الرئيسية | كلمة مديرة التحرير | " هذا الإنسان !"

" هذا الإنسان !"

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بقلم مديرة تحرير موقع الشمال دوت كوم لينا دياب...

وها قد مضى يوم جديد..
يوم آخر من أيام حياتي،
بوتيرة لا تحمل معها أي تجدد أو تغيير..
هي لحظات ..ودقائق..وساعات ..
تمر ويمر معها يوم ..
يحمل خلفه ليل..
يوقظ كل ما في النفس البشرية
من آلام وأحزان ومرارة ..
ولربما القليل القليل،
 من ذكريات سعيدة
مرت دونما اهتمام..
نحار كيف نملأ أوقاتنا فيما يفيد، 
ويساهم في تقدمنا من ناحية..
ويملأ وقتنا الذي نخشى
 أن نشعر خلاله بالضجر،
أو الغربة، أو الوحدة، 
أو لربما الضياع..
عبثا نحاول رسم خارطة طريق 
نسير بها دونما هوادة..
وبإصرار وعزم، نمشي خطانا
واحدة تلو الأخرى..
على أمل الوصول لشاطيء أمان
ينسينا كل تعب أو خيبة
 واجهناها خلال مسيرتنا..
ورغم تشبثنا بذاك الحلم الجميل..
الا أننا ندرك في قرارة أنفسنا،
أنه و في أغلب الظن، لن تنصفنا الحياة..
وكيف وهي لطالما أذاقتنا مرارة تلو أخرى..
وخيبة وراء خيبة..
حتى بتنا نمشي بكل تأن ورويّة..
نخاف من الكثير،..
رغم إقدامنا ببسالة لمواجهة مختلف الأمور..
الا أننا نحمل في تلك الزاوية داخلنا،
"ضعف" تكوّن نتيجة صدمات مررنا بها..
غريب هذا المخلوق..
غريب هذا الإنسان..
بكلّ جبروته وقوته ..
وشجاعته وإقدامه..
لا ينفكّ يتألم.و.يحزن..
ويضعف كل ما بداخله..
مهما أبدى من اتٌزان...
17-12-2016
أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0