الرئيسية | الصفحة الرئيسية | إقتصاد | الأزمات المالية لا تعني خروج الأمور عن السيطرة واستقرار التصنيفات الإئتمانية للإقتصاد خير دليل

الأزمات المالية لا تعني خروج الأمور عن السيطرة واستقرار التصنيفات الإئتمانية للإقتصاد خير دليل

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

من إبراهيم عواضة:

هل صحيح ان الاقتصاد اللبناني بات على حافة الانهيار، وتالياً هل صحيح ان الاستقرار المالي والنقدي في البلاد هو الآخر على طريق «التفلت» وفقدان السيطرة؟
الكلام حول ما سبق ذكره يحتل ومع الأسف الشديد غالبية وسائل الإعلام المرئي والمكتوب والمسموع بخفة ليس بعدها خفة، شاشات التلفزة، كما وسائل الإعلام الأخرى باتت مشرعة ومتاحة امام كل من يسمي نفسه «خبيراً اقتصادياً»، وامام بعض المسؤولين الذين لأي يفقهون من العلوم الاقتصادية والمالية الا اسمها في أحسن الأحوال.
نحن لا ندري ان الاقتصاد في وضع سليم، وان الأوضاع المالية «مضبوطة» وان الأمور «ماشي» حالها، نعم هناك أزمة في بنية الاقتصاد اللبناني، وهناك أزمة في المالية العامة، الا ان هذا لا يعني ان الأمور خرجت عن «عقالها» وباتت خارج السيطرة.
من البديهي، ان يُعاني أي بلد في العالم أزمة اقتصادية ومالية إذا كان محيطه الإقليمي وعلى مدى أكثر من 6 سنوات غير مستقر، بل حتى متفجر وإذا كان مزاج طبقته السياسية متقلباً ومتردداً وغير حاسم، وهذا ما ينطبق تماماً على لبنان.
6 سنوات أو 7 سنوات والنيران مشتعلة في محيط لبنان، حتى انها بلغت في الكثير من الأحيان الداخل اللبناني، قبل ان يتم اخمادها قبل نحو العام والقضاء عليها بشكل كامل. 5 سنوات أو 6 سنوات والمناخ السياسي الداخلي غير مستقر، 5 سنوات أو 6 سنوات وأكثر من المليون ونصف المليون نازح سوري في لبنان مع كل ما يعني ويترجم هذا التواجد من تداعيات اقتصادية واجتماعية وخدماتية على هذا البلد الصغير.
نعم نحن في أزمة اقتصادية مالية، لكن والحمد لله ان لبنان لا زال يختزن الكثير من عناصر القوة التي لا بدّ ان تعيد اقتصاده وماليته العامة إلى الطريق القويم شرط توفّر الإرادة الصادقة والجامعة من الطبقة السياسية الحاكمة على ولوج باب الإصلاحات التي تبقى أساس مواجهة «التصدع» الذي أصاب اقتصادنا. كما ان لبنان وبفضل وجود هذا «الصرح» المالي والنقدي الوطني العابر للطوائف، ونعني بذلك مصرف لبنان يمتلك القوة اللازمة لمواجهة أي خطر نقدي أو مالي، بانتظار ولوج ملف الإصلاحات المالية، وذلك بفضل وجود رياض سلامة على قمّة حاكمية المركزي، وهو الحاكم الذي خطط وارسى لهندسات مالية مبكرة طيلة سنوات طويلة كان لها الأثر المباشر في ترسيخ هذا الاستقرار المالي والنقدي الذي ننعم به.
وكالة ستاندرد اند بورز للتصنيف الائتماني وفي إشارة واضحة منها تدحض من خلالها الشائعات المفبركة بخصوص وضع الاقتصاد اللبناني حافظت في تقريرها المؤرخ مطلع آذار 2018 الحالي على تصنيف لبنان الائتماني عند (B و-B) بالتتالي مع نظرة مستقبلية مستقرة، هذا التصنيف هو بمثابة نفي مباشر لمقولة ان الاقتصاد اللبناني على طريق الانهيار.
وإذا كنت وكالة ستاندرد اند بورز تعترف بوجود مشاكل بنيوية في الاقتصاد وفي المالية العامة (تراجع معدلات النمو نتيجة ضعف محركات النمو التقليدية، ارتفاع الدين العام، وارتفاع نسبة عجز الموازنة..) الا ان الوكالة أكدت على قوة القطاع المصرفي اللبناني وقدرته على جذب المزيد من الودائع لتمويل القطاعين العام والخاص، لافتة إلى أهمية الهندسات المالية التي نفذها مصرف لبنان في العام 2016 لتحفيز تدفق الودائع من قبل غير المقيمين وزيادة الاحتياجات بالعملة الأجنبية.
أخيراً من المفيد ان نضيء على هذه الواقعة التي تروى في مناسبات مشابهة إلى حدّ كبير مع ما يجري من توصيف وتشريح للاقتصاد اللبناني من قبل البعض، وهنا الواقعة:
«في إحدى الحظائر تمّ فصل الأبقار عن الثيران بسور من الاسلاك الشائكة لفرض التلقيح في وقت معين.
جاء أحد الثيران وقد ثارت غريزته ولم يستطع الصبر حتى اليوم المحدد، فسأل عن كيفية عبور الاسلاك الشائكة؟ «فدلوه» على ثور كبير يجلس بعيداً يُطلق عليه (الخبير الاستراتيجي).
فجاء إليه وسأله عن كيفية اجتياز السور؟ فأجاب الخبير: ابتعد عن السور ما لا يقل عن 100 متر واجري بسرعة لا تقل عن 60 كلم في الساعة واقفز على السور بزاوية لا تقل عن 60 درجة ستجتاز السور وستحقق غايتك، وبعد قضاء حاجتك عليك الرجوع بنفس الطريقة..!!
فقال الثور: طيب افرض اني أخطأت الحسابات، كالسرعة أو الزاوية!! سأتعلق بالاسلاك، وربما اخسر اعضائي التناسلية فماذا اعمل حينها؟ فقال الثور الجالس: ستجلس بجانبي، وتصبح (خبير ومحلل استراتيجي)».
aliwaa
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0