وتعتبر فيدكيند واحدة من بين 50 مليون يعتقد أنهم حاملين للمرض الجيني المعروف علميا باسم "بروجيريا"، الذي تم تحديده لدى 156 شخصا حول العالم، وهي في العشرينيات من عمرها.

وتسبق فيدكيند عمرها، ويبدو من ملامح وجهها وتجاعيده أنها أكبر من سنها 8 مرات على الأقل.

وعادة ما يتم تشخيص هذا المرض لدى الأطفال في أول عامين من قدومهم إلى الحياة، ويميل أغلبيتهم إلى عدم تجاوز سن الثانية عشرة قبل الوفاة، لكن الفريد في حالة فيدكيند أنها لا تزال حية ترزق.

ويُعتقد أن فيدكيند أكبر شخص حيّ يعاني من هذه الحالة المرضية، وأطول ناجٍ معروف لا يزال على قيد الحياة حتى الآن، بعد وفاة ليون بوتا، الذي توفي عن 26 سنة، وكان يحملالمرض نفسه

سكاي نيوز .