الرئيسية | فن ومجتمع | انتظار السَمَرْمَرْ... إنطاق الأمكنة وإضفاء الصفات الإنسانية عليها

انتظار السَمَرْمَرْ... إنطاق الأمكنة وإضفاء الصفات الإنسانية عليها

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

ثمة كُتب مُراوغة، عصيّة على التصنيف، ترفض الانقياد لجنس أدبي محدد، فلا يعرف المتلقّي إن كان يقرأ قصصاً متفرقةً، أو حكاياتٍ متناثرةً، أو نصوصاً روائية متماسكة! وكتاب «انتظار السَمَرْمَرْ» لفيحاء السامرائي هو نموذج لهذا التأرجح بين ثلاثة أجناس أدبية معروفة، وهي القصة الطويلة، والحكاية، والرواية. ومع ذلك، فقد صنّفت الكاتبة عملها الأدبي بـ«المحكيات»، لكنها لم تستبعد إمكانية التجريب، فقد تكون هذه التقنية محاولة جديّة لتقويض تقاليد الكتابة الروائية، أو التملّص من اشتراطاتها القاسية.
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0