الرئيسية | الصفحة الرئيسية | إقتصاد | «فيرست بروتوكول» توزع جوائز الـSEA للعام السابع في كازينو لبنان سلامة: الليرة ستبقى مستقرة بفضل الإرادة الوطنية والإجماع الرسمي

«فيرست بروتوكول» توزع جوائز الـSEA للعام السابع في كازينو لبنان سلامة: الليرة ستبقى مستقرة بفضل الإرادة الوطنية والإجماع الرسمي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أن سياسة تثبيت سعر الصرف الوطني مستمرة، «وتالياً ستبقى الليرة اللبنانية مستقرة، وهي تعبير عن إرادة وطنية وعن إجماع رسمي، لان استقرار الليرة أمر مهم للاقتصاد الوطني وللاستقرار الاجتماعي»، مشيراً إلى أن مصرف لبنان تمكن مع الوقت من تكوين إمكانات الدفاع عن النقد الوطني، وتكوين الثقة والتقنيات التي تتيح له السيطرة وضبط الأسواق.

واستبعد سلامة في تقرير مصوّر عُرض في افتتاح الحفل السابع لـSocial Economic Award (SEA 2017) الذي أقامته شركة «فيرست بروتوكول» في كازينو لبنان السبت الماضي في حضور وزراء وفاعليات وإعلاميين، أي تأثير للوضع السياسي على الليرة أو على القطاع المصرفي في حال طال أمد الأزمة السياسية، وقال «لقد سبق ومرّ لبنان بمراحل مماثلة. لذا، حين نعدّ السياسة النقدية، نحدّد معالمها ونأخذ في الاعتبار المعايير الاقتصادية والمالية، وأيضاً معايير المخاطر السياسية. وبذلك، نستبق الأمور ونستعدّ لأي مفاجآت قد تطرأ». وإذ أشار إلى أن أحداً لا يستطيع التكهن بعمر الأزمة أو موعد انتهائها، أكد أن وجود الوحدة الوطنية عامل مهم جداً، «وقد قام رئيس الجمهورية بمبادرات جمعت كل الأطراف السياسيين، فيما تستمر مؤسسات الدولة بالقيام بأعمالها. وما أرجئ هو المشاريع المتعلقة بالبنية التحتية، وهي لم تغفل، لكنها تتطلب عودة الحكومة وبفاعلية».

وأوضح سلامة أن المصرف المركزي في وضع «مرتاح»، لجهة القوانين التي أقرّت والآليات التي وضعت، «لذا، فإن مصرف لبنان مستعد لكل ما يتردد الذي لن يكون في حاجة إلى إجراءات خاصة». ورأى «أن الشؤون السياسية كان لها دوماً آثارها على المواطنين وعلى تصرفهم في السوق المحلي، علماً أن دائرة التأثيرات باتت أوسع من لبنان لوجود سندات دولية. ورغم الاضطراب الذي شهدناه، نرى أن المشاعر الطاغية تؤمن بأن لبنان سيبقى مستقراً».

وعن قدرة لبنان على تحمّل أي عقوبات جديدة تضاف الى ما سبقها، أكد سلامة الاستعداد لها «لأننا وضعنا آلية في العام 2016، وهي قادرة على التعامل مع كل أنواع العقوبات المتفق عليها والممارسة من قبل القطاع المصرفي اللبناني». وأكد استمرار مصرف لبنان في دعم القروض الممنوحة لقطاع السكن والقطاعات الإنتاجية، «وقد وضعنا إطاراً لتمويل اقتصاد المعرفة أو الاقتصاد الرقمي. وهذا يفيد المجتمع لأنه يوّفر فرص عمل جديدة ويحفز على تأسيس شركات جديدة»، مشيراً إلى «أن قطاع اقتصاد المعرفة بات قطاعاً جديداً يُساهم في الناتج المحلي الإجمالي، وله مستقبل لدوره الواعد، إضافة إلى أنه يسمح للشباب التعايش مع عصرهم».

وقال إن القطاعات المدعومة قروضها مفيدة للاقتصاد «لأنها تخلق حركة مطلوبة. وقد قامت المصارف بما يقتضي لمواكبة مبادرات مصرف لبنان»، مشيراً إلى أن القروض التي تمنحها هي مدعومة من حيث الفوائد من مصرف لبنان، «لكن مخاطرها وإدارتها هي على مسؤولية المصارف». ورأى أن القطاع الخاص قام بدوره بمبادرات في إطار المسؤولية الاجتماعية «وكان لها تأثير إيجابي على المجتمع وليس لجني الأرباح، وهذا ما يستدعي الإقرار به وتقديره»، معتبراً أن كل النشاطات مفيدة للمجتمع طالما أن لها علاقة بحياة اللبنانيين.

وكانت كلمة لمدير شركة «فيرست بروتوكول» مارون البلعة ومديرة العلاقات العامة فيوليت غزال البلعة، تمنيا فيها إقفال باب الأزمات السياسية في لبنان ولا سيما أزمة الاستقالة المدوية التي عولجت بروية وحكمة من المسؤولين، ولفتا إلى أن «فيرست بروتوكول»، لم تستطع وبعد 18 عاماً من انطلاقتها، أن تستقيل من دورها الاقتصادي والاجتماعي رغم كل الصدمات التي تواجهها، إذ أثبتت التجارب والنتائج، أن ما يبقي لبنان هو مؤسساته الدستورية وقواه الأمنية، وأيضاً المبادرات الفردية.

تكريم في بداية الحفل الذي قدّمه الإعلامي روبير النخل، كرّم مارون وفيوليت البلعة مديرا «فيرست بروتوكول» نائب رئيس الحكومة ووزير الصحة العامة غسان حاصباني الذي شكّل لأعوام ركناً أساسياً في لجنة تحكيم SEA، قبل أن يقدّم حاصباني بدوره جائزتي تقدير الى النقيب سمير أبي اللمع الحائز على فئة Lebanese Personality، ورئيسة جمعية «أكيد فينا سوا» فيوليت خيرالله الصفدي الحائزة على فئة Preservation of Identity/Heritage. وتسلم رئيس غرفة طرابلس والشمال توفيق دبوسي جائزة Public Awarness/Social Impact من الوزير غازي العريضي. ونال مصمّم الأزياء اللبناني العالمي جورج شقرا جائزة Branding Lebanon، وتسلمها من سفير إيطاليا في لبنان ماسيمو ماروتي.

بعد ذلك تم نوزيع جوائز تكريم SEA 2017.

غرفة بيروت تناقش اتفاقية النقل البري الدولي «TIR»

عقدت في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان ورشة عمل عن اتفاقية النقل البري الدولي «TIR»التي تعنى بتسهيل انسياب السلع بين دول المنطقة وزيادة التجارة الخارجية، في حضور رئيس اتحاد الغرف اللبنانية رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير، المديرة العامة لوزارة الاقتصاد والتجارة عليا عباس، الأمين العام للاتحاد الدولي للنقل الطرقي أومبرتو دي بريتو، وممثلين عن الجهات الرسمية والشركاء في اتفاقية «Tir»، ولا سيما وزارة الأشغال العامة والنقل و«الاسكوا» والجمارك اللبنانية واتحاد الغرف العربية.

بداية تحدث شقير، فاعتبر أن «التطورات على مستوى الاقتصاد العالمي تدفع كل المعنيين بهذه الاتفاقية إلى اتخاذ خطوات أكثر جرأة لتبسيط الإجراءات وتخفيف الروتين الإداري على المنافذ الحدودية لتسريع وتسهيل حركة نقل البضائع، خصوصاً إذا ما علمنا أن بطء الاجراءات أو الازدحام على المعابر الحدودية في المنطقة العربية يؤديان إلى إضاعة ما نسبته 57 في المئة من وقت النقل، وبالتالي رفع كلفة النقل إلى 40 في المئة من قيمة البضائع».

وتحدث شقير عن «أزمة اصابت قطاع النقل البري الخارجي اللبناني، نتيجة الأحداث في سوريا وتوقف النقل البري من لبنان عبرها إلى الدول العربية والأجنبية، مما يعني أن نحو 2000 شاحنة وشاحنة مبردة معدة للنقل الخارجي توقفت عن العمل منذ عام 2013».

وقال: «من المفيد الحديث عن اتفاقية النقل البري الدولي (TIR) وكيفية توسيع الانضمام إليها وتطويرها، لكن قبل كل شيء لا بد من العمل معاً، خصوصاً مع الجهات الدولية، لإنقاذ قطاع يكاد أن يقضى عليه».

ودعا دي بريتو بصفته أميناً عاماً للاتحاد الدولي للنقل الطرقي، إلى «مساعدتنا لتوفير الدعم لهذا القطاع المنكوب، خصوصاً أن توقفه عن العمل جاء نتيجة حروب خارجية أصابت آثارها السلبية كل مفاصل الاقتصاد اللبناني».

وأمل شقير «أن تنعم سوريا بالاستقرار والسلام قريباً، كي تعود الامور إلى طبيعتها خصوصاً عودة أسطول النقل البري الخارجي اللبناني إلى عمله، وعندها سنكون في طليعة المشجعين لالتزام أصحاب الشاحنات الاتفاقية واعتماد دفاتر TIR التي تصدرها غرفة بيروت وجبل لبنان لتيسير عبور الحدود».

وتحدث دي بريتو عن مزايا وفوائد وتطبيق الاتفاقية.

بعد ذلك دار نقاش بين الحضور، أبرز كل طرف خلاله ملاحظاته ومطالبه، على أن تصدر التوصيات في وقت لاحق.

 
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0