الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | لبنان | الحكومة أقرّت 114 بنداً ومنحت الكسّارات مهلة شهر الحريري يؤكد أهمّية التضامن الوزاري ومتابعة قانون الانتخاب

الحكومة أقرّت 114 بنداً ومنحت الكسّارات مهلة شهر الحريري يؤكد أهمّية التضامن الوزاري ومتابعة قانون الانتخاب

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شدّد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري خلال ترؤّسه جلسه المجلس العادية في السراي الحكومي أمس، على أهمية التضامن الوزاري وضرورة ترشيق العمل في مجلس الوزراء ومتابعة ملف قانون الانتخابات ليصل الى نهاياته السعيدة.

وأقرّ المجلس جدول أعماله المؤلف من 114 بنداً إضافة الى بندين هما سفَر الرئيس الحريري الى قطر، وإتفاق وزارة الثقافة مع الصين. ووافق على استعمال أصحاب الكسّارات والمقالع الستوكات والمستودعات الخاصة بهم لمدة شهر على أن يتقدّم خلال هذه المدة مَنْ يحتاج الى تسوية أوضاعه الى وزارة البيئة.

«الله يهدي الجميع»

ولدى وصول الوزراء تباعاً الى السراي، كان لعدد منهم آراء ومواقف من قانون الانتخاب والكهرباء والأوضاع عموماً، فأوضح وزير شؤون المهجرين طلال أرسلان أنّ «الجلسة تتضمن جدول أعمال عادياً ولن تطرح فيها أي أمور سياسية».

وسئل وزير الاتصالات جمال الجراح عما اذا كانت هناك تعيينات في الجلسة، فأجاب: «ليس فيها شيء».

وسئل وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق عما اذا كان هناك من بحث في الجلسة في قانون الانتخاب، فأجاب: «أكيد في بحث لأننا لم نصل الى نتيجة حتى الآن».

وقال وزير العمل محمد كبارة: «سيتم البحث في ملف الكهرباء وهو أهم من الانتخابات، وما يوفر على الدولة سنسير به، وأنا لا أرى أن السفن توفر على الدولة».

وسئل وزير الدولة لشؤون مجلس النواب علي قانصوه: هل هناك منافسة من قبل المسيحيين بالنسبة الى قانون الانتخاب؟، فأجاب: «يجب أن يتنافس الجميع في هذا الملف وليس المسيحيين فقط، للوصول الى قانون انتخاب غير طائفي».

وقال وزير التربية مروان حمادة: «لا شيء ماشي، هناك تلهي بالبواخر وغيره، والمخاطر الشرعية هي الأساس، ولا أحد يتكلم لا بالعقوبات ولا بالتهديدات الإسرائيلية ولا بالتعيينات الجوهرية التي يجب أن تتم لتحصين الوضع الاقتصادي، إنهم يتلهّون بأمور أخرى».

وسئل وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي عن رأيه ببواخر الكهرباء، فأجاب: «لا للبواخر».

وسئلت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية عناية عز الدين عن رأيها بالأجواء المحيطة بقانون الانتخاب، فأجابت: «الله يهدي الجميع».

وعلّق وزير الشباب والرياضة محمد فنيش لدى سؤاله عن كلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أول من أمس بأنه مع «التأهيلي» وهناك تنافس في المقاعد المسيحية، بالقول: «هذا رأي الرئيس».

وأكد وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون رداً على سؤال، أنه «وزير مستقل وحليف القوات وداعم العهد وداعم رئيس الحكومة وهذا كله ليس بجديد، ولكن أهم شيء أنا حريص على الشرعية والشفافية».

وسئل وزير الطاقة سيزار أبي خليل عما اذا ستتم مناقشة الكهرباء خلال الجلسة وهل معه أي تقرير، فأجاب: «التقرير يرسل الى الأمانة العامة لمجلس الوزراء وهي تطرحه. هناك قرار وأنا أطبّق الإجراءات وعندما أنتهي منها أقدّم نتيجتها الى مجلس الوزراء بغضّ النظر إذا أحد غيّر أو لحس إمضاءه، نحن ننفّذ إجراءات اتخذها مجلس الوزراء».

وسئل وزير الإعلام ملحم الرياشي عن نتائج لقائه رئيس الجمهورية، فأجاب: «كان اللقاء ممتازاً».

«كل الأمور محلولة»

وفي الثانية والنصف بعد الظهر، غادر الوزير كبارة الجلسة، مشيراً الى أنّ البحث تناول موضوعَي قانون الانتخابات والكهرباء عموماً.

ولدى مغادرة وزير البيئة طارق الخطيب، قال: «وافق مجلس الوزراء على الاتفاق الذي تم في اللجنة الوزارية ويقضي بأن المقالع والكسارات المرخصة تعمل، أما غير المرخص فلديه مدة شهر لنقل المخزون، ويقدم أوراقه الى المجلس الوطني للمقالع والكسارات».

ورداً على سؤال حول اتهامه الوزير المشنوق بالمزاجية، أجاب: «لا، هذا لم يحصل، وكل الأمور محلولة».

المعلومات الرسمية

بعد انتهاء الجلسة التي بدأت في الحادية عشرة والنصف، وانتهت في الثالثة والنصف بعد الظهر، أدلى وزير الإعلام بالمعلومات الرسمية الآتية: «انعقدت جلسة مجلس الوزراء برئاسة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وفي بدايتها تحدث دولته عن أهمية التضامن الوزاري وضرورة ترشيق العمل في مجلس الوزراء ومتابعة ملف قانون الانتخابات ليصل الى نهاياته السعيدة مع إصرار على ضرورة أن يصل الى نهايات وخواتيم سعيدة.

وقد أقر المجلس جدول أعمال من 114 بنداً وبندَين من خارج جدوله وهما سفَر دولة الرئيس والوفد المرافق الى دولة قطر، والآخر يتعلق باتفاقات وزارة الثقافة مع دولة الصين.

أما بالنسبة الى المقالع والكسارات فكان هناك نقاش حول الموضوع انتهى الى إقرار مجلس الوزراء أن يعمل أصحاب هذه المقالع خلال مدة شهر على استعمال الستوكات والمستودعات الخاصة بهم، وخلال هذه المدة يتقدم من يحتاج الى تسوية أوضاعه إذا توافرت لديه الشروط الى وزارة البيئة للقيام بذلك».

سئل: هل تطرق المجلس الى موضوع الكهرباء؟، فأجاب: «لم يطرح هذا الموضوع على جدول أعمال هذه الجلسة».

سئل: هل تناول المجلس قوانين الانتخاب؟، فأجاب: «لقد اكتفى الرئيس الحريري بما قاله وكانت اللجنة الوزارية المكلفة دراسة الملف ناقشت الموضوع وستتابع النقاش والنقاشات الجانبية كذلك بين المكونات الأساسية للوصول في أقرب فرصة الى قانون انتخاب جديد».

لقاءات

وعصراً، استقبل رئيس مجلس الوزراء سفير مصر في لبنان نزيه النجاري، وعرض معه لآخر التطورات في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين. وقال النجاري: «سعدت كثيراً بلقاء دولة الرئيس سعد الحريري، وناقشنا عدداً من الملفات الثنائية المرتبطة بالزيارة التي قام بها الى القاهرة مؤخراً وانعقاد اللجنة العليا المشتركة بين البلدين. ويهمنا أن نتابع نتائج هذه الزيارة في عدد من القضايا الثنائية وخصوصاً التجارية منها والتحضير لها بشكل جيّد وسليم ليتم ضبط العلاقة والتوازن في ما يتعلق بالتجارة والصادرات من الجانبين، وهذا أمر يهمنا كثيراً. وقد حرصنا خلال زيارتنا اليوم على تقديم كل الدعم الممكن من قبل الحكومة المصرية لدولة الرئيس وللحكومة اللبنانية».

أضاف: «كذلك ناقشنا الأوضاع على الساحة الاقليمية وفي لبنان، وقد طمأنني الرئيس الحريري الى أن هناك جهداً حقيقياً يبذل للتوصل الى قانون انتخاب وانهاء هذا النقاش وبالتالي اجراء الانتخابات البرلمانية اللبنانية ان شاء الله في أقرب وقت».

والتقى الرئيس الحريري النائب عماد الحوت الذي وجه اليه دعوة للمشاركة في المؤتمر العام لـ «الجماعة الاسلامية». وأوضح أن «اللقاء كان فرصة للتداول في الشؤون الراهنة خصوصاً وأن جميع اللبنانيين اليوم يعيشون في دوامة قانون الانتخابات، وأكد الرئيس الحريري ضرورة تحكيم العقل في هذه المرحلة والخروج من الأنانيات، وهو بشكل أو بآخر مطمئن الى أننا سنصل حتماً الى قانون للانتخابات في وقت ليس ببعيد، ونأمل أن تكون القوى السياسية عند حسن ظنّ دولة الرئيس».

وزار السراي وفد من الصليب الاحمر اللبناني برئاسة أنطوان الزغبي، ضم الامين العام جورج كتانة والهيئة التنفيذية وممثلي الشباب والاسعاف، لمناسبة الحملة المالية السنوية التي ينظمها الصليب الاحمر اللبناني. وتبرع الرئيس الحريري بمرتّب شهر دعماً للحملة.

وتلقّى من وفد «مؤسسات الدكتور محمد خالد الاجتماعية» برئاسة عمدة المؤسسات وسيم الوزان دعوة للمشاكة في الافطار السنوي الذي تقيمه المؤسسات في الثلاثين من الشهر الجاري.

ثم استقبل وفد المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز موفداً من شيخ عقل الطائفة الشيخ نعيم حسن، ضم رئيس اللجنة الثقافية في المجلس المذهبي الشيخ سامي أبي المنى وأمين سر المجلس نزار براضعي ورئيس بلدية عماطور وليد أبو شقرا وعضو البلدية وليد الداهوك. ووجّه الوفد اليه دعوة لحضور احتفال «ذكرى الوفاء» لشيخ عقل الطائفة الراحل الشيخ محمد أبو شقرا الذي يقام يوم السبت في 20 الجاري في «الاونيسكو» بدعوة من مشيخة العقل والمجلس المذهبي.

almustaqbal
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0