الرئيسية | الصفحة الرئيسية | إقتصاد | زار مؤسسات اقتصادية في إقليم الخروب شقير: 2017 سيكون عام المعارض اللبنانية في أفريقيا

زار مؤسسات اقتصادية في إقليم الخروب شقير: 2017 سيكون عام المعارض اللبنانية في أفريقيا

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

في إطار الجهد الذي يقوم به لتقوية صمود الاقتصاد الوطني ومؤسسات الاعمال، زار رئيس اتحاد الغرف اللبنانية رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير، اقليم الخروب للاطلاع على أوضاع وحاجات المؤسسات الاقتصادية في الاقليم، بدعوة من جمعية تجار اقليم الخروب أحمد محيي الدين علاء الدين وبالتنسيق مع اتحاد تجار جبل لبنان برئاسة نسيب الجميل وبرفقة نائب رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد لمع ورئيس جمعية المعارض والمؤتمرات في لبنان ايلي رزق.

ومن اقليم الخروب، اطلق شقير دعوة لوضع خطة صناعية للبنان لاحتضان طاقات هذا القطاع وتمكينها من أخذ دورها كاملا في المنطقة، كما أعلن شقير عن ان غرفة بيروت وجبل لبنان تضع بالتعاون مع مصرف لبنان دراسة حول تسويق المنتجات اللبنانية في افريقيا. وإذ اشار الى ان الغرفة ستنظم معرضا للمنتجات اللبنانية في اطار «اسبوع لبنان في مسقط» بين 23 و26 تشرين الاول المقبل، اعلن ان عام 2017 سيكون عام المعارض اللبنانية في افريقيا.

ولدى وصول شقير الى الاقليم كان في استقباله علاء الدين وحشد من الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة، الذي رحبوا به في «منطقته وبين أهله».

المحطة الاولى كانت في معمل الغزال للحلاوة والطحينة (سبلين) لصاحبه سامر شحادة، الذي أطلع شقير والوفد المرافق خلال جولة في ارجاء المصنع على عملية الانتاج والتطويرات التي اجريت على المصنع بما يتناسب مع حاجات الاسواق في الداخل والخارج. وقد أكد شقير ان «المؤسسات العائلية العريقة لديها قدرة كبيرة على مواجهة التحديات، وعلينا دعمها ومساندتها في شتى الوسائل». ثم انتقل شقير الى معمل RED SHOE (سبلين)، وجال مع الوفد المرافق في ارجاء المصنع، واستمع من صاحبه وليد الخطيب الى شرح مفصل عن الصعوبات التي تواجهها الصناعة الوطنية خصوصا لجهة ارتفاع تكلفة الانتاج والمنافسة غير المشروعة التي تواجهها في الاسواق الداخلية.

وابدى شقير أسفه، للمشكلات التي تواجه مؤسساتنا الصناعية لا سيما ارتفاع تكلفة الانتاج والروتين الاداري والفساد المتفشي في مختلف الادارات، داعيا الى وضع خطة صناعية للبنان لاحتضان طاقات هذا القطاع.

بعد ذلك انتقل الجميع الى مقر جمعية تجار اقليم الخروب (داريا)، حيث عقد اجتماع موسع ضم شقير ولمع والجميل ورزق وعلاء الدين الى عدد كبير من التجار والمصانع واصحاب المؤسسات ورؤساء البلديات وفعاليات الاقليم.

بداية الاجتماع، تحدث علاء الدين فرحب بالرئيس شقير في الاقليم، عن الدور الذي تلعبه جمعية تجار الاقليم في مساندة المؤسسات «ووضع المنطقة على الخريطة الاقتصادية»، معلنا انه يسعى لاطلاق اقليم الخروب كـ»علامة تجارية» وكذلك لاطلاق «صندوق اقليم الخروب للتنمية والابتكار»، إضافة الى مواكبة كل التطورات الحاصلة لافادة مؤسسات الاقليم.

وتحدث شقير فأثنى على عمل علاء الدين وجمعية تجار الاقليم، قال «اليوم ليس أمامنا سوى ان نكون سوياً ونوحد كلمتنا لمواجهة هذا الوضع الصعب الذي نمر فيه على مختلف المستويات». أضاف «منذ العام 2011 والاقتصاد الوطني مستمر بالتراجع فيما وضع المؤسسات يتدهور بشكل سريع وهذا ما ادى الى اقفال الكثير منها في مختلف القطاعات». وأكد ان الوضع الاقتصادي في العام 2016 صعب للغاية، ونحن نتلقى يوميا الكثير من الشكاوى من رجال الاعمال». كما اكد ان الاقتصاد اللبناني مبني اساساَ على دول الخليج، «وهذا ما تؤكده الارقام ان كان بالنسبة للصادرات اللبنانية الى هذه الدول، او تحويلات اللبنانيين منها، أو بالنسبة لاستثمارات اللبنانيين فيها، او استثمارات الخليجيين في لبنان.

وحذر شقير من ان الصعوبات التي تعيشها البلاد لا تنحصر فقط بالوضع الاقتصادي انما ايضاّ بالاوضاع المعيشية والحياتية والاجتماعية، وقال «في ظل الصعوبات الداخلية نعمل على فتح اسواق خارجية لتوسيع الآفاق امام اقتصادنا الوطني ومؤسساتنا»، مشيرا الى «اسبوع لبنان في مسقط»، الذي تنظمه الغرفة بين 23 و26 تشرين الاول 2016 في مسقط، سيضم معرضاً للمنتجات والخدمات اللبنانية، معلنا عن دراسة تعدها الغرفة بالتعاون مع مصرف لبنان لدعم الصادرات اللبنانية الى افريقيا.

وتحدث الجميل، فأكد ان اتحاد تجار جبل لبنان بما يمثل من ثقل اقتصادي وتجاري هو شريك اساسي لغرفة بيروت وجبل لبنان في الدفاع عن مصالح التجار والاقتصاد الوطني، و»هو يسعى بكل الوسائل المتاحة لمساندة التجار للتخفيف من معاناتهم في ظل الظروف الصعبة التي نمر فيها».

بعد ذلك، انتقل شقير والوفد المرافق الى مخازن مؤسسة رفيق البواب (الدبية) حيث كان في استقباله رئيس الشركة رفيق البواب ومديرها العام باسم البواب، حيث شرحا لشقير عن «هذا الاستثمار في الاقليم المشابه لما هو معمول به في اوروبا«، وبعد زيارة الى معمل دبس الخروب (ضهر المغارة) لصاحبه جورج داغر، انتقل الجميع الى معمل SADAPACK لصاحبه سامي ضاهر، وهنأ شقير ضاهر على عمله المميز.

وعند انتهاء الجولة، أقام علاء الدين غداء على شرف شقير، بمشاركة لمع والجميل ورزق وحشد كبير من فعاليات المنطقة الاقتصادية والاجتماعية. والقى علاء الدين كلمة أشار فيها الى «الدعم الذي قدمه شقير للاقليم«، وتحدث عن صندوق الاقليم للتنمية والابتكار من خلال إنشاء اول شراكة استثمارية تنموية تجمع القطاع الخاص والمجتمعات المحلية. من أهداف هذه الشراكة دعم المشاريع الصغرى والمتوسطة التي لها من أهمية كبرى في تعزيز النمو وتوفير فرص العمل والوصول الى الاسواق العربية والدولية رغم الازمات التي باتت تكبل النشاطات الاقتصادية وتعيق عملية التنمية. ورد شقير بكلمة شكر فيها علاء الدين وأهل الاقليم على هذا الاستقبال، مؤكدا ان القطاع الخاص اللبناني سيبقى المدافع الاول عن لبنان واقتصاده.

المستقبل الإقتصادي

 

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0