الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | لبنان | سليمان: الدولة قادرة على احترام المواعيد الدستورية

سليمان: الدولة قادرة على احترام المواعيد الدستورية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

أكد الرئيس ميشال سليمان أن «نتائج الانتخابات البلدية والاختيارية أثبتت أن الدولة قادرة على احترام المواعيد الدستورية متى توافرت الارادة، وهذا ما يجب أن يتكرر عند انتهاء مهلة التمديد الثاني للمجلس النيابي«، داعياً إلى «الاسراع في انتخاب رئيس الجمهورية، ما يؤدي حكماً إلى استقالة مجلس الوزراء وتأليف حكومة ثم إقرار قانون انتخابي نسبي، وهذا ما يتوافر سريعاً مع انتفاء إرادة التعطيل التي تهدد انتظام المؤسسات«.


ونبّه سليمان، خلال استقباله امس، الوزراء سمير مقبل، نبيل دي فريج، أليس شبطيني، عبد المطلب حناوي ورشيد درباس والوزير السابق دميانوس قطار، على «خطورة التمادي في الاستعلاء السياسي على اللبنانيين«، مطالباً جميع القوى بـ «مراجعة نقدية شاملة بعد دراسة نتائج الانتخابات وما أسفرت عنه من خيبات أمل للقوى التي جمعتها التركيبات الهجينة غير المبنية على تناغم في التطلعات والخيارات«.

وتوجه مقبل بعد اللقاء بالتهنئة الى اللبنانيين على «نجاح الانتخابات البلدية والاختيارية في كل المناطق اللبنانية من دون اية مشكلات»، شاكراً «وزير الداخلية والبلديات والاجهزة الامنية على قيامهم بواجباتهم الى أقصى حد«. وأكد أن «المؤسسة العسكرية لم تقم فقط بواجباتها بالنسبة الى الانتخابات البلدية انما تقوم بواجباتها في محاربة الارهاب ولتوفير الامن على جميع الاراضي اللبنانية ومنع توسع الاحداث الصغيرة«، مطمئناً كل اللبنانيين بأن «المؤسسة العسكرية والاجهزة الامنية على أتم الجاهزية للدفاع عن الامن في لبنان«. ورأى أن «اتمام الانتخابات البلدية شكل بادرة ايجابية لانتخاب رئيس جمهورية ومن ثم اجراء الانتخابات النيابية«.

من جهته، أوضح درباس أنه وضع سليمان في جو المؤتمر المنعقد في فندق «الموفنبيك« حول أزمة اللجوء السوري، ولخّص له موقف لبنان او بالاحرى الثوابت التي يتفق عليها جميع اللبنانيين وهي أنه «لا توجد لدينا جوازات سفر اضافية للبيع او للايجار ولن نكون شركاء في جريمة حرمان الشعب السوري من هويته ومن أرضه«.

وأشار الى «أننا بحثنا ايضاً في شؤون تنموية حول طرابلس والانتخابات البلدية، وفي كل المواضيع، وأتلقى من فخامته نصائح ثمينة وأجد في قلبه حرارة أعتز بها«. واعتبر أن «البلديات جددت دماءها وهي مكونة من هيئات تمثل الارادة الشعبية، وعليها أن تحسن هذا التمثيل وعلى الآخرين أن يحسنوا التعامل معها«، ملاحظاً أن «المجتمع الدولي (المانحين) متجه بقوة نحو دعم البلديات باعتبار أنها تستطيع تقديم خدمات للمجتمع المضيف وللضيوف، عنيت السوريين«.

وعما سيحصل في موضوع سد جنة في جلسة مجلس الوزراء اليوم، قال: «في الحقيقة لا أريد استباق الامور، ولكنني أرى في الافق نذر سحاب، ولن أضيف على ذلك شيئاً«.

وعرض سليمان للأوضاع الدولية مع القائم بالأعمال الأميركي في لبنان السفير ريتشارد جونز، ونبّه على «ضرورة الأخذ في الاعتبار الرفض اللبناني القاطع لأي توطين سواء للفلسطينيين أو للنازحين السوريين، خلال أي مفاوضات محتملة«، داعياً المجتمع الدولي إلى «مساعدة لبنان الرافض دستورياً وسياسياً وشعبياً لأي شكل من أشكال التوطين«.

almustaqbal


أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0