المستقبل اليوم

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

اللقاء المُرتقب اليوم في روما بين رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ونظيره الإيطالي باولو جنتيلوني يتمّم السعي الذي أثمر في باريس مطلع أيلول الماضي إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن إقامة ثلاثة مؤتمرات دولية خاصة بلبنان. واحد لدعم الاستثمار في الاقتصاد الوطني (باريس - 4)، وثانٍ لشؤون النزوح السوري، وثالث لدعم الجيش والقوى الأمنية.

ولإيطاليا دور بارز في الشؤون الثلاثة. خصوصاً أنها ستستضيف مؤتمر دعم الجيش والأسلاك الأمنية (روما -2) انطلاقاً من قناعةٍ بوجوب إقدار الدولة وتمكينها من بسط سيطرتها على كل أرضها. وفي سياق دعم جهود الحكومة عموماً لتثبيت الاستقرار اللبناني بمختلف عناوينه.

وعدا عن ذلك، إن روما من فوق هي ذاتها روما من تحت بالنسبة إلى لبنان. فهي كانت، بغضّ النظر عن الهويّة السياسية للحكومة فيها، داعمة لوطننا نظرياً وعملياً. والإيطاليون كانوا ولا يزالون من أوائل المشاركين في قوات الأمم المتحدة العاملة في الجنوب منذ الأيام الأولى لتشكيلها غداة العدوان الإسرائيلي عام 1978 وصدور قرار مجلس الأمن الرقم 425.. وتلك المشاركة كانت ولا تزال موضع ترحيب وتقدير من قِبَل الجنوبيين خصوصاً واللبنانيين عموماً.

والرئيس الحريري في روما يُكمل سعيه الراهن الذي بدأه في الفاتيكان بلقائه مع البابا فرانسيس وكبار المسؤولين في الكرسي الرسولي، من أجل حشد أوسع وأكبر دعم ممكن للبنان في شتى المجالات، ولإبقاء بلد الأرز واحة استقرار وحرية واعتدال وحوار وإبداع وإنتاج.

almustaqbal

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0