الرئيسية | الصفحة الرئيسية | مقالات مختارة | امسحي الدمع ... عيدك يزهر ربيعا

امسحي الدمع ... عيدك يزهر ربيعا

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جورجينا عسّال

من رحم الأمهات تكونت البشرية ومن الم المخاض تكسرت القيود ومن صرخة الولادة ولدت الثورة ومن حبل الخلاص بدأت الحياة فيا صانعة التاريخ وصانعة الشعوب أيتها المتمردة الصامتة و المتألمة القوية ، ننحني أمام عظمتك .

في 21 آذار هل ستمسحين دموعك، هل ستغفرين لمن أساءوا إليك وقتلوا واسروا وخطفوا أبناءك? 

أيتها الأم العظيمة التي تقدمين ابنك ذبيحة على مذابح الأوطان لكي يروي باستشهاده حرية الأرض ويغسل بدمه وساخة الطغاة سوف يأتي يوم العقاب على من ظلموك و خافوا على سلطانهم وجبروتهم فاستشاطوا غضبا وارسلوا ليقولوا بنيك بلا رحمة حتى يحافظوا على ملكهم ، هؤلاء الطغاة الذين لا يرحمون سوف يخرّون قريبا على قدميك طالبين المغفرة من دموعك .

أتى عيدك ولكن هذه السنة بحلّة حزينة مليئة بالألم ، فكم بكيت وما زلت تبكين على بنيك وترفضين العزاء لأنهم زالوا عن الوجود . فمن الم أمهات لبنان إلى الم أمهات العالم العربي دماء تروي الأرض وأنين الألم يتكاثر، وانت المتألمة الحزينة ترين أولادك يجلدون ويقتلون ويعدمون من طغاة وكفرة التاريخ الذين يعيشون على جثث شعوبهم ويتغذون سلطة من دمائهم .

هذه الأنظمة العربية التي حكمت وتحكم بالقتل والأسر والعذاب سوف ينتهي ظلمها قريبا ليس لأنها ضعيفة بل لأن عدالة السماء قد اقتربت والساعة قد أتت، ولأن من دموع الأمهات سوف يأتي العقاب .

فمن جعل من قلوب الأمهات جلجلة تناسى أن الألم هو نتيجة للحرية، فبقدار ما يكبر الألم يصل إلى الصليب لتنفجر من خلاله القيامة .

أنت ربيع الحياة أيتها الأم ، ومن عيدك سيزهر ربيع العرب. فتحية إجلال لك أيتها الأم العظيمة ، امسحي دموعك ارجوك لأن عيدك زهّر مجدا وانتصارا، ولأنك المحبة والمغفرة والتسامح ، فالله قد حقق قدرته من خلالك ورفع بنيك شهداء في مجده. كل عام وانت بألف خير

 

 

"المقالات التي تنشر تعبر عن رأي أصحابها "

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0