفت الانظار الاسعار المناسبة للبضائع، من ألبسة ومأكولات وبهارات وغيرها. لتجذب السائح العربي والاجنبي على حد سواء. 

ثم الوجهة لميناء مرسين ذات الطلة البهية كعوس تتلألأ مياهها وتتزاحم المطاعم المنتشرة على أطرافها، فتترك الزائر محتاراً أن يجلس ليمضي أمسيته. ثم عدنا أدراجنا إلى أضنة لاستكمال الأمسية في Catrem’s Five Performance على أنغام الموسيقى التركية.

استهلينا اليوم الثالث بإفطار تركي في فندق Hilton Adana تبعه جولة أخرى من التسوق وختامها بتناول كباب أضنة للمرة الأخيرة ولكن هذه المرة في فندق Sheraton Adana. لنودع بذلك هذه المدينة التاريخية والساحرة بجمالها وطيبة أهلها.  

ولم تكن الزيارة لتكتمل من دون رفقة مميزة مع الزميلات والزملاء في المجال الاعلامي، وفريق مكاتب نخّال الذي رافقنا بابتسامة دائمة.
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0