الرئيسية | الصفحة الرئيسية | موضة وجمال | حين كسبت ميلانيا حربها مع الموضة

حين كسبت ميلانيا حربها مع الموضة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

كان 2017 عام ميلانيا ترمب بلا منازع. بعد بداية شابتها شكوك صناع الموضة في ذوقها والكثير من الاتهامات والانتقادات بسبب آراء زوجها، نجحت بعد أشهر قليلة من إسكاتهم ونيل مباركة غالبيتهم.
كل هذا من دون أن تنصاع لإملاءاتهم وتُغير أسلوبها الذي اتهموه بأنه يشي بالثراء أكثر مما يشي بالأسلوب الخاص أو الجرأة الفنية. الآن حتى من طالبوا بعدم التعامل معها في البداية يلتزمون الصمت، بدءا من الفرنسية صوفي ثياليت التي كانت قد أعلنت رفضها التعامل معها في رسالة مفتوحة نشرتها في مجلة «ويمنز وير دايلي» إلى توم فورد وغيرهما من المصممين.
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0