الرئيسية | الصفحة الرئيسية | مقالات مختارة | الميلاد الجديد لسعد الحريري

الميلاد الجديد لسعد الحريري

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

عماد الدين اديب

 

 

سعد الحريرى، مثله مثل البطل التراجيدى الذى يحمل نقاءه بداخله.

مثل ذلك الذى يحمل كفنه على يده يذهب إلى الموت المادى أو الفناء المعنوى.

وكأنه يؤمن بعنوان رواية إحسان عبدالقدوس «لا شىء يهم»!

نعم، لا شىء يهم، أفهمه جيداً، فبعد أن دفن نفسه مع والده فى مقبرة الشهداء لم يعد بعد الموت موت، ولم يعد هناك خط أحمر، وليس للخوف سقف!

الظرف التاريخى هذه المرة يختلف عن رئاستيه للحكومة اللبنانية فى نوفمبر 2009 وفى 18 ديسمبر 2016، اليوم يعود إلى الحياة السياسية زعيماً شعبياً بامتياز.

فى السابق، كان يعتمد على مثلث الإرث التاريخى لوالده، والدعم الإقليمى من الرياض، والمال السياسى.

اليوم يدخل إلى الساحة بلا داعم، بلا مال، قافزاً فوق فكرة التعاطف الشعبى لمشروع شهيد ابن شهيد!

اليوم خطابه السياسى، مواقفه، أفكاره، هى مثلثه الذهبى الذى يتحصن به.

ورغم أنه يحتل مقعداً خصص طائفياً للسنة إلا أنه عبر ذلك إلى كل الطوائف.

ورغم أنه مقيد فى الدائرة الثانية لبيروت إلا أنه نزل الشارع السياسى من طرابلس إلى عكار، ومن صيدا إلى الشوف، ومن كورنيش بيروت إلى «طريق جديدة».

خلق لنفسه «كاريزما» خاصة، وتفوق على الخطابات المكتوبة سلفاً، حمل الأطفال على أكتافه، وصور نفسه مع الفتية والفتيات، وتجاوز «الفكر السلفى» إلى «الصورة السيلفى» التى يلتقطها بالموبايل مع الجميع.

تحمل ما لا يطيق بشر من أجل أن يدافع عن حق دم أبيه، واستطاع بشجاعة أسطورية أن يرتاح حينما حضر الجلسة الأولى للمحكمة الدولية الخاصة بجريمة مقتل أبيه.

تحمل خيانات ومحاولات القريب والشقيق قبل الخصم والعدو السياسى.

أنفق كل ما يملك من أرصدة على مشروعه السياسى، بينما كان أسهل عليه أن يراكم ثروته وينعم بها فى أى عاصمة كبرى من عواصم العالم.

تحمل بصبر وشجاعة مشروع إفلاس شركاته عن عمد وفعل المستحيل من أجل تعويض أصحاب الحقوق وما زال.

يسير فى الأزقة والطرق والأروقة المزدحمة واضعاً نفسه تحت رحمة عمل إجرامى يتهدد حياته غير خائف، غير متردد، غير عابئ.

تجربة الجدل الذى أثير حول احتجازه مؤخراً أعطته تعاطفاً لا حدود له، وضاعفت من مشاعره بالثقة اللانهائية بالله، والناس، والقدر.

ها هو يعود إلى مشروعه السياسى بعدما ولد من جديد، فى المرة الأولى كان معمداً بدماء والده الشهيد، واليوم يعود معمداً بعرقه ودموعه وليس بدفتر شيكات أو بقرار إقليمى.

أيها السادة، التاريخ يقدم لكم الوجه السياسى الجديد سعد رفيق الحريرى إنتاج 2018 على مسرح لبنان الخطرة ومسرح الشرق الأوسط المجنون.

المهم ليس فوز سعد، وليس الحصول على الترشيح، ولكن التحدى الأكبر، أى لبنان سيواجهه الرجل، فى ظل أى قواعد إقليمية مخيفة؟!

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0