الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | لبنان | لمناسبة 38 عاما على تأسيسها جمعية جاد ، شبيبة ضد المخدرات، تقسم حفل عشاءها السنوي

لمناسبة 38 عاما على تأسيسها جمعية جاد ، شبيبة ضد المخدرات، تقسم حفل عشاءها السنوي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

lina diab <lina.a.diab@gmail.com>

to me
- أقامت جمعية "جاد" - شبيبة ضد المخدرات، لمناسبة مرور 38 عاما على تأسيسها، عشاءها في صالة السفراء - كازينو لبنان، في حضور مي خريش ممثلة وزير الخارجية وللمغتربين جبران باسيل، فراس سعد ممثلا وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، مدير العناية الطبية في وزارة الصحة العامة الدكتور جوزيف الحلو ممثلا وزير الصحة جميل جبق، السفير الكولومبي آرا كاتشادوريان، عضو تكتل "لبنان القوي" النائب سيمون أبي رميا، وكيل داخلية عاليه في الحزب التقدمي الاشتراكي خضر الغضبان ممثلا رئيس اللقاء الديموقراطي النائب تيمور جنبلاط، نديم شماس ممثلا النائبة ستريدا جعجع ورئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، عواد تابت ممثلا الوزير السابق ملحم الرياشي، قائد المدرسة الحربية العميد جورج حايك ممثلا قائد الجيش العماد جوزيف عون، العميد جوزيف تومية ممثلا المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، الرائد جوزيف الغفري ممثلا المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا، المدير العام للجمارك بدري ضاهر، العميد فؤاد خوري، القنصل فادي بو داغر، رئيس شعبة مكافحة المخدرات العقيد نزار جردي، قائمقام جبيل نتالي مرعي خوري،  وعدد من الشخصيات السياسية والعسكرية والاجتماعية ورؤساء بلديات ومهتمين.

استهل الاحتفال بالنشيد الوطني ونشيد الجمعية، وعرض فيلم وثائقي عن القرية الوقائية، وكانت كلمة لرئيس الجمعية جاد الحواط سأل فيها: "القانون في لبنان إلى أين؟ قانون تشريع المخدرات تحت ستار تشريع زراعة الحشيش وبدعة "ماكنزي". أكثر من ثلاثة أشهر ونحن نسعى للقاء اللجنة المكلفة في مجلس النواب درس مشروع التشريع إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل. هل المطلوب تشريع المخدرات ليكون المدخل لضرب الشباب العربي؟ وبعد؟ زواج المثليين؟ تشريع الدعارة أو السكوت على محلات القمار غير الخاضعة لرقابة الدولة أو معابد عبدة الشياطين التي شهدنا إحداها أخيرا في ساحة ساسين؟"

ورأى أن "الخطورة الأكبر تكمن في الاتفاقات المشبوهة بهدف إقرار قانون عفو عام"، وسأل قوى الأمن الداخلي عن "الوعود بتلف المحاصيل الزراعية من المواد المخدرة وعن التحقيقات في قضية الضباط والعناصر المتورطين في ملف المخدرات وشبه غياب مكتب مكافحة المخدرات، المعني الأول بمحاربة هذه الظاهرة؟"، ونوه بجهود شعبة مكافحة المخدرات في الجمارك". وقال: "كل يوم يتم ضبط عمليات وكميات كبيرة من المخدرات وبنتيجتها يتم إلقاء القبض على العديد من التجار ثم يخلى سبيلهم بعد فترة وجيزة، أما المضحك المبكي في هذا الموضوع، أنه في بعض الأحيان يتم توقيف التاجر مرات عدة ثم يترك من دون معرفة سبب الترك، أما كبار التجار فهم فوق القانون وبمنأى عن الملاحقة".

وختم معددا النشاطات التي ستقوم بها الجمعية من دعوة إلى المشاركة في القداس الاحتفالي في بكركي في 17 الحالي يترأسه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي عند العاشرة قبل الظهر، وفي نهاية القداس تكرم الجمعية خمس أمهات يليه لقاء موسع مع الراعي، وكذلك إطلاق مشروع القرية الوقائية من السرايا الحكومية، الحلم الثاني في مجلس الوزراء بعد أخذ الموافقة من رئيس الحكومة سعد الحريري.

ضاهر
ثم ألقى المدير العام للجمارك كلمة شكر في مستهلها للجمعية التعاون مع الجمارك، وقال: "عندما تصادر الجمارك بحسب القانون كميات كلفتها للبيع في المزاد العلني أغلى من قيمتها أو قابلة للتلف، نوزعها على الجمعيات الخيرية وأهمها جمعية "جاد" - شبيبة ضد المخدرات".

أضاف: "مهمتنا الأساسية كجمارك مكافحة البضائع الممنوعة، وهي أولوية عندنا، بعد ذلك يأتي الأمن الاجتماعي، وأكبر ضرر لهذا الأمن هي المخدرات".

وأمل في "التعاون بين كل القطاعات وجمعيات المجتمع المدني والمشاركة في مكافحة الفساد لأنه الآفة الفتاكة التي تضرب وطننا والمجتمع وهي سبب لانتشار الإدمان على المخدرات والتهريب".

وفي الختام قدمت الجمعية درعين تقديريتين لكل من المحامية نادين الأشقر حلبي وبسكال ضاهر.
nna

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0