الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | لبنان | وضع إكليلاً من الغارعلى ضريحه في بتوراتيج أحمد الحريري: إنجازات الشهيد الحسن لا تزال حاضرة

وضع إكليلاً من الغارعلى ضريحه في بتوراتيج أحمد الحريري: إنجازات الشهيد الحسن لا تزال حاضرة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بمناسبة الذكرى السنوية لاغتيال اللواء وسام الحسن وضع أمين عام تيار «المستقبل» أحمد الحريري إكليلاً من الغار على النصب التذكاري للواء الشهيد على مدخل مسقط رأسه بتوراتيج الكورة بحضور المهندس نبيل موسى ممثلاً الرئيس فريد مكاري، النائب فادي كرم، منسق تيار المستقبل في طرابلس ناصر عدرة، منسق الكورة ربيع الأيوبي وحشد من رؤساء البلديات والمخاتير والجمعيات الأهلية إضافة إلى والد الشهيد الحسن وأفراد العائلة.

وبعد وضع الإكليل أشار أحمد الحريري إلى «أنها مناسبة أليمة لاغتيال الشهيد وسام الحسن ورفيقه أحمد الصهيوني»، مؤكداً أن «إنجازات الشهيد وإنجازات شعبة المعلومات التي كان هو رئيسها لا تزال تسير في نفس المنهجية والطريقة لحماية لبنان والوطن الذي استشهد من أجله عندما استطاع ان يعلو بالتقنية الأمنية التي لديها وكشف اللعبة الموجودة في البلد».

وقال: «إن الحسن استشهد لأنه ممنوع أن يكون الأمن في لبنان على الجميع. يريدونه على ناس وناس وأن يكون جزراً أمنية فالتة وبعيدة عن المحاسبة وبعيدة عن يد الدولة. استشهد اللواء وسام الحسن لأنه آمن بخط الرئيس الشهيد رفيق الحريري ولأنه اكتشف مخططات عديدة وآخرها قبل أن يستشهد مخطط سماحة»، مشدداً على أن «هذا المخطط نبش كل التفجيرات التي لم نكن نعرفها والتي حصلت في لبنان في فترة الحرب الأهلية والمسؤول عنها النظام السوري بشكل مباشر لأنه كان يريد رمي الفتنة بين المسلمين والمسيحيين في حينها فيصنع تفجيراً هنا وتفجيراً هناك ليوقع الفتنة بين الناس».

وختم: «باسم تيار المستقبل أعزي لبنان كله بالشهيد وسام الحسن وأعزي الكورة بابنها البار وأعزي بتوراتيج ضيعته باستشهاده وأعزي عمي أبو حيدر العزيز على قلبنا ورأس العائلة وكبير العائلة وأقول له بأننا سنبقى نحن وإياه مكملين في هذا المسار».

بدوره قال كرم: «اليوم تاريخي وكأن الله أراد أن يتزامن الحدثان، ذكرى اغتيال اللواء الحسن الذي خطفته يد الإرهاب وصدور حكم انتظرناه 35 سنة ضد إرهابيين تربوا على مفهوم الإرهاب والإجرام وإلغاء الآخر في اليوم نفسه يصدر الحكم ونتذكر فيه شهيداً للبنان وللدولة والحقيقة»، مضيفاً: «إن نفوسنا ارتاحت بصدور هذا الحكم، رغم خسارتنا رئيساً للجمهورية وقائداً كبيراً وحلماً للوطن».

وأكد أن «أعداء هذا الوطن يحاولون دائماً تدميره وتدمير ذهنية الوطن وهذا صراع دائم بين الخير والشر الهادف لتدمير لبنان واليوم انتصر الخير وسينتصر دائماً ومسار شهدائنا ونحن مستمرون به مهما كلفنا ذلك»، آملاً أن «تستمر المحاكمات ضد الإرهابيين والمجرمين الذين اغتالوا شهداءنا والذين لن نتخلى عن محاكمتهم».

almustaqbal
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0