الرئيسية | الصفحة الرئيسية | الأخبار | الشمال | كيروز ممثلا جعجع بعشاء قواتي: لن نقبل برئيس يخالف ارادة اكثرية المسيحيين

كيروز ممثلا جعجع بعشاء قواتي: لن نقبل برئيس يخالف ارادة اكثرية المسيحيين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

البقاع الشمالي - دير الاحمر

أقام مركز "القوات اللبنانية" في قرية القدام - البقاع الشمالي - دير الاحمر، عشاءه السنوي الذي يعود ريعه لبناء كنيسة مار الياس، برعاية رئيس حزب القوات سمير جعجع ممثلا بالنائب الدكتور ايلي كيروز، وفي حضور النائب شانت جنجنيان وعقيلته، مسؤولة مكتب الاعلام في حزب "القوات" انطوانيت جعجع وجمع من المحازبين والمؤيدين والاصدقاء، وذلك في مطعم "دون كاستللو" في المعاملتين.

بداية النشيد الوطني، فكلمة رئيس المركز في القدام ايلي جعجع الذي حيا "اهالي قريته وشهداءها ودعاهم جميعا الى وضع الخلافات جانبا والتعاون من اجل المحافظة على الارث المؤتمنين عليه".

وقال:"بلدتنا صغيرة في حجمها ولكنها في تاريخ المقاومة عنوان ومثال"، داعيا الى "المحافظة على روح العائلة والمحبة والنخوة، روح المقاومة والنضال".

ثم شكر رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع على الرعاية والسهر وتلبية كل المطالب، وقال: "هو لم يوفر اي دعم سواء اكان ماديا او معنويا او انمائيا، لكي يشعر اهل القدام بالاطمئنان لمستقبل بلدتهم".

بدوره، ألقى منسق البقاع الشمالي في "القوات" المهندس مسعود رحمة كلمة ذكر فيها بتاريخ "القدام" والتضحيات التي قدمها اهلها وشبابها، واكد "ان القوات اللبنانية وجدت لكي تبني، وهي تجتمع اليوم لبناء كنيسة مار الياس، لان القوات معنية بالانسان وبكل ما يتعلق به وبكل ابناء المنطقة على اختلاف توجهاتهم وانتماءاتهم، فهي كانت وستبقى تحمل همومهم وقضاياهم ومشاكلهم".

ثم القى النائب ايلي كيروز كلمة راعي الاحتفال: "التحية الاولى انقلها اليكم من رئيس حزب القوات اللبنانية الذي كلفني بتمثيله في هذا اللقاء، طلب الي ان احمل اليكم كل المحبة والتقدير لثباتكم وصمودكم ووفائكم للقضية والقيم كيف لا وانت في الصفوف الامامية للدفاع عن الحرية والكرامة والايمان. هكذا عرفناكم وهكذا انتم دائما وابدا، رمز للتجذر في الارض والتمسك بارث الاجداد والمقاومين".

أضاف: "إن القوات اللبنانية التي لم تتردد يوما في قول الحق والحقيقة وفي المبادرة الى كسر المحرمات، لن تتردد ابدا في الدلالة على الخلل ولو تفردت في موقفها، على غرار رفضها المشاركة في الحكومة الهجينة وفي الحوار العقيم، تؤكد اليوم ان الاستحقاق الرئاسي لم يعد يتحمل الاستمرار اسير المزايدات والمناورات، من هنا اؤكد على مسؤولية حزب الله في التعطيل من خلال موقفه الملتبس في ما يتعلق بتأييد العماد ميشال عون وكأنه مرتاح للشغور في الرئاسة، ليتصرف من دون محاسبة او مساءلة الى المزيد من التورط في الحرب السورية والصراعات الاقليمية خلافا للاجماع الوطني والتوافق ومبدأ النأي بالنفس".

وتابع: "لذلك، فإن هذا التورط هو الذي يستجلب الينا الارهاب والمخاطر الامنية ويشجع التفلت ويضعف الدولة ومؤسساتها. وفي اي حال، وبما ان الاستحقاق الرئاسي يعنينا بالدرجة الاولى كمسيحيين، فاننا لن نقبل بأي محاولة للاتيان برئيس يخالف ارادة ورأي الاكثرية المسيحية".

وقال: "اننا على ابواب الانتخابات البلدية والاختيارية، ويأتي هذا الاستحقاق في ظل الاتفاق بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وهو اتفاق ينسحب على هذه الانتخابات لجهة تعزيز وحدة الصف وازالة التشنجات، علما ان المطلوب هو ابعاد هذه الانتخابات عن الاعتبارات السياسية وكل ما هو كيدي والتركيز على البعد التنموي والكفاءة بمعزل عن الحسابات الضيقة".

وشدد على انه "بالنسبة للتشريع في ظل تعطيل الانتخابات الرئاسية، فهو أمر مرفوض إلا تحت عنوان الضرورة القصوى، فالمجلس النيابي هو دستوريا هيئة ناخبة حصرا حتى انتخاب رئيس للجمهورية لذلك، فان محاولة تكريس التشريع تشكل ليس مخالفة دستورية فحسب، بل تحديا لمبدأ الشراكة الميثاقية في ظل غياب الرئيس المسيحي وفي ظل اعتراض الاكثرية من المسيحيين".

وختم: "لقد مررنا في مراحل مفصلية متنوعة وحافلة بالمخاطر ولم نتراجع او نيأس، اليوم ايضا نصر على الصمود وعلى التمسك بالدولة ومؤسساتها من دون ان نتخلى لحظة واحدة عن عصب المقاومة وروحها".

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0