الرئيسية | الأخبار | الشمال | معين المرعبي: دعم الرئيس الحريري لمطالب عكار أعطى الأمل لأبنائها

معين المرعبي: دعم الرئيس الحريري لمطالب عكار أعطى الأمل لأبنائها

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الشمال

رحب وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي بزيارة رئيس الحكومة سعد الحريري إلى عكار، والتي اعتبرت عرسا وطنيا جامعا، وأعرب عن تقدير ابناء عكار لوقوفه إلى جانب مطالبهم المحقة، التي طال انتظارها، والتي فندها الحريري أثناء الإفطار الذي أقيم الاسبوع الفائت في عكار.

ودعا المرعبي خلال متابعته شؤونا انمائية مع عدد من بلديات عكار وفاعلياتها في مكتبه في حلبا، البلديات الى "العمل على الحصول على تنازلات من أصحاب الاراضي لتسهيل أعمال انشاء وتوسعة بعض الطرق بدلا من انتظار سنوات طويلة لإنجاز الاستملاكات الخاصة بها"، واشار الى ان "هذا الأمر يحقق في الوقت نفسه المصلحة العامة ومصلحة أصحاب الأملاك، ويسرع بدء وانجاز اعمال الباطون واقنية الري الضرورية جدا، لتنفيذ بعض هذه الطرق حسب الاصول الهندسية ولحمايتها من مياه الري التي تتسرب تحتها".

وأكد "أن البلديات تعتبر حكومات مصغرة مناط بها تحقيق المصلحة والمنفعة العامة للاهالي، لذلك من الاهمية بمكان ان تقوم البلديات بواجبها بالمساعدة لتنفيذ المشاريع الحيوية، خصوصا حين تكون الدراسات قد أنجزت والأموال قد رصدت منذ سنوات".

اضاف: "إن أعمال التوسيع والتعبيد التي تمت على طريق عرقا كفرملكي تعد نموذجا لتعاون الأهالي الذين تنازلوا لصالح أعمال التوسيع من دون الحصول على تعويضات، وبالفعل تم إنجاز الطريق بسرعة قياسية والجميع اليوم يؤكد على أهميتها وحيويتها، والمطلوب من البلديات أن تسعى لحل الاستملاكات عبر التعاون مع الأهالي الذين لن يبخلوا بالأمر لما فيه الصالح العام".

وطالب المرعبي المتعهدين الذين قاموا بتنفيذ أعمال الطرق في محافظة عكار بالقيام باعمال الصيانة حيث يلزم، والتي تعتبر من صلب مسؤوليتهم حسب العقود الموقعة وذلك تنفيذا للكتاب الذي قامت الهيئة العليا للاغاثة بتوجيهه اليهم.

وفي السياق نفسه، تابع المرعبي عددا من المشاريع الانمائية المتعلقة بالمياه والصرف الصحي في بلدة تكريت مع عضو إتحاد بلديات الجومة علي نعمان الذي شرح خطورة الوضع، لافتا الى "أن المياه الجوفية في الجومة قد جفت كليا، وللغاية سوف نلتقي مدير مؤسسة مياه لبنان الشمالي جمال كريم يوم الثلاثاء المقبل لمتابعة أزمة المياه ومناقشة الموضوع بناء على الكتاب المسجل لدى الوزير تحت الرقم 6764 الصادر عن اتحاد بلديات الجومة بتاريخ 10/10/2016، كما جرى التطرق لمشكلة الصرف الصحي حيث تتسرب المياه المبتذلة الى مجرى بلدة جبرايل وصولا الى نهر عرقا، ما يستدعي تركيب محطات تكرير لمعالجة الموضوع بناء على إحالة المحافظ المتكررة في هذا الاطار".

واستقبل المرعبي خبير التنمية المحلية محمد عرابي، الذي قام باطلاعه على ما يجري في بلدة بزبينا، وعرض لمضون البيان الذي أصدرته "الحركة البيئية اللبنانية" بهدف الحفاظ على الأملاك العامة والثروة الحرجية في بلدة بزبينا، وضمان سلامة تنفيذ مشروع الصرف الصحي ليشمل كل البلدة وفقا للشروط التي فرضتها وزارة البيئة وسلامة المياه الجوفية، خصوصا أن الآبار في محيط البلدة تغذي معظم بلدات عكار".

من جهته، أكد المرعبي "أن موضوع المياه حساس جدا ويجب متابعة الموضوع مع الوزارات المعنية".

وفي سياق متصل تتوالى الاعتراضات على النزوح السوري في عدد من بلديات عكار، حيث عرض رئيس بلدية ببنين الدكتور كفاح الكسار، ونائب الرئيس عمر صوفان، الضغط الهائل الذي تعاني منه بلدة ببنين التي تضم ما يقارب الـ40 ألف نازح سوري وفلسطيني، لافتين الى أن موارد البلدة قد إستنزفت بسبب ضغط النزوح وتحديدا في مجالي المياه والنفايات.

وأكد الكسار أن "بلدية ببنين تنتج يوميا ما يقارب 30 الى 35 طن من النفايات يوميا، الأمر الذي يشكل عبئا كبيرا نتيجة غياب الإمكانات المادية والآليات والمكبات، وتحديدا عقب طلب محافظ عكار من البلدية إغلاق مكب بيت الحوش، وإعطاء مهلة شهر كحد أقصى لايجاد البلديل".

وطالب الكسار الوزير المرعبي بالسعي لدى مؤسات الأمم المتحدة لدعم بلدية ببنين بالآليات والمعدات اللازمة والوقوف الى جانبها، "لأن الأعباء فاقت كل الامكانيات المتوفرة والمواطن تعب من الواقع القائم ويشتكي من تقاسم الموارد مع النازح السوري".

وجرى التطرق لأزمة المياه في بلدة ببنين والعقبات التي تعترض إستكمال مشروع المياه في البلدة، بسبب إهمال ولامبالاة مؤسسة مياه لبنان الشمالي، ولفت صوفان الى "أن أهالي ببنين سينفذون إعتصاما مفتوحا أمام المؤسسة في طرابلس، لأن ما يجري من إستهتار مقصود لم يعد بامكاننا السكوت عنه".

من جهته، شدد المرعبي على أهمية استخدام البلدية لصلاحياتها وممارسة دورها الرقابي على جميع المؤسسات العاملة ضمن نطاقها البلدي وملاحقة المسؤولين عن أي خلل او فساد لدى الجهات المعنية خاصة المدعي العام المالي". أضاف: "إن العمل جار بالتعاون مع ال UNICEF لتنفيذ خط جر ثان للمياه في ببنين، ما من شأنه ضخ 5 آلاف متر مكعب من المياه يوميا".

كما تابع مواضيع انمائية مع بلدات: مجدلا، القنطرة، وبلدة مشمش وتحديدا ما يتعلق بمحطة مشمش للصرف الصحي التي تغطي بلدات فنادق والقرنة ومشمش وحرار والتي من المنتظر أن تقوم الحكومة الإيطالية بالموافقة على الدراسات وقبول التمويل خلال اسابيع.

وإستقبل المرعبي رئيس بلدية حلبا عبد الحميد الحلبي على رأس وفد من أساتذة ثانوية حلبا الرسمية للمطالبة بملء المركز الشاغر وتعيين مدير أصيل، ولفت الحلبي الى "أن الادارة شاغرة عقب تحويل المدير السابق إلى التفتيش منذ أكثر من ثلاث سنوات"، مؤكدا "أنه تم التواصل مع وزير التربية مروان حمادة من أجل اتخاذ الاجراءات اللازمة لتعيين مدير أصيل للثانوية بأسرع وقت ممكن".

وتابع المرعبي موضوع "المركز الطبي الكويتي" في بلدة الرامة في وادي خالد، حيث طلب من فعالياتها الاسراع بتعيين لجنة طبية تضم طبيبا متخصصا بادارة المستشفيات يتمتع بالمهنية والكفاءة لاستكمال المشروع والسعي لافتتاح كونه يشكل حاجة ملحة لأبناء وادي خالد التي تضم 35 بلدة وتفتقر لمؤسسات ومراكز إستشفائية وصحية ويعانون الأمرين لايجاد مكان شاغر في المستشفيات ".

كما تفقد المرعبي مع رئيس بلدية حلبا عبد الحميد الحلبي عددا من المواقع في سهل حلبا، لاختيار المناسب لتشييد مبنى لسرايا حلبا الجديدة بناء لتوجيهات دولة الرئيس سعد الحريري.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0