الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | الشمال | شراكة السلام شعار بايك طرابلس والكلمات أكدت الصورة الحقيقية لمدينة العيش المشترك

شراكة السلام شعار بايك طرابلس والكلمات أكدت الصورة الحقيقية لمدينة العيش المشترك

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نظمت مدينة طرابلس أبهى صورة عن "شراكة السلام" التي أطلقتها وكانت شعارا لها في "بايك طرابلس الثالث" الذي حمل أيضا شعار "طفولتي حقي"، وإنطلق بتنظيم من جمعية "سوشيل" برئاسة السيدة وفا خوري، وذلك بالشراكة المعنوية مع "الأمم المتحدة"، وبالتعاون مع "بايك لبنان" و"بيروت باي بايك"، وبلدية طرابلس، والمؤسسة اللبنانية للارسال LBCI، وحمل معه الفرح والمحبة والتعايش والتلاقي في عاصمة لبنان الثانية التي فتحت ذراعيها لكل المشاركين الذين وفدوا إليها من مختلف المناطق اللبنانية، وقادوا دراجاتهم الهوائية على مسافة 12 كيلومترا داخل أحياء طرابلس والميناء، بمؤازرة الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي.

واحتشد المشاركون منذ ساعات الصباح الأولى على وقع الموسيقى الحماسية، وتحولت باحة معرض رشيد كرامي الدولي الى واحة للترفيه بمختلف أشكاله وأنواعه، حيث وأطلق العنان لألعاب الأطفال، والعروض الايمائية، والشخصيات الكرتونية المختلفة والفقرات الفنية والرياضية والعروض على الدراجات الهوائية التي أضفت على المهرجان مزيدا من البهجة وأكدت أن طرابلس تسعى دائما من خلال "بايك طرابلس" الى أن تقدم الأفضل.

ولم تكتف جمعية "سوشيل واي" في بايك طرابلس بنسخته الثالثة بسباق الفرح والترفيه بين هواة الدراجة، عملت على تحقيق وإنجاز بعض الأهداف المرسومة له، حيث إفتتحت قبل يومين من البايك الممر الآمن للدراجات الأول من نوعه في لبنان من طرابلس، كما أطلقت أمس "بايك تاكسي" الذي سيكون له جولات يومية في شوارع المدينة، كما نظمت "سوق الدراجة" وهو عبارة عن سلسلة دراجات مجهزة بمجموعة من السلل تتضمن خضارا وفواكه وسكاكر وكعك، كما كان سفير بايك طرابلس المغامر اللبناني مكسيم شعيا حاضرا ليقدم أبهى صورة عن هذا الحدث الوطني الجامع، وذلك في إطار حرص رئيسة جمعية سوشيل وفا خوري على أن يكون بايك طرابلس حدثا سنويا بمشروع واسع يمتد على مدار أشهر السنة من خلال تحقيق الكثير من الأهداف التي يصبو إليها.

وإستقطب بايك طرابلس الثالث شخصيات سياسية وإجتماعية وثقافية وهيئات أكاديمية ورياضية وأندية وروابط شبابية، وقد تقدم الحضور زياد ميقاتي ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي، النائبان سامر سعادة وخضر حبيب، أحمد الصفدي ممثلا النائب محمد الصفدي، محافظ الشمال رمزي نهرا، راعي أبرشية طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأرثوذكس المطران أفرام كرياكوس، راعي أبرشية طرابلس للروم الملكيين الكاثوليك المطران إدوار ضاهر، الفنان غسان صليبا، وفد من مركز الاعلام في الأمم المتحدة، وعدد من السفراء والدبلوماسيين وحشد غفير من هواة الدراجة والجمهور اللبناني والشمالي.

قدم "بايك طرابلس" الاعلامي ميشال قزي، وقدمت فقرات فنية لكل من الفنانين إيلي حايك (الفرسان الأربعة) ميشال بو سليمان، وفرقة إيلي عقيقي (إندرغراوند).

خوري

بعد ذلك، إنتقل الجميع الى محطة الانطلاق حيث عزفت موسيقى قوى الأمن الداخلي النشيد الوطني اللبناني، ثم ألقت رئيسة الجمعية وفا خوري كلمة رحبت فيها بالمشاركين من كل المناطق والمدن اللبنانية في عاصمة لبنان الثانية طرابلس الحضارة والتعايش والإنفتاح وقالت: "مشروع بايك طرابلس هو تحد كبير، وبفضلكم جميعا ننجح بهذا التحدي كل سنة، وأصبح بايك طرابلس مناسبة سنوية للفرح وفرصة للتلاقي، والأمل بمستقبل أفضل وبيئة أجمل".

أضافت: "نحن في جمعية "سوشيل واي" نسعى لتطوير بايك طرابلس كل سنة عن سنة لتعميم ثقافة الدراجة. وأول تطور لنا كان إفتتاح أول ممر آمن للدراجات الهوائية في لبنان إنطلاقا من طرابلس. والخطوة الثانية اليوم إطلاق بايك تاكسي وهو الأول في لبنان أيضا. وإن شاء الله في كل سنة سنطور هذه الثقافة لتصبح الدراجة أبرز وسيلة نقل ليس فقط في طرابلس بل في كل لبنان لكي نخفف من التلوث ونشجع الطاقة البديلة".

وتابعت: "طرابلس قضيتنا، وقضيتنا الشراكة بين الطرابلسيين واللبنانيين مسلمين ومسيحيين، طرابلس هي حاضنة الشمال وعاصمة كل اللبنانيين والصورة اليوم هي أكبر دليل على هذا".

ونوهت خوري "بمشاركة وحضور سفير بايك طرابلس مكسيم شعيا وبأطفال kids first association الذين من أجلهم بايك طرابلس رفع شعار "طفولتي حقي" لحماية الطفولة من المآسي"، شاكرة "الرعاة والداعمين والشركاء ووسائل الإعلام وقوى الأمن الداخلي والجيش والشرطة البلدية". 

وختمت: "نحن في سوشيل واي ممرات آمنة إفتتحنا، وبايك تاكسي أطلقنا، سوق الدراجة إخترعنا والدراجة درجنا ولن نتوقف هنا، نحن مستمرون معكم لكي تكون طرابلس مدينة السلام، طرابلس مدينة الحياة، طرابلس شراكة السلام".

طبارة

ثم ألقى ممثل بنك عودة الراعي الأول لبايك طرابلس كمال طبارة كلمة شدد فيها على "أن تأخذ طرابلس دورها الوطني والاقتصادي والسياحي والثقافي والرياضي"، شاكرا لسوشيل واي "الجهود التي تبذلها من أجل تنظيم هذا الحدث الوطني الذي ندعمه".

نهرا

وألقى نهرا كلمة رحب فيها بالمشاركين، شاكرا الرئيسة وفا خوري على "سعيها لإنجاح هذا المهرجان للسنة الثالثة على التوالي ولسفير البايك مكسيم شعيا مشاركته"، مؤكدا أن ما "يحدث اليوم في طرابلس يظهر الصورة الحقيقية للمدينة مدينة العيش المشترك، مدينة السلام والعلم والحياة"، منوها بهذا الحدث الذي "يعتبر من الأبرز على المستوى الوطني".

ثم أعطى نهرا إشارة الانطلاق لأطفال kids first، ومن ثم أعطى ممثل بايك لبنان وسام شديد إشارة الإنطلاق للدراجين من ذوي الإحتياجات الخاصة، لينطلق بعدها الدراجين من مختلف الأعمار. 

شعيا

بدوره، قال شعيا: "نشارك اليوم في مدينة طرابلس التي عاشت الكثير من الأحداث لإظهار صورتها الحقيقية أمام اللبنانيين وأمام العالم بأنها ليست مدينة للحرب والتقاتل، بل طرابلس هي رمز للحضارة والعيش المشترك وستكون مثالا لكل مدن العالم بأنها وجه لبنان الحقيقي". 

nna

======ل.ط

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0