الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | الشمال | أحمد الحريري من المنية: واجبنا أن نبحث عن الأمل.. ولا شي يُبعدنا عن جمهورنا

أحمد الحريري من المنية: واجبنا أن نبحث عن الأمل.. ولا شي يُبعدنا عن جمهورنا

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مشروع " الميرادور" في المنية

لبى الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري دعوة السيد أحمد علم الدين إلى إفطار رمضاني أقامه، غروب أمس، في مشروع " الميرادور" في المنية، في حضور النائب قاسم عبد العزيز، رؤساء بلديات واتحاد البلديات في المنية، عدد من أعضاء المكتب السياسي في "تيار المستقبل" حسن درغام، عبد الستار الايوبي وسامر حدارة، منسق عام المنية خليل غزاوي، منسق هيئة التواصل الشعبي محمود القيسي، رئيس حركة لبنان التجدد أحمد الخير، وحشد من فاعليات وأهالي المنية.

وألقى أحمد الحريري كلم وصف فيها مشروع "الميرادور" بـ"منارة من منارات الشمال التي يمكن من خلالها تنمية المنطقة أكثر وأكثر، وخلق المزيد من فرص العمل لأبنائها".

وإذ قال :" أردنا أن يكون هذا الافطار جامعاً لكل الناس"، شدد على "أننا نعتبر ان كل شخص ذرف دمعة على الرئيس الشهيد رفيق الحريري هو من عائلة الحريري"، مؤكداً أننا "نزور كل المناطق اللبنانية، وبما فيها المنية العزيزة على قلبنا، كما كانت على قلب الرئيس الشهيد رفيق الحريري، لنقول انه لا شيء سيبعدنا عنكم او يفصلنا عنكم، حاولوا بالاغتيالات والتفجيرات، وبالترغيب والترهيب، ان يفصلوا بين "تيار المستقبل" وجمهوره، وبين الحريرية السياسية وجمهورها، لكنهم لم يستطيعوا ذلك، لانه رفيق الحريري زُرع في قلب كل شخص منا بعد استشهاده".

وشدد على أننا "سنكمل هذه المسيرة معا، صحيح انه في الـ 12 سنة الماضية حصلت جراح كثيرة، لكن واجبنا كمسؤولين ان نبحث عن الامل دائما وان نوفر الظروف لهذا الامل، كي تعيشوا حياة كريمة تكون على قدر المسؤولية التي كان الرئيس الشهيد رفيق الحريري يتحملها".

ووجيه التحية إلى أهالي الشمال جميعاً "الذين لم تصل الدولة اليهم الا بعد زمن طويل "ويا دوب" كما يقول المثل، والذين لم تصل الدولة اليهم الا على ايام رفيق الحريري"، كما وجه التحية إلى "كل المظلومين في العالم، وعلى رأسهم إخوتنا في سوريا والعراق واليمن، لانهم يتحملون عن كل الامة وسينتصرون باذن الله".

وختم بتوجيه الشكر إلى أحمد علم الدين "المغترب الذي بقي عقله في وطنه، والمغترب الذي يفكر كيف يمكن ان يحقق النجاحات في بلده".

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0