الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | الشمال | مذكرة تفاهم بين غرفة طرابلس ووزارة الصحة

مذكرة تفاهم بين غرفة طرابلس ووزارة الصحة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

وقعت غرفة طرابلس ولبنان الشمالي ممثلةً برئيس مجلس إدارتها توفيق دبوسي ووزارة الصحة ممثلةً بنائب دولة رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني على "مذكرة تفاهم" تفضي الى الشراكة والتعاون بين الغرفة والوزارة بهدف تامين الرعاية الصحية العامة والسلامة الغذائية.

المحطة الأولى من اللقاء كانت مع مباحثات ثنائية بين الرئيس دبوسي ومعالي وزير الصحة حاصباني بحضور عضوي مجلس الادارة محمد عبد الرحمن عبيد وجان السيد.

إستهل نائب دولة رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني بتوجيه تهانيه لغرفة طرابلس ولبنان الشمالي على العمل الذي تقوم به من حاضنة لمؤسسات إنتاجية أو من ناحية التكنولوجيا التي يتم إستعمالها في المختبرات او لجهة دعمها للإقتصاد المحلي الوطني ليس على نطاق طرابلس وحسب وإنما على المستوى الوطني اللبناني".

وقال:" نحن نشجع الرئيس دبوسي دائما على هذا النشاط الذي يصب في أن تكون طرابلس "عاصمة لبنان الإقتصادية"ونحن ندعم المبادرة قولاً وعملاً أما الفعل فتشاهدونه وتلمسونه من خلال التعاون بين القطاعين العام والخاص في سبيل تطوير الاقتصاد وما هو مناسب لتحقيق تطوير هذا الاقتصاد وتحديثه".

وتابع:" ما نشهده اليوم هو تجسيد ملموس لخطوات عملية تتجلى بتوقيع بروتوكولات للتفاهم أو بتكريم المتدربين والمراقبين الصحيين على سلامة الغذاء في المنطقة وسنقوم بتسليمهم لشهادات المشاركة لكي يتم صقل تدريباتهم ويتابعوا عملهم الرقابي الإيجابي بغية تطبيق السلامة الغذائية وغيرها من المهام التجريبية التي نقوم بها بالتعاون مع غرفة طرابلس ولبنان الشمالي التي تلبي يوماً بعد يوم إستراتيجيات بعيدة المدى وتعمل ايضاً على تطبيقها عملياً وما هو مطلوب هو تجاوب كافة القطاعات لا سيما القطاع العام من خلال عدد آخر من الوزارات ونحن قد اخذنا على عاتقنا تفعيل أعمالنا بشكل ايجابي وكذلك تطوير الأفكار وتكاملها من أجل تامين التنمية المستدامة والتطوير المناطقي وخاصة الاهتمام بمدينة طرابلس".

وأشار الى ان "مقومات التي ترتكز عليها مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية هي متواجدة في غرفة الشمال وبالتعاون مع القطاع العام وهذا ما لمسته بالفعل من خلال سلة إهتمامات الغرفة سواء من خلال المختبرات ومهامها في كافة المجالات المتعلقة بالصحة العامة والسلامة الغذائية والدعم يجب ان يتوفر من اجل التفاعل مع الغرفة ومع مختلف طاقات الإقتصاد لنتطلع من الوطني الى العالمي".

ولفت الى أن المبادرة " قد وضعت على جدول أعمال مجلس الوزراء الذي كان مقرر إنعقاده في طرابلس".

,تناول في كلمته مسيرة الى 500 يوم من وجوده على راس وزارة الصحة وعلى مسيرة التعاون والإنفتاح بين القطاعين العام والخاص مثنياً على التعاون الوثيق القائم بين غرفة طرابلس ولبنان الشمالي ووزارة الصحة ونحن نفتخر بالشراكة بين الالقطاعين العام والخاص متخطين بذلك كل الطروحات العقائدية التي كانت تميل الى الدولة حينا والى القطاع الخاص حينا آخر، الا ان فة الميزان عادت لتعتدل من خلال التكامل والتوازن بين القطاعين العام والخاص ونحن نعرب عن إعتزازنا بان نطلق مبادرة جديدة تتمثل بتخريج المتدربين والمراقبين الصحين من خلال شجاعة القطاع الخاص".

وخالص بقوله:" ان العمل القيادي لا يتمثل الا بالدولة القوية وبالقيادي القوي، والقيادي القوي هو الذي يشرف على توزيع المهام ويتابع إنجازها ونجاحها، وهذا ما لمسته من خلال العمل مع غرفة طرابلس ومجلس إدارتها وأكثر ما لمست حس القيادة عند الرئيس توفيق دبوسي".

almustaqbal

 

 

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0