الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | الشرق الأوسط والعالم | معركة الموصل في ساعاتها الأخيرة

معركة الموصل في ساعاتها الأخيرة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

علي البغدادي

تسابق القوات العراقية الزمن في معركة الساعات الاخيرة لإعلان سيطرتها على المدينة القديمة في الموصل، بعدما طردت تنظيم «داعش» من معظم أحياء المدينة القديمة التي تصل مساحتها إلى نحو الفي متر مربع.

وقالت مصادر أمنية إن القوات العراقية تمكنت من الوصول إلى حافة نهر دجلة في المدينة القديمة، آخر معاقل «داعش» في الساحل الأيمن من الموصل، وسط توقعات بإعلان «النصر» قريباً.

وذكرت المصادر أن «وصول القوات العراقية فجر اليوم (أمس) إلى حافة نهر دجلة، يعني نهاية العمليات الرئيسية في الساحل الأيمن». وأضافت أن «القوات العراقية تنفذ حالياً عمليات دهم وتمشيط، وتقوم بإجلاء المدنيين»، مؤكدة أن «القيادة العامة للعمليات ربما تعلن النصر الكامل في الموصل خلال ساعات». 

ويزداد القتال شراسة بين عناصر من قوات الشرطة الاتحادية ومسلحي تنظيم «داعش» في المنطقة القديمة في الجانب الايمن من الموصل.

وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت في تصريح إن قواته «تخوض حالياً معركة الساعات الأخيرة، وتحقق أهدافها المرسومة ببسالة عالية». واضاف أن «عناصر داعش يتمركزون في 250 متراً مربعاً في منطقة النجفي في المدينة القديمة».

من جهة أخرى، أفاد مصدر أمني بإن «قوات الشرطة نفذت عملية بحث في أحدى المناطق، شمال الموصل، لمتابعة خلايا داعش النائمة، وتمكنت من قتل انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً حاول مهاجمة قوات الشرطة خلال عملية البحث».

وتابع المصدر أن «قوات الشرطة تمكنت من اعتقال أربعة من عناصر داعش بعد تطويق المنطقة، واقتادتهم إلى مقرها للتحقيق معهم».

وفي سياق متصل، أعلن التحالف الدولي ضد «داعش» الذي تقوده واشنطن، أن «داعش» على وشك الاندحار من معقله السابق في الموصل بحلول الاسبوع المقبل.

وقال الجنرال ديف اندرسون الذي يشرف على تدريب القوات العراقية، خلال اتصال مع صحافيين عبر دائرة الفيديو من بغداد مساء أول أول من أمس «هذه القوات دفعت داعش إلى جيب صغير أخير في المدينة القديمة في الموصل عند نهر دجلة»، بحسب ما نقلته وكالة «فرانس برس».

وأضاف أنه «يمكن رؤية القوات العراقية عند نهر دجلة من جهة الغرب، وهم يواجهون عدواً في مراحله الأخيرة».

ورداً على سؤال حول عدد عناصر «داعش» الباقين في الموصل، أجاب الجنرال اندرسون أنه لا يعرف، لكنه أشار إلى أنه «لا شك لديه بأن أحداً منهم لن يكون موجوداً الاسبوع المقبل».

وتابع اندرسون أن «التحالف بدأ بتسليم مساعدات للشرطة العراقية لتكون قادرة على تكثيف حضورها في الموصل والانتشار في المدينة بعد استعادتها»، موضحاً أن «المساعدات تتضمن كل ما يمكن لوحدة شرطة أن تحتاجه من البزات إلى أجهزة اتصال وأسلحة ومعدات وإقامة نقاط تفتيش وسيارات رباعية الدفع».

وبالقرب من الموصل، بدأت القوات العراقية مهاجمة عناصر «داعش» التي تسللت فجر أمس، إلى قرية إمام غربي، الواقعة ضمن ناحية القيارة، 45 كيلومتراً جنوب الموصل.

وذكرت قيادة عمليات تحرير نينوى في بيان أمس أن «قوات الجيش بدأت باقتحام القرية وتصفية المتسللين من عناصر داعش، وانقاذ المواطنين الذين استخدمهم داعش كدروع بشرية في القرية».

وأضاف المصدر أن «القطعات العسكرية تفرض حصارها على القرية بعدما اغلقت جميع المنافذ المؤدية اليها، وإنها aاستطاعت من قتل 7 انتحاريين خلال المواجهة، وانقذت عشرات العوائل كان التنظيم يحتجزها».

واندلعت اشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية العراقية وعناصر من «داعش» صباح أمس في قرية الامام، الواقعة بين ناحية القيارة وقضاء الشرقاط في محافظة صلاح الدين، بعدما شرعت قوات أمنية بعملية عسكرية لاستعادة مناطق في قرية الامام التي عاود عناصر التنظيم السيطرة عليها في وقت سابق.

almustaqbal
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0