الرئيسية | الصفحة الرئيسية | إقتصاد | أزمة ماليّة عالميّة جديدة في الأفق

أزمة ماليّة عالميّة جديدة في الأفق

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

طوني رزق

أزمة ماليّة عالميّة جديدة في الأفق
الأسواق في وضع غير مريح

.commentIcon { background: rgba(0, 0, 0, 0) url("/img/user/sprite.png?param3") no-repeat scroll -380px -185px; height: 20px; margin-right:-5px; margin-top: 22px; width: 35px !important; } /*.SocialMediaItem:hover{*/ /*opacity:0.6;*/ /*}*/ /*.fontIncrease:hover{*/ /*opacity:0.6;*/ /*}*/ /*.fontDecrease:hover{*/ /*opacity:0.6;*/ /*}*/ .SocialMediaItem:hover{ background-color:#185075; } .fontContainerClass:hover{ background-color:#185075; }

              
print
favorite

لا يتوانى العديد من الخبراء العالميين عن توقع حدوث أزمة مالية عالمية وشيكة شبيهة بأزمة العام 2008. ويتوقع ان يكون أبرز ضحاياها الاتحاد الاوروبي وأسعار عملات العديد من دول الاسواق الناشئة. ويعود لسياسات «ترامب» جزء لا يستهان به من أسباب الازمة الجديدة المتوقعة.

قد يتسبّب استمرار ارتفاع الدولار الأميركي واستمرار خروج رؤوس الأموال من الأسواق الناشئة بحدوث أزمة مالية عالمية جديدة وكبيرة، كما وقد يواجه الاتحاد الأوروبي تهديداً وجودياً هو الآخر.

وقد ساهم في ذلك إعلان الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» انسحابه من الاتفاق النووي الإيراني ومن التحالف عبر المحيط الأطلسي بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، فضلاً عن إطلاقه للحرب التجارية العالمية.

وأعلن وزير المالية الفرنسي امس انّ الرسوم الجمركية الأميركية على المعادن الأوروبية ستكون خطيرة بالنسبة للنمو والتجارة الحرة، وانّ الأمر يعود للسلطات الأميركية في ما إذا كانت تريد الدخول في حرب تجارية مع شريكها الأكبر وهو أوروبا. وأنّ الاتحاد الأوروبي سيتخذ «جميع الإجراءات اللازمة» للرد. مع ما لكل ذلك من تأثير سلبي على الاقتصاد الأوروبي، وعلى هبوط العملات في عدة دول مما يسمّى بالأسواق الناشئة.

وتندرج في هذا الاطار ايضاً الأزمة المالية التي تعاني منها الأرجنتين وسياسات التقشّف التي أوصلت التيارات المتطرفة إلى السلطة في العديد من الدول الأوروبية، فضلاً عن «حالة التفكك» السائدة في الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا منه.

ويعزّز هذا التشاؤم القوي ارتفاع عائدات السندات الإيطالية إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات، ومعاناة الاقتصادات الناشئة الرئيسية مثل تركيا والأرجنتين من عدم القدرة على احتواء تداعيات التضخم المتصاعد.

كما يحذر الكثير من أبرز المستثمرين ورجال الأعمال من الأزمة المالية المتوقعة هذه، والتي يرى بعضهم انها بدأت تلوح في الأفق، إنها أزمة مالية وركود اقتصادي شبيهان بما حدث في العام 2008.

بورصة بيروت

جرى أمس تداول 80995 سهماً بقيمة 0.71 مليون دولار في بورصة بيروت الرسمية، وذلك من خلال 35 عملية بيع وشراء لسبعة انواع من الاسهم. والتي ارتفع سهم واحد منها وتراجعت 6 أسهم أخرى.

وفي الختام ارتفعت قيمة البورصة السوقية 0.03% الى 10.971 مليارات دولار. امّا أنشط خمسة أسهم فكانت على التوالي:


1) شهادات ايداع بنك بلوم وتراجعت 0.09% الى 10.99 دولارات مع تبادل 42300 سهم
2) شهادات ايداع عودة التي تراجعت 0.87% الى 5.64 دولارات مع تبادل 32000 سهم
3) سوليدير الفئة أ التي تراجعت 1.66% الى 2640 دولاراً مع تبادل 4754 سهماً
4) سوليدير ب التي زادت 2.01% الى 8.26 دولارات مع تبادل 1107 أسهم.
5) بنك بلوم العادية والتي زادت 2.38% الى 10.75 دولارات مع تبادل 400 سهم

أسواق العملات

إرتفع اليورو امس 0.03% الى 1.1666 دولار في الوقت الذي تبذل أحزاب إيطالية مسعى أخيراً لتشكيل حكومة وتجنب إجراء انتخابات، مما يقلّص المخاوف بشأن أثر الأزمة السياسية هناك.

وتسبّب تزايد احتمال تشكيل حكومة مناهضة لليورو في إيطاليا والأثر الذي قد يكون لذلك على الاستقرار في أوروبا في انخفاض اليورو 3.5% هذا الشهر، بينما ارتفع الدولار.

لكنّ درجة من الهدوء عادت مع سعي حزبين مناهضين للمؤسسات إلى تجديد مساعي تشكيل ائتلاف قابل للاستمرار.

وكان اليورو قد ارتفع نصفاً بالمئة لأعلى مستوى في ثلاثة أيام عند 1.1725 دولار بعد أن زاد 1.1% في الجلسة السابقة، في أكبر ارتفاع يومي له هذا العام.

وهبط اليورو الى أدنى مستوى في عشرة أشهر يوم الثلثاء.

ويتجه صوب تسجيل أكبر انخفاض شهري على مدى عام ونصف العام وفقاً لبيانات تومسون رويترز.

وانخفض الدولار 0.22% إلى 108.66 ينات، ليتراجع صوب أدنى مستوى في خمسة أسابيع 108.115 ينات الذي سجله يوم الثلثاء.

وهبط مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية 0.3% إلى 93.833.

الاسهم العالمية

إرتفعت الأسهم الأوروبية قليلاً عند الفتح امس، في الوقت الذي يترقّب المستثمرون ما إذا كانت الأزمة السياسية الإيطالية في سبيلها للحل بشكل نهائي، وفي ظل تأثر شركات صناعة السيارات الألمانية سلباً جرّاء مخاوف جديدة من حرب تجارية.

وارتفعت بورصة ميلانو عند الفتح، لكنّ التوتر بشأن المفاوضات الجارية كان واضحاً مع تسجيل المؤشر الإيطالي تقلبات قوية، إذ انخفض 0.4% قبل أن يرتفع 0.3% بدعم من تعافي أسهم الشركات المالية.

وواصل مؤشر قطاع البنوك الإيطالي المكاسب التي حققها أمس ليرتفع 1%. وانخفض المؤشر ما يزيد عن 5% منذ بداية الأسبوع الحالي.

وارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1%، لكنّ مؤشر داكس الألماني انخفض 0.2% في الوقت الذي خسرت أسهم فولكسفاغن ودايملر 1.3% و0.9% على الترتيب بعد تقرير قال إنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب يريد منع السيارات الألمانية الفارهة من دخول السوق الأميركية.

النفط

تعافت أسعار النفط في الوقت الذي عبّر البنك المركزي الروسي عن الحذر بشأن خطط زيادة إمدادات النفط، بينما يرى بعض المحللين عوامل أساسية إيجابية في السوق رغم احتمال زيادة الإمدادات.

فزاد خام القياس العالمي مزيج برنت 0.80% إلى 78.36 دولاراً للبرميل، بعدما صعد 2.8% عند التسوية السابقة.

ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.74% إلى 67 دولاراً للبرميل، بعد أن ارتفع 1.48 دولار أو 2.2% إلى 68.21 دولارا عند التسوية السابقة.

وتتراجع المخزونات العالمية إلى حد كبير، لكنّ مخزونات الخام الأميركية ارتفعت مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 25 أيار إلى 434.9 مليون برميل، بحسب بيانات معهد البترول الأميركي. وفاقت البيانات تقديرات المحللين الذين توقعوا انخفاضاً قدره 525 ألف برميل.

الذهب

إرتفعت أسعار الذهب صباح امس مع تراجع الدولار عن أعلى مستوى في 6 أشهر ونصف الشهر الذي سجله في وقت سابق من الأسبوع الحالي، وأضافت مخاوف بشأن التجارة بين الصين والولايات المتحدة المزيد من الدعم للأسعار.

لكنّ الذهب تراجع لاحقاً في المعاملات الفورية 0.08% إلى 1300.50 دولار للأونصة، لكنه انخفض 0.7% منذ بداية الشهر فيما قد يكون ثاني انخفاض شهري له على التوالي.

وانخفض مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية 0.3% إلى 93.873. وكان المؤشر قد لامس أعلى مستوياته منذ مطلع تشرين الثاني عند 95.025 يوم الثلثاء.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى زادت الفضة في المعاملات الفورية 0.4% إلى 16.58 دولاراً للأونصة.

وارتفع البلاتين 0.7% إلى 912.40 دولاراً للأونصة.

ويتجه كلاهما صوب تحقيق ارتفاع شهري بنسبة 1% تقريباً في أكبر زيادة منذ كانون الثاني.

وصعد البلاديوم 0.2% إلى 987 دولاراً للأونصة، ويتجه صوب تحقيق أكبر زيادة شهرية له منذ كانون الأول حيث ارتفع بأكثر من 2%.

aljomhouria

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0