الرئيسية | الصفحة الرئيسية | موضة وجمال | «مالبوري» تستعيد نفسها القوي بعد سنوات من التعثر

«مالبوري» تستعيد نفسها القوي بعد سنوات من التعثر

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

لا يختلف اثنان أن دار «مالبوري» نجحت في تعدي الأزمة التي خلقتها لنفسها في عام 2013 عندما انتهجت استراتيجية طموحة جدا تستهدف الارتقاء بمنتجاتها إلى مستوى «هيرميس». هذا من حيث الأسعار على الأقل لأن تصاميمها وجلودها لا غبار عليها. المشكلة أنها قبل 2013 كانت تخاطب شريحة معينة من الزبونات اللواتي تعودن على أسعار معقولة لا تتعدى الألف دولار، وكانت تحقق نجاحات لا بأس بها، إلا أن بعض المسؤولين السابقين أرادوا أن يواكبوا موضة رفع الأسعار بشكل صاروخي على أساس أن هذا سيُرسخ مكانة «مالبوري» كدار منتجات راقية ومترفة. لم تنجح الاستراتيجية وتراجعت المبيعات بشكل مخيف ما استدعى أن تعيد الدار ترتيب أوراقها.
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0