الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | لبنان | شخصيات تُشيد بتضحياتها وتفانيها في حفظ الأمن

شخصيات تُشيد بتضحياتها وتفانيها في حفظ الأمن

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

هنّأت شخصيات وزارية ونيابية وحزبية أمس، قوى الأمن الداخلي بعيدها الـ156، مشيدة بسهرها وتضحياتها وتفانيها في حفظ الأمن والاستقرار، مؤكدة أنها الضمانة للحفاظ على السلم الأهلي والحصن المنيع للبنان.

* قال رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع عبر حسابه على موقع «تويتر»: «ألف تحية وتحية لقوى الأمن الداخلي في عيدها، على سهرها وتضحياتها واحترافها في حفظ الأمن، وكشف الجريمة وتحصين الإستقرار، ولا يمكننا في هذه المناسبة، سوى أن نحيّي شهداء هذه المؤسسة، وفي طليعتهم وسام الحسن ووسام عيد، وكل العاملين فيها، وقيادتها، على تفانيها بالخدمة العامة، في سبيل لبنان والشعب اللبناني».

* توجّه وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني، عبر صفحته على «تويتر»، بمعايدة قال فيها: «إلى قوى الأمن الداخلي قيادة وضباطاً وعناصر، في عيدكم، نعتمد عليكم في مكافحة الفساد المنظّم، وحماية أولادنا من القتل المتعمد والسلاح المتفلت».

* غرّد رئيس الحزب «الديموقراطي اللبناني» وزير المهجرين طلال أرسلان عبر حسابه على «تويتر»، قائلاً: «في عيدها الـ156، تبقى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، ضمانة للسلم الأهلي، وحفظ الأمن وتطبيق القوانين، وإنجازات عناصرها اليومية دلالة على دورها الريادي والمقدام، في المرحلة الدقيقة التي تمرّ بها المنطقة».

* هنّأ وزير البيئة طارق الخطيب في بيان، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، وضباط القيادة، والأفواج، والرتباء، في المناسبة، مقدّراً «تضحياتهم، وسهرهم على الأمن، وعلى الجهود التي يبذلونها لفرض هيبة القانون، وكشف الجرائم وتوقيف المرتكبين». وأشاد بـ «المستوى العالي الذي بلغه تدريب قوى الأمن الداخلي، وتجهيز وحداتها»، آملاً «أن يستكمل التنسيق بين مختلف القوى الأمنية، وعلى رأسها الجيش، من أجل ضبط الحدود، وكشف الشبكات الإرهابية، وتوفير الأمان للبنان واللبنانيين».

* أكد عضو كتلة «المستقبل» النائب نضال طعمة في تصريح، أن «قوى الأمن تبقى ضمانة للاستقرار والأمان، وقد أثبتت من خلال حكمة قيادتها، ومناقبية ضباطها، وتضحيات عناصرها، أنها أمسَت الرقم الصعب في مواجهة الإرهابيين، وفي حفظ الأمن»، قائلاً: «نشدّ على يد قيادة هذه القوى، ونتقدم بالمعايدة من كل العناصر والرتباء والضباط، آملين أن يتبلور مشروع لبنان الدولة بتضحياتهم وعطاءاتهم».

* شدد عضو كتلة «التنمية والتحرير» النائب ياسين جابر في بيان، على أن قوى الأمن الداخلي وكل القوى الأمنية اللبنانية، «تبقى الضمانة للحفاظ على السلم الأهلي، والمدافع عن الأمن والاستقرار في كل الربوع اللبنانية، جنباً الى جنب مع الجيش اللبناني»، مشيراً الى أن «قوى الأمن وكل القوى الأمنية، أثبتت أنها الحصن المنيع للبنان». وقال: «في هذا العيد التحية لها، وللإنجازات التي حققتها، والتهاني للبنان بقواه الأمنية، التي لا تبخل بالدم والعطاء والتضحيات، كي يبقى وطناً مُصاناً معافى، وواحة للأمن والإستقرار».

* أشاد عضو الكتلة النائب علي عسيران في بيان، بـ «التضحيات التي تقدمها قوى الأمن، وبسهرها على تطبيق القانون وصون العدالة، وفرض الأمن والاستقرار في كل لبنان». ورأى أن «هذه المؤسسة تحقق الإنجاز الأمني تلو الآخر، عبر ملاحقة المخلّين بالأمن، والمعتدين على القانون والمرتكبين للجرائم».

* أبرق رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، إلى كل من وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والمدير العام لقوى الأمن الداخلي مهنئاً بالعيد.


أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0