الرئيسية | الصفحة الرئيسية | مقالات مختارة | رياح الأزمة القطرية تلفح لبنان: برقيات عالية النبرة تنتقد «النأي بالنفس»

رياح الأزمة القطرية تلفح لبنان: برقيات عالية النبرة تنتقد «النأي بالنفس»

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مرلين وهبة

ما هي تداعيات الأزمة القطرية على لبنان؟ وهل يتفهّم المعنيون بهذه الأزمة الموقفَ اللبناني المتسلّح بسياسة «النأي بالنفس»، أم سيكون هناك كلام آخر؟ وكيف خرج الوفد الدبلوماسي العربي-الخليجي من اجتماعه مع وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل؟بدأت رياح الأزمة القطرية تلفح لبنان رغم محاولاته الحياد والسير أو الهروب عكس رياح العواصف العربية. فبعد ساعات على موقف وزير الخارجية والمغتربين المهندس جبران باسيل إعلان «النأي بالنفس»، وردت برقيات عالية النبرة من عواصم خليجية وعربية معنية الى سفاراتها في لبنان، تعبّر عن استيائها من «حياد بلدٍ يدفع ضريبة الإرهاب».


وأفاد مصدر دبلوماسي عربي رفيع المستوى «أنّ سياسة النأي بالنفس التي يُعلنها لبنان في مواقفه السياسية تجاه ملفات عدة، هي شأن داخلي، ولا يحق لأي دولة أن تتدخّل في الشأن الداخلي لدولة آخرى، وهذا ما تفرضة الاتفاقات الدولية، كما أنّ من حق لبنان أن يقرّر مصالحه الوطنية من خلال تركيبته السياسية في إطار تعاملِه مع الأزمات... ولكن عندما يكون الهاجس واحداً والهمّ واحداً والخطر يحيط بجميع الدول يجب أن يدرك المسؤولون أنّ سياسة «النأي بالنفس» في موقف يتطلّب وحدةَ الصفّ العربي المعتدل ضدّ دولة تحتضن وتموّل وتدعم الإرهاب ومنفّذيه، ودولة لديها تنظيمات إرهابية على أراضيها تستخدمها ضدّ دول عربية شقيقة، ودولة لديها أجندة سياسية معادية وتسيء لوحدة الموقف العربي وتساعد على تشرذمِه وتشتُتِه، لا ترضي ولا تفيد».


أضاف المصدر «إنّنا نتساءل جميعاً، هل من المعقول أن ينأى لبنان بنفسه عن اتّخاذ موقف واضح وصريح ممّا يحصل؟ وهل يُعقل أنّ هناك دولة تنأى بنفسها عن الإرهاب وهي دولة تعاني من الخلايا المتطرّفة وتقدّم كافّة أجهزتها العسكرية والأمنية والاستخباراتية التضحيات للقضاء على الإرهاب ومصادرِه؟


وخَتم المصدر: «كيف يقف لبنان المعنيّ الأساس من آفة الإرهاب في موقف المحايد والمتفرّج في موضوع يتعلق بأمنه وأمنِ دولِ الجوار؟ وهل مقبول هذا الموقف في الشارع العربي مستقبَلاً، وأن يستمر لبنان بغَضّ البصر عن سياسات معادية لدول الثِقل السياسي والاقتصادي عربياً ودولياً، ويَعتبر موقفَه من الدولة الإرهابية شأناً لا علاقة له بها؟».


إجتماع الخارجية


وكان سفيرا الإمارات حمد سعيد الشامسي ومصر نزيه النجّاري والقائم بالأعمال السعودي بالنيابة سلطان السباعي التقوا وزيرَ الخارجية جبران باسيل يوم الجمعة الماضي، وطلبوا منه اتّخاذ موقف من قطر، فكان جواب وزير الخارجية أنّ موقف لبنان الرسمي لن يتبدّل عن سياسة النأي بالنفس، مفضّلاً أن تبقى علاقة لبنان جيّدة مع جيرانه العرب كافّةً ومع كلّ الدول العربية على حدّ سواء، وأن لا يكون طرفاً في أيّ نزاع عربي – عربي.


بعد الاجتماع، ذهبَ كلّ سفير إلى مكتبه وبَعث ببرقيات عاجلة إلى دولته، منتظراً توجيهاتٍ جديدة، وعلى الفور تبَلّغَ السفراء انزعاجَ دولِهم واستياءَها من موقف لبنان.


وردّ مصدر لبناني «أنّ الإجماع العربي ليس قائماً حتى الساعة، بل هناك 7 دول عربية اعترَضت على القرار، والوزير باسيل أشار للدبلوماسيين خلال اللقاء معهم أنّ الطريق الأنجح لمعالجة الأزمة الخليجية الجديدة هي العودة إلى جامعة الدول العربية».


إلّا أنّ المصدر نفسَه أشار إلى أنّ «السعودية لن تلجأ إلى الجامعة العربية لأنّها على عِلم مسبَق بأنّ الجامعة لن تتحرّك، لأنّها لن تحظى بإجماع عربي».

وتوقّعت مصادر أخرى أن يستمر الضغط على لبنان في المرحلة المقبلة.

aljomhouria

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0