الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | لبنان | زوّار السراي أكدوا أنه مع السلسلة وقدّم حلولاً إيجابية الحريري يبحث الوضع المالي مع سلامه وشقير والأسمر

زوّار السراي أكدوا أنه مع السلسلة وقدّم حلولاً إيجابية الحريري يبحث الوضع المالي مع سلامه وشقير والأسمر

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في السراي الحكومي أمس، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وعرض معه الأوضاع المالية والنقدية في البلاد.

بعد ذلك استقبل الرئيس الحريري رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة محمد شقير الذي أشار بعد اللقاء إلى أن «الاجتماع مع الرئيس الحريري كان جيداً، والعلاقة والتواصل مع الاتحاد العمالي العام أكثر من جيدة»، لافتاً إلى أن «هذه السلسلة حق، وموقف الهيئات الاقتصادية كان منذ اليوم الأول أننا مع السلسلة، كنا ضد الضرائب، ولكن اليوم موقف الهيئات أن هناك بعض الضرائب يجب أن نوافق عليها».

وشدد على أن «علينا أن نقف جميعاً مع بعضنا البعض ونتحاور في ما بيننا لكي تتمكن الحكومة من تأمين كلفة هذه السلسلة. لا نستطيع إلا أن نتحاور، البلد لا يمكن أن يتراجع إلى الخلف»، لافتاً إلى أنه «يجب أن نجد الحل، لأن الحل هو بالحوار، بأن نجد موارد للحكومة، الحل بإقرار السلسلة، بأن يأخذ العمال حقوقهم وليس الحل بالشارع، فإن عدنا لا سمح الله إلى الشارع يمكن أن يتراجع الاقتصاد أكثر فأكثر».

وتابع: «رأينا في الماضي أن لغة الشارع لم توصلنا إلا إلى إقفال مؤسسات، رأينا كيف توصلنا لغة الشارع إلى مزيد من البطالة، لذلك يجب إنهاء هذه المسألة التي نتحدث بها منذ سنوات، يجب أن نجد لها حلاً»، مؤكداً «أننا كهيئات اقتصادية سنجتمع، وهناك العديد من البنود الضرائبية التي كنا نعارضها، وفي اجتماعنا سنعطي اقتراحاً سريعاً جداً وخلال أيام قليلة إلى رئيس الحكومة بضرائب نوافق عليها لأن موقف رئيس الحكومة هو أنه يجب تأمين موارد مقابل السلسلة ويجب أن نبحث من أين يمكن أن نؤمن مبلغ 1200 مليار ليرة، لكي ننتهي من موضوع السلسلة ويرتاح العمال ويرتاح البلد، ونرى كيف يمكننا أن نبني هذا البلد واقتصاده».

وأوضح أن «رئيس الحكومة مع السلسلة وهو يريد الانتهاء من هذا الموضوع، وهو وعد العمال بأن الأمر سيكون منتهياً خلال فترة قصيرة للغاية».

وعمّا إذا كان هناك ضرائب جديدة، أكد «أننا كنا ضد الضرائب مائة بالمائة، ولكن هناك اليوم بعض الضرائب التي سنوافق عليها لكي نجد حلاً ونؤمن قيمة السلسلة».

وعما إذا كانت الضرائب الجديدة ستكون أكثر من الضرائب التي أقرت سابقاً، أجاب: «إنني لا أود الدخول في التفاصيل، فقد كان هناك 29 نوع ضريبة، وهذا أمر سيئ للغاية للاقتصاد، وهناك أنواع من الضرائب سنقبل بها، لكن المهم أن نجد حلاً، نحن مع الاتحاد العمالي والحكومة لكي نؤمن المبالغ المطلوبة للسلسلة».

ثم استقبل الرئيس الحريري رئيس «الاتحاد العمالي العام» بشارة الأسمر والأمين العام للاتحاد سعد الدين حميدي صقر.

وأشار الاسمر بعد اللقاء إلى «أننا أكدنا موقف الاتحاد العمالي العام من حيث ضرورة دفع هذا الشهر للموظفين والعسكريين والمراقبين والأساتذة، بحسب الجداول الجديدة التي أعدت للسلسلة، فالقانون 46 نافذ ويجب أن يطبق فوراً دون أي تأخير»


أضاف: «أما بخصوص الإضراب، فهو مستمر، ونحن بصدد خطوات تصعيدية إن لم يؤخذ برأينا، علماً أن دولة الرئيس كان إيجابياً في طرحه، وهو قدم جملة حلول سننقلها إلى المجلس التنفيذي للاتحاد العمالي العام وهيئة التنسيق النقابية. إنما نؤكد على موقفنا الثابت من حيث ضرورة المضي قدماً بالسلسلة وفوراً. لأنه بعد خمس سنوات من التأجيل، من المعيب أن يقال أن هناك بحثاً جديداً عن موارد في السلسلة. الوضع واضح كما هو، ضرورة تطبيق السلسلة فوراً».

وأشار إلى أن «القانون 46 منفصل عن القانون 45 الذي رفضه المجلس الدستوري، وهناك مادة في القانون 46 تجيز للحكومة والوزراء المختصين فتح الاعتمادات لتمويل السلسلة بمهلة شهر نافذ حكماً»، متمنياً «أن يكون مجلس الوزراء إيجابياً في التعاطي بهذا الإطار لكي نكون نحن إيجابيين. أما بالنسبة إلى الإضراب فهو مستمر غداً، وهناك اجتماع للمجلس التنفيذي للاتحاد العمالي العام مع هيئة التنسيق النقابية لتنسيق الخطوات التصعيدية المستقبلية إن لم يتم الأخذ بطرحنا».

almustaqbal.
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0