الرئيسية | الأخبار | الشمال | طرابلس كرمت فنانيها برعاية البلدية

طرابلس كرمت فنانيها برعاية البلدية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الشمال

كرمت مدينة طرابلس كوكبة من فنانيها المبدعين ابطال المسرح والسينما والاذاعة والتلفزيون، في احتفال تخلله عشاء في القاعة الزجاجية في غرفة طرابلس، نظمته مجلة "صفحات"، تحت عنوان: "الأيادي البيضاء 2017"، برعاية بلدية طرابلس، وبالتعاون مع غرفة التجارة والزراعة والصناعة في طرابلس والشمال، مؤسسة مخزومي، جامعة AUL وبلدية الميناء.

حضر الحفل ممثل وزير العمل محمد كبارة سامي رضا، ممثل الوزير السابق محمد الصفدي الدكتور مصطفى الحلوة ، ممثل الوزير السابق سمير الجسر الدكتور جلال حلواني ، ممثل الوزير السابق أشرف ريفي خالد عيط ، رئيس غرفة التجارة توفيق دبوسي، ممثل رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمرالدين عضو المجلس البلدي محمد تامر ، ممثلة مؤسسة مخزومي مديرة مكتب الشمال سمر الخشمان ، المدير الإداري لجامعة الAUL في الشمال المهندس الدكتور عباس سلوم، ممثل نقيب أطباء الشمال الدكتور هاني لبدة ، رئيس التنظيم الناصري القومي في لبنان درويش المراد، رئيس اقليم الشمال في حزب الكتائب اللبنانية مارك عاقوري، رئيس جمعية تجار الميناء عامر عيد وحشد من الشخصيات الامنية والاقتصادية والفنية والادارية اضافة الى المكرمين وعائلاتهم.

بعد النشيد الوطني، شكر المكرم نقيب الفنانين في الشمال شربل النعيمي باسم المكرمين الحضور وكل من أشرف على هذا التكريم، وقدم بعض أعماله. تلاه دبوسي، فأكد في كلمته، إن "مسيرة هؤلاء المبدعين الذين تميزوا برسالتهم التي فيها كل العمق الذي ينقل عبر الشاشة، أنهم كانوا يميزون بين الخير والشر، بالطريقة التي تستهوي الانسان ليتقبلها برحابة صدر".

واستعرض دبوسي "الدور المستقبلي الذي تطلع اليه طرابلس ولبنان، في ظل الدمار الذي يلف الدول المجاورة، وامكانية ان تكون عاصمة الشمال نقطة انطلاق لاعمار هذه الدول"

من جهتها، رحبت خشمان بالحضور، وقالت: "أن مسيرتكم الفنية شكلت مسيرة استثنائية، فكنتم عنوان الفيحاء المدركة والوفية لمبدعيها وفنانيها".

وشكر مدير مجلة "صفحات" الزميل يعقوب نصر الله الحضور، وكل المؤسسات التي شاركت في نجاح هذا الاحتفال.

بدوره، عبر تامر عن "سعادة وفخر البلدية بتكريم كوكبة من الفنانين المبدعين من أبنائها، الذين قدموا وضحوا كثيرا في سبيل الفن اللبناني بشكل عام، والفن في مدينتهم بشكل خاص، وهم خير مثال للفن الهادف والمثالي"، وقال: "يسعدنا في بلدية طرابلس ان نكرم كوكبة من الفنانين المبدعين من أبنائنا الذين رفعوا اسم المدينة عاليا من خلال أعمالهم الفنية سواء على خشبة المسرح أو في الافلام السينمائية والمسلسلات في الاذاعة والتلفزيون، لطالما أُطلق على طرابلس الكثير من التسميات والألقاب التي لم تكن تلائم مدينة أخرى غيرها، فمن الفيحاء، إلى مدينة العلم والعلماء، وغيرهما الكثير من التسميات التي تبرز ازدهار طرابلس واجتهاد أهلها الذي لم يكونوا سوى أهلا لكل لقب أُطلق على مدينتهم. وكما كانت طرابلس مدينة العلم والعلماء، ليس خافيا أنها كانت أيضا وما تزال مدينة الفن والفنانين، مدينة الثقافة والمثقفين، والإبداع والمبدعين، فمن يلقي نظرة على الممثلين، المطربين، المخرجين وغيرهم من الفنانين، سيرى أن الكثير منهم كان ولد في طرابلس التي أنجبت الكثير من المبدعين الذين لم يخذلوها يوما، بل كان لكل منهم إنجاز فني، يرسم بصمة واعدة في سماء المدينة التي عرف تاريخها الكثير ممن رفعوا اسمها عاليا بلا منازع. هؤلاء المبدعين الذين قدموا وضحوا كثيرا في سبيل الفن اللبناني بشكل عام، والفن في مدينتهم بشكل خاص، هم خير مثال للفن الهادف والمثالي، فمن هؤلاء من توفاهم الله، ولكن مسيرته كانت وما تزال هي من تتحدث عنه، لقد زرعوا إبداعا ليحصدوا نجاحا مبهرا يتابعهم ويلاحقهم حتى بعد موتهم... ومنهم أحياء، يعطون ويقدمون كل ما في وسعهم لتكون طرابلس وعلى الرغم من كل الظروف، مرفوعة الرأس بأهلها المعروفين بطباعهم الراقية، وأخلاقهم الطيبة، كما بقدرتهم الكبيرة على العطاء والنجاح أين ما حلوا، امثال من هم معنا اليوم".

اضاف: " من ولد وعاش في طرابلس، يعي جيدا فضل المدينة على كل من ترعرع فيها، فهي فضلا عن تاريخها العريق الذي يفخر به كل الطرابلسيين، إلا أنها أيضا الحاضنة الأساسية والأم الحنون لكل فنان عرفها، عاش فيها، وعايش أهلها، فلا نبالغ في القول أن فيها سحرا جاذبا يسحر كل من يدخل إليها، أو يتنشق رائحة ترابها وأرضها الطيبة. وبما اننا نتحدث عن الابداع، فلا بد من التوقف عند نجاحات مجلة صفحات، المجلة الطرابلسية الشمالية، نتيجة جهد مديرها الصديق يعقوب نصرالله ومساعدة ودعم ابناء المدينة، ودأبت المجلة على تنظيم سلسلة احتفالات تكريمية للمبدعين الطرابلسيين في مختلف الاختصاصات".

وفي الختام، تم تسليم الدروع التقديرية مع باقة من الزهور للمكرمين عبد المجيد مجذوب، شربل النعيمي، عبدالله الحمصي "أسعد"، جورج شلهوب، صلاح صبح، ليلى قمري، بشير الضيقة، نزيه قمر الدين، احمد الحسين، سمير كشتان وعمر ميقاتي. وقطع قالب الحلوى، إضافة إلى التقاط صور تذكارية.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0