الرئيسية | الصفحة الرئيسية | إقتصاد | ارتفاع الإنفاق 7% ومداخيل القطاع تقارب 4 مليارات دولار حتى آب لبنان يروّج لنفسه سياحياً على جدران باريس للمرة الأولى منذ 40 سنة

ارتفاع الإنفاق 7% ومداخيل القطاع تقارب 4 مليارات دولار حتى آب لبنان يروّج لنفسه سياحياً على جدران باريس للمرة الأولى منذ 40 سنة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

رائد الخطيب

«للمرة الأولى منذ 40 سنة، يتم تسويق لبنان على جدران باريس لزيارته بأسعار مخفضة وترويجية». هذا ما قاله الأمين العام لاتحاد النقابات السياحية جان بيروتي في اتصال مع «المستقبل»، كاشفاً أن الإيرادات المالية المحصّلة تقارب 4 مليارات دولار حتى شهر آب، ولافتاً إلى تقدم في القطاع الفندقي بنسبة 5 في المئة، وتراجع في القطاع المطعمي والبحري يصل إلى 15 في المئة مع تراجع قدرات الإنفاق لدى اللبنانيين. وأشار كذلك إلى أن نسبة الاشغال الفندقي في بيروت كانت 70 في المئة في بيروت و60 في المئة خارج بيروت، فيما تراجعت خارج بيروت خلال تشرين الأول الجاري إلى 40 في المئة.

كلام بيروتي جاء في وقت أعلن وزير السياحة أواديس كيدانيان أمس الاستراتيجية الجديدة لوزارة السياحة، مطلقاً مكتباً تمثيلياً للوزارة في باريس، في مؤتمر صحافي عقده في فندق «فينيسيا». وأوضح «إن ما نحاول أن نقوم به اليوم هو توسيع الأسواق وأن ننفتح اكثر باتجاه العالم... من هنا فكرنا بطريقة ثانية لتسويق لبنان، وبسبب النقص في الكوادر البشرية في وزارة السياحة وعدم وجود أماكن تمثيلية للبنان في مصر وباريس اللذين يقومان بعمل معيّن، لكن نحن بحاجة إلى الذهاب الى المعنيين بالقطاع السياحي في العالم لتسويق لبنان، لأنه في النهاية السياحة هي عملية تجارية، تعريفية للمجيء الى لبنان. من هنا كانت فكرة التعاقد مع شركة visit Lebanon وإيجاد مكتب تمثيلي خارج لبنان في باريس في اتجاه العالم كله في اتجاه كل الأسواق الجديدة التي تهمنا».

من جهته، أمل بيروتي أن تلقى جهود كيدانيان، النجاح، خصوصاً انطلاقة تسويق لبنان أوروبيا عبر البوابة الباريسية، وقال «إن لبنان بدأ الترويج الإعلاني في القطارات الفرنسية وهذا أمر نعوّل عليه جداً».

وفي هذا الوقت، أظهر تقرير «غلوبل بلو» إرتفاعاً سنويّاً بنسبة 7 في المئة في قيمة المبيعات الخالية من الضريبة مع نهاية شهر أيلول 2017 بعد تراجُعٍ مستمرٍّ خلال العام 2016، وذلك في ظلّ الحوار القائم بين لبنان وعددٍ من دول الخليج منذ مطلع العام 2017 لتوطيد العلاقات بينهما. وقال التقرير إن الوضع لم يختلف كثيراً في مسألة الإنفاق السياحي وتوزعها لجهة المناطق أو نوعية هذا الإنفاق، رغم التقدم الطفيف أو ما نسبته 7 في المئة، إلا أن شهر أيلول شهد انفاقاً عالياً بعض الشيء بالمقارنة مع سائر أشهر السنة. وبحسب المسؤول في «غلوبل بلو» في بيروت جو يعقوب، فإن وضع الإنفاق السياحي في أيلول كان أفضل بكثير من وضعية الإنفاق بالمقارنة مع أيلول الماضي، إذ «صودف حلول عيد الأضحى في هذا الشهر، وللمرة الأولى نلمس ازدياداً لافتاً في المشتريات من قبل السياح الإماراتيين والتي ارتفعت بنسبة 45 في المئة عن مشترياتهم في أيلول 2016»، كما قال في تصريح لـ«المستقبل».

لماذا وجهة الإنفاق هي بيروت وجبل لبنان وفق ما تظهره الأرقام؟ يعتبر يعقوب «أن عملية دخول المؤسسات السياحية الكبرى في ضريبة القيمة المضافة، يلعب دوراً كبيراً في هذا المجال. إذ أن معظم المؤسسات خارج العاصمة أو في جبل لبنان غير مسجلة، ربما لأنه ليس لديها حجم مبيعات يفوق الـ100 ألف دولار. لذلك فإن السائح حين يريد استرداد الضريبة يبحث عن المؤسسات المسجلة، وهذا ما يعطينا فكرة واضحة حول توجه السائح».

وقال يعقوب إن السائح الخليجي تستهويه بيروت وجبل لبنان، وتحديداً العاصمة التي فيها كل ما يريده، وهذا أمر طبيعي توجه السائحين في الغالب وبكل دول العالم نحو العواصم.

أضاف «إن شهر أيلول في لبنان يعتبر شهر السياح الخليجيين.. لقد بدأ تقاطر وصول الخليجيين منذ أيار الماضي، ووصل ذروته في أيلول الماضي». مع إشارته هنا إلى أن الخليجيين هم الأكثر إنفاقاً، سيما وأن الدول الخليجية الأربع: السعودية والإمارات وقطر والكويت تستحوذ على ما نسبته 39 في المئة من إنفاق السياح رغم أن هذه النسبة تراجعت عن تلك التي تم بلوغها في 2010 و2011 حيث كان هؤلاء يستحوذون على ما نسبته 51 في المئة. أما اليوم، فإن السائح السعودي يتصدر القائمة بـ16 في المئة، يليه الاماراتي بـ12 في المئة، فالكويتي 7 في المئة، القطري بـ4 في المئة. وتوقع يعقوب أن ترتفع نسبة الانفاق دون أن يكشف عن رقم محدد. 

وجاء في التقرير الذي حصلت عليه «المستقبل» الآتي:

- توزيع الإنفاق حسب بلد الإقامة في الربع الثاني من 2017: جاءت السعودية في المرتبة الأولى بنسبة 14 في المئة، تليها الإمارات العربية المتحدة بنسبة 11 في المئة، ثم الكويت بنسبة 7 في المئة.

- توزيع الإنفاق حسب بلد الإقامة منذ بداية العام 2017: حلت السعودية في المرتبة الاولى بنسبة 15 في المئة، والإمارات في المرتبة الثانية بنسبة تصل إلى 12 في المئة، ثم الكويت بنسبة 7 في المئة.

- تطور الإنفاق في الربع الثاني 2017 مقابل الربع الثاني من 2016: تطور الإنفاق بشكل كلي بنسبة 4 في المئة، وتقدمت السعودية بنسبة 9 في المئة، الكويت بنسبة 48 في المئة، سوريا 27 في المئة، قطر 1 في المئة، العراق 20 في المئة، الولايات المتحدة 11 في المئة. فيما تراجعت كل من الامارات 11 في المئة، مصر 28 في المئة، الأردن 5 في المئة، نيجيريا 7 في المئة، فرنسا 1 في المئة، وتقدمت بعض البلدان 5 في المئة.

- عدد تطور معاملات الاسترداد في الربع الثاني 2017 مقابل 2016 الربع الثاني: على المستوى الكلي، جاء التطور بنسبة 11 في المئة، السعودية 33 في المئة، الإمارات العربية 1 في المئة، الكويت 82 في المئة، سوريا 64 في المئة، قطر 12 في المئة، الولايات المتحدة 35 في المئة، وسائر الدول نحو 4 في المئة، فيما تراجعت مصر 20 في المئة، والأردن 1 في المئة، العراق 4 في المئة، نيجيريا 20 في المئة، وفرنسا صفر في المئة.

- توزيع الإنفاق حسب الفئة في الربع الثاني من 2017: الثياب والملابس 71 في المئة، الساعات والمجوهرات والمنازل والحدائق 4 في المئة، المحال 4 في المئة، الهدايا والتذكارات 2 في المئة، التجهيزات الكهربائية 2 في المئة.

- توزيع الإنفاق حسب الفئة منذ بداية العام 2017: الأزياء والموضة 70 في المئة، الساعات والمجوهرات 16 في المئة، الحدائق والمنازل والمحال التجارية 4 في المئة، الهدايا والتذكارات 3 في المئة، التجهيزات الكهربائية 2 في المئة، وأعراض أخرى 1 في المئة.

- توزيع الإنفاق حسب المنطقة في الربع الثاني 2017: استحوذت بيروت على ما نسبته 80 في المئة من إنفاق السياح، و13 في المئة بالنسبة للمتن وجبل لبنان، كسروان 3 في المئة، جبيل 2 في المئة، بعبدا 1 في المئة، وبقية المناطق صفر في المئة.

- توزيع الإنفاق حسب المنطقة منذ بداية العام 2017: بيروت 81 في المئة، المتن وجبل لبنان 13 في المئة، كسروان 3 في المئة، جبيل 2 في المئة، بعبدا 1 في المئة، ومناطق أخرى صفر في المئة.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0