الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | لبنان | شدّد على التزام دعم مزارعي الزيتون في حاصبيا ومرجعيون الحريري: الدولة حريصة على كل مواطن

شدّد على التزام دعم مزارعي الزيتون في حاصبيا ومرجعيون الحريري: الدولة حريصة على كل مواطن

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

أكد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري «حرص الدولة على كل مواطن من مختلف المناطق اللبنانية، لكي لا يُصيبه أذى، لا سيّما في ظلّ الضائقة الاقتصادية التي يعيشها البلد»، مشدّداً على «التزام الحكومة دعم مزارعي الزيتون في قضاءي حاصبيا ومرجعيون، حتى إنهاء المحصول بأسرع وقت ممكن، ومن دون أي شرط».

كلام الحريري جاء خلال استقباله في «بيت الوسط» أمس، عضو كتلة «التنمية والتحرير» النائب أنور الخليل، على رأس وفد موسّع من رؤساء بلديات وتعاونيات وفاعليّات قضاءي مرجعيون وحاصبيا والعرقوب، شكره على قراره دعم مزارعي الزيتون في المنطقة.

وأوضح الخليل أن «الوفد أتى لشكر الرئيس الحريري على المكرمة التي تقدّم بها، لدعم زيت الزيتون، الذي يشكّل المورد الأساسي للمواطنين في هذين القضاءين، فوجدوا أنه من الواجب عليهم، تجاه ما قام به الرئيس الحريري، ولم يَقمْ به غيره لمدة طويلة، أن يقوموا بهذه الخطوة، لكي يقولوا له إن ما فعلته يا دولة الرئيس أعاد لنا الحياة، في منطقة كادت أن تفقد الأمل».

وفي ختام اللقاء، قدّم الوفد الى الرئيس الحريري هدية تذكارية، عبارة عن جذع شجرة زيتون يبلغ عمرها ثمانمائة سنة.

كما استقبل الرئيس الحريري، رئيسة مركز سرطان الأطفال في لبنان (CCCL) نورا جنبلاط، على رأس وفد من المركز. وأوضحت جنبلاط بعد اللقاء أن «الوفد قدم الى الرئيس الحريري دعوة، لحضور الحفل الذي سيقام في الذكرى الخامسة عشرة لتأسيس المركز، في السادس من تشرين الأول المقبل في حديقة سرسق».

والتقى المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة السفير وليام لاسي سوينغ، ومدير مكتب المنظمة في لبنان فوزي الزيود.

وقال سوينغ بعد اللقاء: «إنه شرف عظيم لي أن التقي الرئيس الحريري، خصوصاً في هذا الوقت الذي يزدحم فيه جدول أعماله، وأردت أن أشكره على دعمه لعملنا في لبنان، لا سيّما وأننا نعمل مع الدولة اللبنانية بشكل جيّد منذ العام 2005، كما أردت أن أوجّه له كلمة اعتراف وتقدير، للمسؤولية الهائلة التي أظهرها لبنان تجاه السوريين الفارين من القتال الحاصل في بلدهم». وأكد أن «لبنان يتحمّل مسؤولية هائلة، ويقوم بها بشكل جيد للغاية، بحيث أنه دولة يبلغ عدد سكانها أربعة ملايين نسمة، وهي تستضيف مليون ونصف المليون لاجئ سوري، بالإضافة إلى 500 ألف فلسطيني كانوا هنا لسنوات عديدة».

أضاف: «تحدثت مع الرئيس الحريري، عن بعض الطرق العملية التي يمكن القيام بها، لا سيّما وأننا يجب أن نباشر التحضير الآن، لليوم الذي يعود فيه الكثير من هؤلاء السوريين إلى ديارهم، لدينا برامج عودة سورية خاصّة، سوف تكون بتصرّف الحكومة حين تحين تلك اللحظة، وسنساعد بطرق أخرى، قد تخفّف من ثقل الحمل الذي يقع على لبنان. كذلك تحدثنا عن الاتفاق العالمي بشأن الهجرة، الذي يهدف إلى زيادة الإحساس بالمسؤولية المشتركة لجميع البلدان، بحيث لا يتحمّل الجيران الأربعة لسوريا المسؤولية فحسب، بل يتحمّلها الآخرون أيضاً، وأن يكون الآخرون مستعدين لإعادة توطين بعض السوريين الموجودين الآن في بلدهم».

وعرض الرئيس الحريري للأوضاع مع سفير مصر في لبنان نزيه النجاري، الذي قال: «بحثنا في الوضع الإقليمي بشكل مستفيض، والتطورات الحاصلة في لبنان. ومصر تحرص على التنسيق الدائم مع الرئيس الحريري، في كل ما يتعلق بالشأن الإقليمي والمحلي، ونحن نقدم الدعم لدولته، في العديد من ملفات العلاقات الثنائية».
almustaqbal
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0