الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | لبنان | عندما تشاهد الكلمة وتقرأ الصورة جديد في عالم القراءة تحدثه الكاتبة والمصورة عبير عاصم كزبور من خلال حفلات توقيه الكتب في معرض بيروت الدولي للكتاب

عندما تشاهد الكلمة وتقرأ الصورة جديد في عالم القراءة تحدثه الكاتبة والمصورة عبير عاصم كزبور من خلال حفلات توقيه الكتب في معرض بيروت الدولي للكتاب

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ضمن فعاليات معرض بيروت الدولي ال61 للكتاب والمقام في مجمع  البيال وقعت الكاتبة والمصورة عبير عاصم كزبور كتابها صفحة بيضاء في جناح دار المؤلف من انتاج بوك استوديو لندن ، وبدعم من قرية بدر حسون البيئية، كان التوقيع هذه المرة مختلفا بالشكل جديدوالمضمون حيث عمدت الكاتبة على اظهار معاني كلماتها من خلال معرض صور فوتوغرافية حملت مضمون قصصها القصيرة حيث كانت هي بطلة الصورة والحكايا في سابقة جديدة تجسد عملها الفني والثقافي من خلال التصوير الفوتوغرافي

وكان لـنا لقاء مع الكاتبه على هامش توقيعها للكتاب، حيث أوضحت أن الكتاب إنتاج شركة بوك استوديو لندن وهي شركة إنتاج ثقافي تعتبر الأولى من نوعها التي تهتم بالمثقفين والمؤلفين من حيث تقديم جلسات تصوير خاصة بالمؤلف يتم استخدامها
وشرحت عن مشروع بوكك استوديو كأول شركة انتاج ثقافي متخصصة بتصوير الكتاب والمثقفين عن طريق تنفيذ جلسات تصوير خاصة بحيث تعبر عن شخصية الكاتب بنقل أفكاره إلى صور مستوحاة من الكلمات والمكان الذى تدور حوله مشاهد القصة أو الرواية .
وعن اختيارها لمثل هذه النوعية من الأعمال التي قد لا تكون مجدية ماديا قالت، في عصر السرعة اليوم نعيش في زمن الصورة فنجد الصور معنا في كل مكان نحملها في هواتفنا وفي مواقع التواصل الاجتماعي ، ونجد أن لكل مجال نصيبه الخاص من هذه الصور، فهناك مصورون متخصصون فى تصوير الفنانين وآخرون بالموضة.
وتابعت، أما عندما نبحث عن الثقافة فبالكاد نجد صورا يمكن استعمالها في الصحف والمجلات وعادة ما تكون مكررة للكاتب، مع العلم أن الكاتب هو أصل الفنون من غناء ومسرح وسينما إلا أن الكل أخذ نصيبة من الأضواء وبقي الكاتب خلف الكواليس، ومن خلال تعاملي المباشر مع الكتاب والمؤلفين خاصة في معارض الكتاب وجدت مدى حاجة السوق الثقافي لمثل هذه الأعمال فأحببت أن أملأ فراغ وأحاول أن أرمي حجرا في المياه الراكدة لعلى أحول مجرى النهر الثقافي إلى انتشار أكبر فيصل إلى نسبة أكبر من القراء.
وأضافت عبير عاصم، وبما أن كل شيء جديد يكون محاطا بالمخاوف وبالتأكيد لا يحب أي أحد أن يكون حقل تجارب لذلك فضلت أن أبدا بتطبيق الفكرة مع كتابي الأول لأشجع بقية المؤلفين بأن يكسروا حاجز الخجل بينهم عدسة الكاميرا .

على هامش توقيع الكتاب وقعت عبير كزبور بصفتها المسؤولة عن book studio london اتفاقية تعاون مع دار المؤلف ممثلة بمديرها المسؤول الاستاذ علي عاصي ، في لبنان حيث انها ضمن مجموعة شركات تضم المجموعة الطباعية - بيروت ومعالم للنشر والتوزيع ابو ظبي، لتكون الدار المنفذة لطباعة الكتب والمشاريع من حيث الغلاف والإخراج بعد عرضها على الكاتب، وجاء اختيار دار المؤلف كونها دار عريقة في مجال النشر والطباعة والتوزيع ولها فروع في لبنان والامارات، كما تتميز بجودة الطباعة والتصاميم، وتوفر الكثير من المميزات بالنسبة لتواجدها في معظم معارض الكتاب في البلاد العربية والدولية.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0