الرئيسية | الصفحة الرئيسية | إقتصاد | توقيع اتفاقية انضمام اتحاد بلديات الفيحاء إلى تحالف مدن غرفة طريق الحرير للتجارة الدولية

توقيع اتفاقية انضمام اتحاد بلديات الفيحاء إلى تحالف مدن غرفة طريق الحرير للتجارة الدولية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أكد الوزير السابق رئيس الهيئات الاقتصادية في لبنان عدنان القصار «الأهمية الخاصة لطرابلس التي نوليها اهتماماً خاصاً لما تتمتع به من مقومات وإمكانات هائلة، ليس فقط للبنان بل للمنطقة بأسرها، تؤهلها لتعزيز وتقوية التجارة مع الصين».

فقد وقع رئيس اتحاد بلديات الفيحاء أحمد قمرالدين ورئيس غرفة طريق الحرير للتجارة الدولية لو جيان تشونغ، اتفاقية لانضمام الاتحاد إلى تحالف مدن الغرفة، في مقر بلدية الميناء في طرابلس، بحضور القصار، السفير الصيني وانغ كيجيان، الوزيرة السابقة رئيسة الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس ريا الحسن، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في الشمال توفيق دبوسي، مدير مرفأ طرابلس أحمد تامر، رئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي أكرم عويضة، نائب رئيس بلدية الميناء ميشال فلاح، المستشار السياسي للرئيس سعد الحريري لشؤون الشمال عبدالغني كبارة، مديرة الاتحاد ديما حمصي وعدد من فاعليات الشمال.

بداية نوه القصار بانضمام الاتحاد لتحالف مدن الغرفة، مبدياً جاهزيته «لأن أضع علاقاتي التاريخية والطويلة مع الصين من أجل تعزيز المصالح والمنافع المتبادلة بين لبنان والصين. ولن أدخر جهداً في سبيل تعزيز مكانة لبنان وتوطيد العلاقات اللبنانية - الصينية والعربية - الصينية على حد سواء». ونوه «بالجهود المبذولة لتعزيز العلاقات اللبنانية - الصينية». 

بدوره، شكر قمرالدين للقصار «تحقيق هذا الإنجاز لطرابلس»، وقال «وجود السفير الصيني وانغ والوفد المرافق في طرابلس إشارة إلى أهمية توقيع الاتفاق بيننا وبين اتحاد المدن وبرهان على رغبته واهتمامه في التبادل والتعاون الاقتصادي والثقافي وتبادل المعرفة مع مدن الفيحاء وبلدياتها وهذا يشعرنا أننا حقاً شركاء حقيقيون في هذا المشروع. ونؤكد البنية التحتية الجيدة التي نملكها بما فيها مرفأ طرابلس المجهز بكل الإنشاءات الحيوية إضافة الى المنطقة الاقتصادية الخاصة ومعرض طرابلس الدولي وخط سكة الحديد ومطار الرئيس رينيه معوض الذي يحتاج لبعض التجديد مع العلم أنه يملك أراضٍ حوله رخيصة جداً مقارنة مع بيروت». 

أما لو، فأعرب عن سروره لوجوده في طرابلس «المدينة الجميلة»، وعرض مواكبته القصار في جولاته على مختلف القطاعات والدول، ووصفه بأنه «قائد كرجل أعمال، بنظر الصين، أو على مستوى الدول المشاركة في اتحاد مدن خط الحرير». وقال «أنا سعيد بتاريخ مدينتكم العميق، وثقافة أبنائها، ولطفهم. ويرجع الفضل في هذا اللقاء إلى واحد من أعز أصدقائي هو الرئيس عدنان القصار، فهو أحد أهم الفاعلين من أعضاء غرفة خط الحرير للتجارة الدولية، وله يد طويلة في تقوية الروابط بين لبنان والصين، وكذلك بين الصين ودول أخرى».

أضاف «نحب لبنان ومدنه، وقد وضعنا القصار في صورة أوضاع هذه المدن. فمنذ الخمسينات، عمل السيد القصار على تعزيز أواصر العلاقات بين لبنان والصين، وقام بمساهمات عالية بين الصين والبلدان العربية، من هنا أحب أن أعبر عن امتناننا الكبير له ولمساهمته في تمتين الروابط في اتحاد مدن خط الحرير. وأحب أن أخبركم شيئاً عن مبادرة الاتحاد القائمة على مبدأ التعاون والسلام والمنافع وأدعو كل الدول المشاركة في الاتحاد للعمل معاً من أجل مستقبل يفيدنا جميعاً. وأعتقد أن هذه المبادرة تهم وتفيد كل المشاركين فيها».

في الختام، وقع قمرالدين ولو البروتوكول، وعرض فيلم وثائقي عن الغرفة ثم كان غداء تكريم حضره إضافة إلى المشاركين، وزير العمل محمد كبارة ووزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي والنائبان محمد الصفدي وسمير الجسر وشخصيات طرابلسية وشمالية.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0