قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الميزانية الجديدة لتركيا ستحميها من "مثلث شر"، أضلاعه التضخم وأسعار الفائدة وأسعار الصرف الأجنبي.وأضاف أردوغان متحدثا لأعضاء حزبه العدالة والتنمية في البرلمان، الثلاثاء، إن تركيا سترد على الهجمات التي تتعرض لها عملتها عن طريق نمو الناتج المحلي الإجمالي.

وتراجعت قيمة الليرة نحو 40 في المئة أمام الدولار هذا العام، في أكبر أزمة تواجهها العملة التركية منذ سنوات.

وأسهمت أزمة في العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا في سقوط الليرة، حيث فرضت واشنطن رسوما جمركية على الواردات التركية.

والأزمة الدبلوماسية بين واشنطن وأنقرة محورها القس الأميركي المحتجز لدى تركيا أندرو برانسون، بتهم التجسس والإرهاب، ويواجه السجن لمدة تصل إلى 35 عاما في حالة إدانته.

(سكاي نيوز)