الأربعاء 24 تشرين الأول 2012

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

النهار

سأل ديبلوماسي أجنبي أمس عن طريقة محاكمة "أجانب" أطلقوا النار على الجيش.

تردّد أن مرجعاً سياسياً أبلغ قيادة أمنية أن قفل طريق الجنوب من المحرّمات التي تقود إلى ردّات فعل.

سرت شائعات عن اللواء الحسن لتشويه صورته تماماً كما حصل مع الشهيد سمير قصير وغيره سابقاً.

المستقبل

إن وزير خارجية عربياً لخّص جريمة اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن بعبارة "يا رايح كتّر القبايح" في إشارة منه الى قرب موعد سقوط النظام السوري.

إن أوساطاً معنية تخوّفت من تبريد الملف القضائي لقضية الجمارك بحجة التطورات الامنية.

إن ملف فتح مطار القليعات سيعود الى الواجهة من جديد.

اللواء

كشف دبلوماسي غربي أن منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي تهدف بالأساس إلى زيارة ملفات اللاجئين السوريين في لبنان.

جرت اتصالات توضيحية بين قيادات في 14 آذار ورئيس حزب وسطي بعد الجريمة الأخيرة.

وقع خلاف بين نائب من منطقة المتن الجنوبي ورئيس كتلته، لأسباب مناطقية؟

الجمهورية

نُقِل عن مرجع حكومي سابق قوله أنه لا يخشى على نفسه من الإغتيال، إنما خشيته هي على البلد من ردود الفعل التي يمكن أن تُشعل فتنة مذهبية.

كشف دبلوماسي أممي أن موقف المجتمع الدولي من الحكومة إنقلب جزئياً لمصلحة المعارضة بعد تحديد موقفها الواضح بإسقاط الحكومة.

لاحظ مراقبون التعديل النوعي الذي أُدخل على بيان سفراء الدول الخمس بصيغة توضيحية حيث تحوَّل من "دعم الحكومة والحدّ من الإفلات من العقاب" إلى "دعم الحكومة لوضع حدّ للإفلات من العقاب".

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg | Post To FacebookFacebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
الكلمات الدليلية
لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0