الرئيسية | الأخبار | لبنان | الرؤساء الثلاثة يهنّئون

الرؤساء الثلاثة يهنّئون

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أبرق الرؤساء الثلاثة ميشال عون ونبيه بري وسعد الحريري أمس إلى الرئيس الفرنسي المنتخب إيمانويل ماكرون مهنئين بفوزه ومؤكدين على عمق الروابط التاريخية التي تجمع لبنان بفرنسا، بحيث نوّه رئيس الجمهورية بأنّ انتخاب ماكرون «يمنح فرنسا وأوروبا والعالم أملاً متجدداً»، وأكد رئيس مجلس النواب على ضرورة «تعزيز العلاقات والتعاون بين البلدين»، وشدد رئيس مجلس الوزراء على كون حكومته ستكون «شريكاً مصمماً على العمل من أجل السلام والديموقراطية والاعتدال» مع الإعراب عن حرصه على «نشر القيم والمبادئ المشتركة».

وجاء في البرقية التي وجّهها عون إلى الرئيس الفرنسي المُنتخب أمس: «لقد اختاركم الشعب الفرنسي لتقودوا مصيره للسنوات الخمس المقبلة، فتفضلوا بقبول تهاني الحارة، وتهاني الشعب اللبناني بأسره. إنّ فوزكم يُظهر مدى تعلق الشعب الفرنسي بقيم الحرية والمساواة والأخوة، كما أنه تتويج لحملة انتخابية استثنائية، أظهرتم في خلالها لشعوب الأرض كم أنّ الشجاعة والتصميم يشكلان حيوية الديموقراطية الفرنسية. إنّ انتخابكم هو التأكيد على إرادة التغيير والانفتاح والأمل. وفي الوقت الذي يعاني فيه العالم من الفوضى وغياب ما هو أكيد، فإن الشعب الفرنسي، الأمين لقيم الجمهورية التي تكونت منذ زمن هوية هذه الأمة العظيمة، قد عبّر بقوة عن إيمانه بالتقدم وروح الشباب والمستقبل». وأضاف رئيس الجمهورية متوجهاً إلى ماكرون: «كما أن انتخابكم يمنح مجدداً فرنسا وأوروبا والعالم، أملاً متجدداً. وإنّ لبنان وفرنسا اللذين يرتبطان لقرون خلت بروابط التاريخ والصداقة والقيم، سيواصلان العمل معاً من أجل السلام والاستقرار في الشرق الأوسط والمتوسط والعالم. كونوا على ثقة، صاحب الفخامة، أنه من أجل ذلك بإمكانكم الاعتماد على لبنان كما على صداقتنا الشخصية. وتفضلوا، صاحب الفخامة المنتخب، بتقبل أسمى عبارات المودة».

كذلك، توجّه الحريري بالتهنئة للرئيس الفرنسي المنتخب وجاء في نصّ برقيته: «سيدي الرئيس، اسمحوا لي أن أتقدم إليكم بالتهنئة الحارة في اليوم الذي يلي انتخابكم رئيساً للجمهورية الفرنسية، وإني أشدد على توجيه التحية لانتصار الديموقراطية الواسع هذا الذي يُشرّف فرنسا والفرنسيين، والذي هو جزء من «رسالة إنسانية عظيمة للعالم»، رسالة الأخوة والسلام والتسامح». 

وأضاف: «إنّ العلاقات بين لبنان وفرنسا استثنائية، إنها قصة الصداقة والأخوة المشتركة بين شعبينا وهي تعود لعدة قرون خلت، وحري بنا المحافظة عليها وإغنائها، وأنا مقتنع بأننا سوف نحافظ على هذا التراث الثمين الذي أنا شديد التعلق به. إنّ مساندة فرنسا المستمرة للمؤسسات اللبنانية، ودعمها الثابت للمحكمة الخاصة بلبنان، والمشاركة النشطة في إطار قوات اليونيفيل وفي ملف اللاجئين السوريين، أمور ثمينة جداً بالنسبة لنا وقد ساهمت دائماً في تحقيق الاستقرار في لبنان». 

وتابع رئيس الحكومة متوجهاً إلى ماكرون: «أعرفوا أنكم ستجدون فيّ شخصياً وبحكومتي شريكاً مصمماً على العمل من أجل السلام والديموقراطية والاعتدال، وعلى سيادة الدولة اللبنانية وسلامة أراضيها، وإني حريص على المحافظة ونشر قيمنا والمبادئ المشتركة بيننا. إني أقدم لكم أصدق تمنياتي بنجاح مهمتكم في خدمة فرنسا والشعب الفرنسي، وأرجو أن تتقبلوا، سيدي الرئيس، أسمى آيات التقدير».

almustaqbal
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0