الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | الشمال | سامر كبارة: سنخوض المعركة ضد الذين حولوا طرابلس الى مدينة محرومة

سامر كبارة: سنخوض المعركة ضد الذين حولوا طرابلس الى مدينة محرومة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فندق "الكواليتي ان"

عقد المرشح عن المقعد السني في طرابلس سامر كبارة مؤتمرا صحافيا في فندق "الكواليتي ان" في طرابلس، بحضور حشد كبير من ابناء المدينة، اعلن خلاله عن نيته خوض المعركة الانتخابية، لملء المقعد السني الخامس الذي شغر بقرار "المجلس الدستوري" إبطال نيابة ديما جمالي.

بعد النشيد الوطني، اكد كبارة انه سيخوض المعركة ضد الذين همشوا طرابلس وحولوها الى مدينة محرومة يعيش نصف سكانها تحت خط الفقر وقال: "قررنا المواجهة في هذه المعركة لوضع حد للذين يعتقدون ان باستطاعتهم إسقاط أسماء لتمثيلنا في المجلس النيابي، ومن تم اختياره لتمثيلنا لا يقطن ولا يعرف هموم ومشاكل المدينة، وهذا الاسلوب مرفوض رفضا باتا من قبلنا وقبل معظم اهالي المدينة، وسنقف بوجه هذا الاستعلاء والفوقية، ونرفض ايضا مبدأ التزكية، ونؤيد مبدأ الاستشارة قبل فرض اي مرشح.

اضاف:"ترشحي ليس مناورة بل هو جدي، ولطالما شهدت طرابلس معارك انتخابية عريقة وديمقراطية بامتياز، واليوم يحق لطرابلس ان يمثلها نواب اقوياء يدافعون عن حقوقها ويكونوا الصوت الصارخ لوقف الحرمان المزمن، ويفرضون حقها بالانماء والتعيينات".

وتابع: "اعتراضنا اليوم ليس موجها ضد ديما جمالي ولكن اعتراضنا على طريقة فرضها على ابناء المدينة، واعتقد ان ثمة وجوها افضل لتمثيل المدينة التي تحتضن العديد من النخب والكفاءات.

وطرابلس الحبيبة تعيش اسوأ ايامها فهي مهمشة على كل الصعد، انمائيا واقتصاديا، فضلا عن عدم وجود اي مدير عام او قائد امني او عسكري في الدولة من طرابلس، فتاريخ المدينة مليء بالانجازات والتضحيات، والشهيد الرئيس رشيد كرامي رحمه الله اعلن ان طرابلس هي العاصمة الثانية للبنان، وهذه التسمية كان الهدف منها حصول المدينة على حصة وازنة من المشاريع والتعيينات في الادارات العامة، وترشحنا لهذه الانتخابات هو من اجل رفع الحرمان عن كاهل اهلها واعادة طرابلس الى سابق عهدها عاصمة لبنان الثانية ".

واردف:" لسنا ضد اي طرف سياسي بل نحن نتنافس على الانماء وعلى من يمكن ان يمثل هذه المدينة بالشكل الافضل، فنسبة الفقر فيها وصل الى حدود 50% ، ناهيك عن ان بحرها ومياهها الجوفية ملوثة والامن الغذائي مفقود، بفضل السياسة المتبعة من قبل سياسيي المدينة الذين لم يغيروا من نهجهم وتصرفاتهم، فالنائب ليس دوره القيام بالواجبات الاجتماعية بل واجبه ان يسعى مع الدولة اللبنانية والدول المانحة من اجل تحسين معيشة وبيئة مدينته".

وقال كبارة: "سأسعى للدخول الى المناطق المحرومة وسنسعى لتنفيذ مشاريع تنموية في كل شارع وحي وسنبتعد عن الزبائنية وتوظيفات المقربين مني، ومعركتي هي معركة انمائية بعيدة كل البعد عن زواريب السياسة، ولمناسبة اليوم العالمي للمياه نريد ان نذكر الجميع، ان مياه المدينة ملوثة ونهر ابو علي ملوث، وشاطىء المدينة اصبح مصبا للمياه الآسنة، لذلك سنخوض المعركة على اساس تحصيل حقها في شتى المجالات، وطالما ان نظام المحاصصة متبع في لبنان، سنسعى الى اخذ حقنا بكل الطرق المشروعة، ونطالب ان يمثلنا في المجلس النيابي اشخاص يرفعون اصواتهم لكي نتمكن من اخذ حصتنا كاملة من الدولة اللبنانية".

وختم: "اعتراضنا اليوم على طريقة اختيار ديما جمالي، وكان اداؤها خلال الاشهر الماضية غير منتج، ولم تفتح اي مكتب لها في المدينة للاستماع الى شكاوى ومطالب ابنائها، واصلا لم نر اي انجاز لها خلال فترة 9 اشهر كنائب عن المدينة، ونحن سنقف بوجه سياسيي طرابلس لنقول كفى تهميشا .. كفى حرمانا، وسنخوض المعركة الانتخابية لكي تأخذ طرابلس حقها بالانماء والتعيينات".

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0