الرئيسية | الصفحة الرئيسية | إقتصاد | وزارة المالية استكملت عملية إستبدال لسندات خزينة بالعملة اللبنانية

وزارة المالية استكملت عملية إستبدال لسندات خزينة بالعملة اللبنانية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

إستكملت وزارة المالية عملية إستبدال لسندات خزينة بالعملة اللبنانية بقيمة 2562 مليار ليرة لبنانية يحملها مصرف لبنان بما يوازيها 1.7 مليار دولار من سندات خزينة جديدة بالدولار الأميركي أي يوروبند (Eurobonds). 
 
تجدر الإشارة إلى أن السندات المستبدلة كانت أصدرت بين العام 2011 والعام 2017 وهي تستحق بين العامين 2018 و2025، بينها قرابة الـ 2000 مليار تستحق في السنتين القادمتين. 
 
توزعت سندات اليوروبوند الجديدة على شطرين، سندات بقيمة مليار دولار أميركي تستحق في العام 2031 بفائدة 7.15 % وسندات بقيمة 700 مليون دولار أميركي تستحق في العام 2028 بفائدة 7%. 
 
جاءت الفائدة مماثلة لعوائد اليوروبند اللبنانية المتداولة عالميا في الأشهر الماضية وقريبة لفوائد الإصدار الذي أنجزته وزارة المالية خلال شهر آذار من العام 2017. 
 
إن معظم التداول في الفترة الأخيرة كان بين المستثمرين الأجانب عالميا مع شراء غير ملحوظ من قبل المصارف اللبنانية مما يدل على ثقة محفظات الاستثمار الأجنبية بالأوراق اللبنانية حتى في الفترات التي تصدر عنها تقلبات في الأسعار. 
 
تكون وزارة المالية بهذا الإستبدال، قد مددت آجال إستحقاق 2% من إجمالي الدين العام 10.27 سنة ليصبح إجمالي الدين بالعملة الأجنبية 40% مقابل 60% دين بالعملة المحلية والذي هو التوزيع الذين تطمح إليه وزارة المالية من خلال إستراتجيتها لإدارة الدين العام. 
 
لا بد من التوضيح انه لا ينتج عن هذا الإستبدال إنتقال أموال نقدية بين كل من وزارة المالية ومصرف لبنان كما لا يسبب ارتفاع الدين العام وانما يغير فقط في تكوينه. 
 
يكون مصرف لبنان بهذا الإستبدال قد عزز إحتياطه بالعملة الأجنبية من خلال توفر سندات جديدة لإدارة السيولة في
السوق المحلية. 
aljomhouria
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0