الرئيسية | كلمة مديرة التحرير | "بتعشقي الحرّية !"

"بتعشقي الحرّية !"

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بقلم مديرة تحرير موقع الشمال دوت كوم لينادياب...

نزّلت من ذكريات طفولتي، صورة لإلي أنا وصغيرة، وقاعدة بال "park”

اللي بيحطّوا فيه الأولاد عادة تيحصروهم بمطرح واحد آمن مع ألعابهم، فيبقى للولد مكان صغير يتحرّك فيه...نزّلت هالصورة، ووضعت عليها تعليق:

"من سجن الطفولة الصغير الى سجن الحياة الأكبر !"

كذا تعليق وسؤال طرحوه عليي أصدقاء متابعين لإلي.. وأهمهم :

"شو هوّ سجن الحياة الأكبر ؟"

برأيي سجن الحياة هو كثير أشياء حولنا..

هوّ الناس اللي ما بتتركنا نعيش على سجيّتنا بلا ما تأسرنا بنظراتها..

هوّ المسؤوليات والواجبات اللي بترمى على عاتقنا، ونحنا ما منعود قادرين نهملها، أو نتناساها، أو ما نلتزم فيها..

هوّ هموم بتتراكم يوم بعد يوم بعد يوم.. وبتثقل كاهلنا، وبتصير تضغطنا أكثر وأكثر وأكثر..

هوّ أخطاء منرتكبها عن غير قصد، أو عن قصد أحيانا، وبيضل ضميرنا يوجعنا إذا غلطنا..

هوّ طموحنا وتأملاتنا اللي منعاهد حالنا إنه نحققها، ومنصير نركض ونركض ونركض تنوصل لهدفنا.. مرّات منصيب وعشرة منخيب، ومنتطلع على حالنا بنظرة إستهزاء لإنه ما قدرنا وصلنا، وانه بمطرح ما كنا قدّ المسؤولية..

هوّ عيلة منوضع جهدنا تنخليها تنجح وتتواصل وتستمر، بس بكون في ظروف وواقع أقوى، بخلينا ناخذ قرارات حاسمة، بتحرمنا مرّات من ناس قراب منّا..

هوّ كل هول القصص، واشياء تانية كثيرة، بتدفعني إني فكّر وقول :

"الدنيي سجن كبير..."

بس بتعرفوا؟! في جملة سمعتها، خلتني إرجع بمطرح استرجع إصراري، وابتسم بسمة بيني وبين حالي..

والدتي قالت لي بس شافت الصورة:

"كنت تكرهي تقعدي هون... وتكوني مأسورة بداخله لهال park ...

كل عمرك بتعشقي الحرّية !"


16-10-2016 


 

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0