الرئيسية | الصفحة الرئيسية | مقالات مختارة | فاعليات مشمش: لا للفلفة قضية محمد الضناوي

فاعليات مشمش: لا للفلفة قضية محمد الضناوي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

مايز عبيد

إثر ورود معلومات عن إطلاق سراح 3 من المتورطين في جريمة قتل الشاب محمد الضناوي التي حدثت قبل أشهر في الكورة، بعد إشكالٍ وقع بينه وبين شبان من أميون حيث ضربوه وصديقه وقُتل نتيجته، عقدت فاعليات مشمش ووجهاء البلدة وعائلة الضحية مؤتمراً صحافياً، في حضور رئيس هيئة الإشراف والرقابة في تيار «المستقبل» محمد المراد، رئيس إتحاد بلديات جرد القطيع عبدالإله زكريا، وشخصيات وفاعليات.وفي السياق، قال زكريا: «كنا نتمنّى ألّا نصل لما وصلنا إليه في هذه القضية، لكن للأسف قد هالنا ما آلت إليه مجريات التحقيق، وهو ما نحذّر منه، ليس فقط بإسم مشمش أو جرد القيطع أو عكار، إذ إنّ هذه القضية قضية وطن وقد هزّت الضمير الوطني، لذلك نطلب من القضاء أخذها على محمل الجد وجميع المعنيين بالتحقيق من محققين وقضاة ورئيس مجلس القضاء الأعلى والرؤساء الثلاثة».

وأضاف: «لقد احتكم أهل الفقيد إلى القضاء ولا نريد غيره طريقاً لتحصيل حقنا، لذلك نرسل توصية لجميع المعنيين أن يُؤخذ الموضوع على محمل الجد، ونعتبر أنّ كلّ مَن كان في مسرح الجريمة هو مرتكب ومشارك ولو بنسب مختلفة. ولذلك لا نقبل إلّا بالقضاء العادل».

بدوره، أكد رئيس بلدية مشمش محمد بركات أنّ «قضية الضناوي هي قضية عدل ولا نريد إلّا العدل ولن نقبل بالظلم، لن نقبل بأيّ مساومة من أيّ جهة كانت، ولنترك للقضاء الحرية الكاملة في معالجة القضية لتصل الأمور إلى خواتيمها»، مضيفاً: «لكن فيما لم يجفّ بعد دم الشهيد، أُطلق سراح مجموعة من المتورطين، بحيث أطلق ثلاثة منهم في فترة لا تتعدى الشهر، وقريباً سوف يُطلق 11 غيرهم، لذلك هناك هواجس كبيرة تنتابنا تجاه عملية التحقيق، فمَن اشتركوا في عملية القتل كثر، وبدا وكأنّ الأمر مدبّر وليس صدفة، أما الاتجاه إلى لفلفة القضية فسوف يقودنا إلى أمور لا تُحمد عقباها».

من جهته، تحدث الشيخ محمد الضناوي بإسم عائلة الضحية وآل الضناوي قائلاً: «منذ وقع الظلم بحق شهيدنا محمد الضناوي وضعنا ثقتنا بالأجهزة الأمنية، وقد بدأنا نشعر أنّ هناك تراخياً في التحقيق بلا جدّية كاملة، مع العلم أننا لسنا هواة قتل إلّا أننا لا نقبل بالظلم»، محذّراً من «الاتجاه نحو إخلاءات السبيل كما نسمع، وإذا كان القضاء يريد إسقاط حقنا العام فدعونا نأخذ حقنا الخاص».

وأشار الى «أننا نؤمن بأنه لا يضيع حق ووراءه مطالب، وأنّ الضغوط السياسية لإخلاء سبيل القتلة ستوصلنا إلى أماكن لا نريدها».

aljomhouria

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0