الرئيسية | الأخبار | لبنان | المستقبل اليوم

المستقبل اليوم

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

خبر مفرح وجيد لعموم اللبنانيين، أن تُغلّف المناقشات الخاصة بالقانون الانتخابي المطلوب، بلغة إيجابية واضحة. وأن تتلاقى معظم التوقعات عند ولادة قريبة لذلك القانون بما يسمح بإجراء الانتخابات النيابية على أساسه، وإن بتأخير تقني محدود ولا بدّ منه.

وأهمية القانون المأمول، إذا صحّت التوقّعات، هو أنّه سيكون نتاج توافق عام. لكن الأكثر أهمية من هذا المعطى المتعلق بالانتخابات، هو أن كل المعنيين سيؤكدون بذلك أنهم يأخذون بالمبدأ التوافقي هذا لمقاربة الشأن الوطني العام انطلاقاً من وعي حميد ومشكور لمخاطر المرحلة محلياً وخارجياً ولضرورة تحصين الاستقرار الداخلي والابتعاد قدر المستطاع عن كل ما يمكن أن يمسّ به أو يضربه.

خطوة بالاتجاه الصحيح، انتخابياً ووطنياً، ستكون ولادة القانون الجديد، وخصوصاً لجهة الزخم الذي ستعطيه للحياة السياسية، كما لعمل الحكومة وانتاجيتها.. والرئيس سعد الحريري كان واضحاً في الربط بين الأمرين، عندما أكد أكثر من مرة، أن مقياس فشل الحكومة هو الفشل في إنتاج قانون انتخابي. والعكس صحيح.

التوافق هو صنو التسوية. وهذه صنو بقاء الكيان والدولة والمؤسسات الشرعية والعيش الوطني الواحد والموحّد. ولا يمكن تصوّر وجود لبناني وطني عاقل واحد يريد غير ذلك، وخصوصاً في هذه الأيام العصيبة إقليمياً ودولياً.

almustaqbal
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0